الحوار المتمدن - موبايل


كوفيد 19 .. صدفة المؤامره الكبرى..ج2

ليث الجادر

2020 / 4 / 21
ملف: وباء - فيروس كورونا (كوفيد-19) الاسباب والنتائج، الأبعاد والتداعيات المجتمعية في كافة المجالات


ومع عدم الاتفاق مع بعض الاطروحات التي تذهب الى الحدود القصوى من الشك وتحذر من غايات متخيله مثل ان الجهات التي اصطنعت هذا الوباء واحد من اهدافها هو زرع رقائق اللكترونيه في اجساد سكان الارض لغرض السيطره عليهم وتحويلهم الى الات مطيعه , فان من العقل ايضا ان لا نقر بصحه الحجه الوحيده التي يرد بها خصوم (عقليه المؤامره ) التي تتذرع بان انتشار الوباء وبشكله الكثيف في دول الراسمال دون غيرها يسقط مبررات المؤامره كليا باعتبار انه ليس من الوارد ابدا ان تسعى قوى المؤامره في الحاق الاذى بشعوبها والخسائر باقتصادياتها ...ان قيمه هذه الحجه لا تتعدى ان تستحيل الى قيمه ادبيه صرفه ومثاليه امام منطق الطرح العلمي الطبقي الذي يتناول القضيه مبتعدا عن الطرح الشكلي المتطرف للعقليه التامريه ومستجليا بوضوح قاطع صوره المؤامره المستدامه التي ترتبط بطبيعه الراسمال وشروط جشعه ومتطلبات ديمومتها التي باتت خارج نطاق السيطره والمشاركه السياسيه .. ان هذا الوضوح القاطع لم يعد في اطار الدعايه الفكريه التي تقبل الجدلات والاخذ والرد ولا اصلا ان يدرج في قائمة الدوافع التحريضيه , بل هو يمثل فقط الاشاره الى ما بات يصدر عن الجهات السياسيه والاعلاميه والبحثيه من ادانه لاداء السلطات الحاكمه بالتقصير وغياب الاراده , اللذين تسببا في وقوع الجائحه , ان كل ما يقال بهذا الصدد وما يتم تاكيده بالادله الرسميه لايمكن بت الحكم فيه بكونه تقصيرا متعمدا غايته استيلاد الجائحه او حتى الاستهتار المدروس بها , لايمكن اثبات ان الجهات السياسيه المعنيه بالسلطه في المملكه المتحده مدانه بالتقصير لانها لم تاخذ بالحسبان تحذيرات صدرت في عام 1017 عن جهات بحثيه مختصه توقعت انتشار فايروس رئوي واجرت تمرينا موسعا لكيفيه التصدي له ومن تقييم التمرين ظهرت نتائج خطيره تؤشر الى الضعف في اداء الرعايه الصحيه والوقايه منه , ما الذي كان بامكان السلطات المعنيه ان تتخذه ؟ هل كان من المعقول استقطاع الاموال وزياده الضرائب من اجل توفير حاجات وموؤسسات اضافيه استعدادا لكارثه متوقعه ؟ وهل يمكن ان يدان الرئيس ترامب لان الحكومه الفدراليه سمحت لان يصدر في مطلع هذا العام مصنعوا الاقنعه الواقيه والكفوف منتوجاتهم هذه للصين وبكميات تصل قيمها الى عشرات ملايين الدولات مما اثر على الخزين الامريكي من هذه السلع ؟! .. وبالمقابل وعلى المستوى السياسي ,كيف يقبل تقصير الصين من قبل الجهات الامريكيه المتخصصه من خلال الاشاره الى اهمال السلطات الصينيه لتحذيرات متكرره من الخبراء بسؤ اداء مركز ووهان للاختبارات البيلوجيه الذي يشخصونه كنقطة مركز انتشار الفايروس وكان اخر تحذير رسمي قد صدر من السفير الامريكي الذي زار مركز الابحاث هذا عام 2018 ! كيف يمكن القبول بهذا التقصير والمركز ممول ماديا وفنيا بصوره مشتركه من امريكا وكندا ؟ لماذا لم يمارس دورهما المفترض ازاء ما يعتبر تقصيرا صينيا ؟ وبالمقابل فان اتهام الرئيس الامريكي الموجه للصين والقائل بانها اخفت معلومات مهمه عن انتشار الفايروس , هو اتهام باطل اكدت بطلانه تصريحات الخبراء الامريكيين العاملين في منظمه الصحه العالميه حيث اكدوا انهم زودوا الرئيس بكل المعلومات الكافيه !, ان كل ماتقدم لايمكن استخلاص حقيقه قاطعه منه الا بكونها تؤكد ان الجائحه ليست مؤامره خطط لها بالمعنى التقليدي بل هي وبحد ذاتها صدفة المؤامره الراسماليه المستدامه التي سخرت كل مفردات الوجود الواقعي وباطلاقيتها للنهب والتصارع عليه ..لا يمكن لاي طرح عقلاني من ان يؤكد يقينه بان سلطات الطغيان هي من اختلقت الفايروس كوفيد 19 ولولا سعي هذه السلطات لم يكن للفيايروس من وجود ..لكن اي عديم البصيره والبصر ذاك الذي لا يقر جازما بان الطغيان الرسمالي وسطوته هما من خلق الجائحه وتسبب بها , واي ضيق الافق في التفكير لم يعد متيقنا بأن هذه الجائحه قد وظفت بكافة المستويات السياسيه وافرزت ظروف وهيئة شروط ما كانت بالحسبان لاعادة انتاج الادوار في القمم الراسمالي العالمي ..وأليس من منتهى الحكمه ان نتذكر مقوله ماركس (الراسماليه حفارة قبرها )








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. الرئيس الأمريكي يستضيف قمة للمناخ في اليوم العالمي للأرض لمك


.. -في أثر عنايات الزيات- للكاتبة ايمان مرسال.. كتاب مذهل يكشف


.. تونس: تحقيق قضائي بعد اتهام برلماني لسعيد بتلقي تمويل خارجي




.. فرق السوبرليغ تنسحب من المشروع باستثناء الريال وبرشلونة


.. الولايات المتحدة: البنتاغون: تحديات أمنية معقدة بالشرق الأوس