الحوار المتمدن - موبايل


الإرهاب لا دين له.. ملحد يعني ؟!

حمودة إسماعيلي

2017 / 4 / 11
العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني


كل مرة يطلع علينا إعلان توعوي سخيف ينتهي بإشارة أسخف "الإرهاب لا دين له"، وكأن هذا كاف لتوضيح الأمور وتصحيحها، إنما حاصل الشيء هو زيادة الالتباس، وكلما التبس الأمر تعقد الوضع وانتعش الإرهاب. كيف لا يكون للإرهاب دين وهناك منطلقات ودلالات دينية بكل عملية إرهابية : صيحة التكبير، استهداف رموز تاريخية حمل لها الإسلام شحنات عدائية، سواء بفترات تاريخية متقطعة أو غير متقطعة كثوابت لدى بعض المذاهب.
يجب الكف عن التنصل من الوقائع، الإسلام يتحمل مسؤولية في ما يحدث من عدوان، واستهداف المخالفين أو حتى غير المخالفين عقائديا. وطبعا لا نشير كما يحاول المغفلين التغطية على الواقع بأوهام التخريف على أن هناك فرق بين المسلمين والدواعش، بالطبع هناك فرق وإلا لكان غالبية الناطقين بالعربية وجل مسلمي العالم إرهابيين.. لكن لا يجب أن يغيب عن البال أن الإرهابيين ينطلقون من حقل إسلامي، فالعمليات تهدف لإيصال فكرة/معلومة/رؤية، وهي تنظيرات عدوانية متعلقة بالدين، الانتحاري يعلي بفعله (أو حسب توهماته) من راية الإسلام، ونصرة الدين.. فكيف نأتي ونقول الإرهاب لا دين له ؟ لمن يفعل ذلك ؟ لقناة MBC ؟!!

ما يحصل اليوم هو نتيجة سنوات التساهل والسهو والتواطؤ مع الإرهاب الكامن، في حصص التعليم الديني التي تحض على التمييز العقائدي، في قنوات النايلسات التي تبث تخاريف الشيوخ 24/24 ساعة، في خطبة الإمام الظريف كل جمعة وهو يختمها بدعاء نصرة الإسلام والمسلمين وتدمير أعداء الدين من اليهود والمسيحيين، في السماح بانتقاد الأديان وحظر ذلك بالنسبة للإسلام. فكيف نستغرب من ترجمة تقارير نصرة هذا الدين اليوم، وننفي بوقاحة دينية الإرهاب؟

يأتي الإرهاب من التربية من التغطية من التهرب من المسؤولية بعدة قطاعات، من اعتبار أن الإرهاب لا دين له اليوم عندما انتشر، لإخفاء أننا نحن من غذيناه بالأمس، فغطيناه اليوم برميه للإلحاد! الإرهاب له دين وهو الإسلام شاء من شاء وأبى من أبى، إسلام السنين ملطخ بدم الأبرياء.. فقط الآن صرنا نحكي على ضرورة مراجعة النص الديني وتنقيح الإسلام!!








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



التعليقات


1 - تحية للكاتب المحترم
امين ( 2017 / 4 / 11 - 15:53 )
لقد كفيت و وفيت ، نعم للارهاب دين ودينه تعاليم تحرض على إلغاء الاخر بل إنهاء الاخر بالذبح والقتل ، وكلمة ترهبون به كما ذكر في القرءان احدى ركائز التي تطبق حالياً ( الارهاب) كما ذكرها احد قادة حزب الاخوان المسلمين في مصر .


2 - ملحد ولا ادري وربوبي وهندوسي
سلام صالح ( 2017 / 4 / 11 - 20:15 )
ملحد يوم الجمعة ولا ادري يوم السبت وربوبي يوم الاحد وهندوسي بقية الايام


3 - كل ايديولوجيا تحمل حوافز قد تتحول الى ارهاب
عبد الله اغونان ( 2017 / 4 / 12 - 16:25 )

الاكتشافات الكبرى للعالم مارست الارهاب

والامبريالية غربية مسفياتية مارست ومازالت تمارس الارهاب

وكل الديانات اذ أسيئ استعمالها ينتج عنها ارهاب

الغريب أنه سياسيا يقتصر الارهاب على المسلمين والعرب

من اتهم الويلات المتحدة بالارهاب ؟ وقد احتلت قارة واستوطنتها

وأبادت وهمشت سكانها الأصاليين؟

من اتهم بريطانيا بالارهاب وقد احتلت قارة أستراليا وأبادت وهمشت سكانها الأصليين؟

من اتهم اسرائيل بالارهاب ؟

من اتهم البوديين بالارهاب فيما يقع من مجازر في بورما ؟

كل هؤلاء

لهم مرجعيات ونصوص مقدسة ورجال دين يفتونهم نعرفها جيدا من التوراة والأناجيل وكتب

البودية والهندوس

ونعرف ذلك من سلوكهم

لنقارن بين كل ضحايا ارهابيينا وارهابييهم رسميا وفرديا وجماعات

الأرقام والوثائق لاتكذب

اخر الافلام

.. شيخ الأزهر يثير نقاشا حول تجديد الخطاب الديني.. وتفاعل واسع


.. بانوراما | احتمالية سيطرة حركة طالبان على الأوضاع في أفغانست


.. إسلاميون متشددون يخطفون صحفي فرنسي في مالي




.. حين تشعر بجفاف الروح وقسوة القلب.. هنا وقت الخضوع للإله.. من


.. الشريعة والحياة - فضل عبد الله مراد يتحدث عن ضوابط الفتوى في