الحوار المتمدن - موبايل


القصة ...

صالح محمود

2020 / 2 / 9
الادب والفن


لا أثر للصفر في الكوسموس،
و رغم ذلك يدرك في الحلول ، حضور الكل ،
أعني الشعور في اللاشعور ، الصوت ،
في الذات يبدو فجوة ، صيحة و لعنة ،
فيما وراء الموضوع ، تلميحا ،
فإن سألنا الدقة سنحال على المطلق ،
لقاء البداية و النهاية ،
هناك حيث السرمدية ، الكل ، صفر ،
سيعترض المسخ ، متسائلين:
كيف يتحقق الحلول ،
إن اختفى الصفر و ساد العدد ؟!!!
ويحكم يا هؤلاء ، كيف يتحقق العدد في الصفر ،
بلا حضور ، أعني الشعور ،
ثم هل يتحقق المطلق في العدد ،
الكل ، الذات ، الكوسموس ،
إذ الصفر لا أثر له ، في النهاية ،
إن افترضنا الحلول ، أعني الكلمة ،
أخبروني ، بصدق ، عن الخلاص ،
أعني الشعور في اللاشعور ،
أعني حضور الكل لا غير ،
أعني الكلمة ،
سنحال على الحلول ، في غياب الخط المستقيم ،
و لن نحال على الصفر ، فهذه استحالة ،
إذ ما ننتظره الحضور ، أي الكل ،
سنحال على الصوت ، الجنون ، الحلم ،
على الأبوكاليبس ، الذكرى ، الملكوت ...
ففي النهاية ينتفي الصفر في البداية ، في الحضور ،
رغم افتراضه في النهاية ، شعور في اللاشعور ،
سيطرح السؤال حول العدد في الحضور ،
أعني الصوت ، الكشف في الكلمة ، كل ، حلول ،
أَ لذلك لم يلتق السجناء المسيح ، بل تهيأ لهم ؟
فهل يحيل العدد على الكوسموس ، حقا ؟!!!
هل يفترض المطلق ؟
من هو المسيح ، ليظل حلما مستحيلا ، كلمة ،
إن لم يكن عددا ...
متى مثل العدد الهوية إن كان عددا ،
متى مثل الكوسموس إن كان هوية ،
أين هو إن استحال إلغاء الصفر ؟
هل تتحقق القصة في الحلول !!!
إن تجاهلنا الصفر و العدد ،
أي الحضور ، كل ،
لنتساءل حول الكوسموس ،
أعني العدد ، القصة الكاملة ...
أي المطلق ، حضور الكل ، حلول ،
صوت لا غير ، حلم ، صدى أو كشف ، ذكرى الملكوت ،
ما بين الصفر و العدد ،
سيطرح الصفر في لقاء البداية و النهاية ،
القصة الكاملة ، شعور ، أعني المطلق ...
لقاء البداية و النهاية ، إدراك الصفر ،
سيكون حلول ، أي حضور الكل ، القصة الكاملة ،
وفق الغواية ، الإثم و المعاصي ،
أي المطلق ، حلم ، ذكرى ، حنين ، حضور ...
حلول ، شعور ، كوسموس ...
بلا بداية و لا نهاية ، القصة الكاملة ، صفر ،
في انتظار الحلول ...








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. بتوقيت مصر : جدل حول استخدام اللغة القبطية في الصلوات


.. قصته أشبه بأفلام هوليوود.. كيف ساعد شلومو هليل آلاف اليهود ع


.. بالغناء والصراخ موالو بشار يعبرون ...و وسيم الأسد -هي مو صفح




.. شاركت لمجرد أغنية -الغادي وحدو-.. الفنانة حريبة: تصدم جمهور


.. أن تكوني فنانة عربية.. رؤى وتحديات