الحوار المتمدن - موبايل


بيان بمناسبة عيد العمال العالمي

الحزب الشيوعي الاردني

2018 / 4 / 30
ملف الأول من أيار عيد العمال العالمي 2018 المعوقات والتحديات التي تواجهها الحركة العمالية والنقابية في العالم العربي


بيان صادر عن الحزب الشيوعي الأردني
بمناسبة عيد العمال العالمي
يستقبل عمال الاردن عيدهم، يوم العمال العالمي، في ظل استمرار نضالهم الاقتصادي وحراكهم المطلبي في العديد من مواقع العمل والانتاج، دفاعاً عن حقوقهم ومكتسباتهم الوظيفية التي انتزعوها بعد نضال شاق ومرير، ورفضاً لتحميلهم نتائج السياسات الاقتصادية الخاطئة التي يصر النظام السياسي على انتهاجها نتيجة استجابته لسياسات واملاءات صندوق النقد الدولي والتي أرهقتهم وحرمتهم الاحساس بالأمان والاستقرار والطمأنينة، وأشاعت في أوساطهم مشاعر القلق والخوف جراء التراجع الهائل في قدراتهم على تلبية احتياجات أسرهم بسبب اتساع الفجوة بين اسعار السلع والخدمات الأساسية وبين تدني أو تآكل الأجور والرواتب، وجاءت الإجراءات الحكومية الأخيرة وإقرار الموازنة العامة لعام 2018 لتزيد وتعمق الأزمة الاقتصادية.
يأتي الاحتفال بعيد العمال مع ازدياد التحديات التي تواجه قطاعات واسعة من العاملين، حيث ما زالت تعاني من ظروف عمل صعبة وغير لائقة، سواء من حيث عدم توفر فرص العمل واستمرار ارتفاع معدلات البطالة وخاصة في فئة الشباب، وانخفاض معدلات الأجور مع ارتفاع أسعار السلع والخدمات، واتساع ظاهرة العمالة الفقيرة، والحرمان من التنظيم النقابي وتدفق العمالة الوافدة، وغياب الأمن الوطني، مقروناً بانتشار الانتهاكات والاعتداءات على حقوقهم العمالية والإنسانية المنصوص عليها في تشريعات العمل الدولية.
وإنه غير مفهوم أن تصر الحكومة على صم الآذان ورفض الاستجابة لمطالب العمال والفلاحين المزارعين في حين تجد سهولة في قبول املاءات وشروط دولية تسعى الى تجويع أبناء شعبنا.
إن حزبنا الشيوعي الأردني إذ يتخذ من الدفاع عن مصالح الطبقة العاملة وسائر الكادحين والعاملين بأجر وصغار الكسبة نهجاً ثابتاً غير قابل للتطويع أو الانكسار، يتوجه الى شغيلة الأردن بأحر التهاني في عيد العمال العالمي ويجدد العهد لهم بأنه سيواصل معارضته المبدئية لنهج الدولة الأردنية في المجالات الاقتصادية والسياسية، ولارتباطاته التبعية مع المراكز الامبريالية العالمية، والمؤسسات المالية والنقدية التابعة لها ـ صندوق النقد والبنك الدوليين، وسيتشبث بالنهج الاقتصادي والسياسي البديل القائم على حل وطني للأزمة الاقتصادية يقود الى فك اقتصاد الأردن في التبعية لعجلة الرأسمالية المتوحشة، والاعتماد الى الذات، ومكافحة الفساد، وحل ديمقراطي للأزمة السياسية، مدخله الأساس قيام دولة مدنية تصون وتحترم حقوق وحريات مواطنيها، تكفل سيادة القانون والمؤسسات، وقيام مجلس نيابي فاعل قادر على الاضطلاع بوظائفه الدستورية في الرقابة والتشريع ومحاربة الفساد.
يتزامن عيد العمال لهذا العام مع شراسة الهجمة الحكومية على المال العام في صندوق استثمار الضمان الاجتماعي الذي هو رصيد حياتي لأسر العمال وشيخوختهم.
وإن حزبنا يحذر من مخاطر توجه الحكومة للاقتراض من أموال صندوق استثمار الضمان الاجتماعي، لمعالجة العجز المتواصل والمزمن في خزينة الدولة. ويحذر من هذا التوجه لإنه سيضع مستقبل مشتركي الضمان الاجتماعي وأسرهم في حالة ضياع مجتمعي خطير، وان مجلس إدارة الضمان هو صاحب الولاية على هذه الأموال .. وهذا ما كفله الدستور
وبمناسبة هذا اليوم المجيد فإننا نطالب الحكومة بـ:
1- وقف الاستجابة لوصفات صندوق النقد والبنك الدوليين التي قادت البلاد الى الوقوع في شرك أزمات اقتصادية عميقة.
2- رفع الحد الأدنى للأجور بما يتناسب مع زيادة الأسعار والخدمات.
3- وضع حل جذري لمشكلة البطالة التي تتفاقم يوماً إثر يوم.
4- رفع السطوة الامنية عن الحركة العمالية والنقابية في اختيار ممثليها بكل حرية وإفساح المجال أمام القطاعات العمالية لتشكيل نقاباتها بكل حرية.
5- إلغاء الضريبة المفروضة على الإنتاج الزراعي وكذلك الديون المترتبة على المزارعين نتيجة سوء أوضاعهم المعيشية المتردية.
6- محاسبة الدولة لحالات الفساد التي تستشري في قطاعات الاقتصاد.
7- التزام الدولة الأردنية بالمواثيق الدولية التي تصون حقوق العمال وحرياتهم النقابية، سيما وان الأردن كان قد وقع على غالبية هذه المواثيق.
وختاماً، بمناسبة عيد العمال العالمي فإننا نتقدم بأحر التهاني لعمالنا ولكادحي بلادنا في نضالهم لنيل حقوقهم والتمتع بحياة ديمقراطية تحظى بالأمن الاجتماعي والأسري.
وإن حزبنا الشيوعي الأردني يؤكد في هذه المناسبة عن انخراطه في خندق النضال المطلبي والنقابي والديمقراطي مع طبقتنا العاملة، ويؤكد إيمانه بضرورة الدعم المتواصل للعمال في الدفاع عن حقوقهم ومطالبهم .
وبهذه المناسبة نتقدم بالتهنئة الحارة الى عمال شعبنا الفلسطيني الشقيق الذي يخوض نضالاً جسوراً في وجه أبشع عدوان همجي عرفته البشرية وهم يخوضون معركة شرسة من أجل حق العودة، والدفاع عن الأراضي والمقدسات.
تحية نضالية لصمود عمالنا الأشقاء في سوريا والعراق وليبيا واليمن الذين يواجهون قوى الظلام والتكفير التي تدمر وتهدم ما بنته أياديكم الخضراء
تحية لأسرانا الأبطال في سجون الاحتلال الذين يواجهون جبروت الأعداء بأمعائهم الخاوية وصمودهم البطولي.
وتحية الى كل العمال في العالم الذين يخوضون معركة من أجل رفع الظلم عن المضطهدين في الأرض.

عمان في 30/4/2018

الحزب الشيوعي الأردني








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. رمضان في تركيا.. وجبات إفطار للمحتاجين في بيوتهم


.. شاهد: المروحية -إنجينيويتي- تنفذ أول طلعة جوية من نوعها في أ


.. نووي إيران.. مفاوضات في كنف العقوبات | #غرفة_الأخبار




.. نشرة الصباح | مسؤول إسرائيلي يحذرون بايدن من العودة إلى الات


.. 20 عاما على احتجاجات -الربيع الأسود- في الجزائر