الحوار المتمدن - موبايل


هذا ماينتظره شعبنا من أي اتفاق كردي – كردي

صلاح بدرالدين

2020 / 6 / 22
القضية الكردية


منذ نحو ثلاثة أسابيع اعلن عن مفاوضات جارية بإحدى القواعد العسكرية الامريكية بالحسكة وباشراف نائب قوى التحالف الجنرال – روبيك – بين ( جماعات ب ك ك والانكسي ) وذلك بدعوة من القائد العسكري – لقسد – السيد مظلوم عبدي وقد حمل البيان الذي أذيع من جانب ممثلي الطرفين بحضور الطرف الأمريكي الكثير من التساؤلات بسبب عموميته وغموضه والامر الوحيد المفهوم فيه هو " الاتفاق على ضرورة انجاز الاتفاق " وبالرغم من كل ذلك ولان مسألة التفاهم والاستقرار والسلم الأهلي من أولويات المرحلة الراهنة كرديا وسوريا وإقليميا فقد انعكس البيان إيجابا بالمشهد الكردي العام .
ماأعظم شعبنا ، وماأعظم مناضلوه المستقلون ، ووطنييوه ، الذين يشغلون الغالبية المنتجة ، بعقولهم ، وسو اعدهم ، في مجتمعنا ، وأكثريتهم العمرية من الجيل الناشئ من النساء والرجال بالداخل، أو قسريا ووقتيا بالخارج ،عظمتهم تجلت بالوقوف صفا واحدا مع مبدأ الحوار السلمي ، والاستقرار المجتمعي ، وفي منح الفرصة الأخيرة " لأحزاب قطبي الاستقطاب " ( ب ي د وأحزابه الخمسة والعشرون و ب د ك – س وأحزابه العشرة ) واختبار نواياها المعلنة ومدى أهليتها لتحقيق جملة من المهام والوظائف والخطوات التي تدخل في صلب مهام كل من يدعي تمثيل الكرد وحركتهم ومنها :
١ - استكمال الخطى نحو إعادة بناء الحركة الوطنية الكردية السورية واستعادة شرعيتها عبر المؤتمر الجامع .
٢ – وقف الهجرة والتهجير في مناطقنا وعودة الغائبين .
٣ – إرساء العدالة والحريات العامة من اعلام ومختلف حركات المجتمع المدني المستقلة وإلغاء التحكم الأمني في المناطق المتبقية تحت سلطة الامر الواقع .
٤ – الغاء المظاهر المسلحة وقوننة حمل السلاح في خدمة الشعب والمصالح الوطنية.
٥– استقلالية القرار الوطني الكردي السوري ، وإعادة بناء العلاقات القومية على أسس سليمة ومتكافئة وعادلة بمعزل عن الآيديولوجيا وعبادة الفرد.
٦ – إرساء علاقات العيش المشترك والاحترام المتبادل مع المكونات القومية والدينية ( تركمان – أرمن – مسيحيين ) في المناطق الكردية والمختلطة.
٧ – إعادة بناء العلاقات السليمة مع الشريك العربي السوري وقواه الوطنية المعارضة للاستبداد على قاعدة الاعتراف بالوجود الكردي كشعب من السكان الأصليين له الحق في تقرير مصيره السياسي والثقافي والإداري ضمن اطار سوريا الجديدة الديموقراطية التعددية الموحدة.
٨ – الابتعاد عن المحاور الإقليمية والدولية الشريكة في اسالة الدم السوري وتقسيم البلاد الى مناطق نفوذ وعدم الإذعان لاجندة الدول المحتلة واتخاذ مبدأ اسقاط الاستبداد ودعم القوى الوطنية الديموقراطية السورية وإعلان الموقف تجاه القضية الكردية العادلة مقياسا لاي تعامل خارجي.
٩ – عدم الاقدام على اتخاذ خطوات أحادية ومن جانب واحد بما يمس الشأن الوطني السوري العام خصوصا وان ماتم حتى الان هو مجرد اتفاق على البحث عن اتفاق بين أحزاب كردية قد تمثل قطاعا وليس الغالبية الوطنية الكردية السورية.
١٠ – تحرير جميع السجناء والمختطفين في المناطق الكردية منذ عام ٢٠١١ وبينهم ( جميل ابوعادل ودورسن والضباط الكرد التسعة ومرافقوهم وآخرون ) والاعتراف ماحصل لهم أمام الرأي العام.
١١ – تشكيل لجنة قضائية مستقلة من قضاة ومحامين لبحث جريمة اغتيال الشهيد مشعل التمو وملابساتها وتحديد الجهة أو الجهات الفاعلة.
١٢ – الإعلان بشفافية للرأي العام الى جانب الدلائل الموثقة عن الأموال التي استلمتها أحزاب ( قطبي الاستقطاب ) باسم الكرد والقضية الكردية من الأطراف الداخلية والخارجية وأوجه صرفها.
١٣ – اعتراف – ب ي د – علنا بماتم من اتفاقيات وتفاهمات بينه من جهة وبين النظام السوري والنظام الإيراني وأوجه تورطه في صراعات إقليم كردستان العراق منذ تسعة أعوام وحتى الان.
١٤ –إجابة أحزاب ( قطبي الاستقطاب ) علنا وامام الرأي العام على السؤال التالي : هل أنتم فروع لاحزاب خارج كردستان سوريا أم أحزاب كردية سورية ؟.
١٥ – هناك وعود أمريكية على لسان ( الجنرال روبيك ) بمكافأة أحزاب ( قطبي الاستقطاب ) بمبلغ مائتي مليون دولار امريكي في حال اتفاقها وان حصل ذلك يجب إيداع المبلغ لدى جهة مستقلة لصرفها على الأمور المعيشية والصحية والتعليمية والإنمائية في جميع المناطق الكردية والمختلطة وفي سائر ارجاء ( شمال شرق سوريا ) حسب التعبير الدارج .
١٦ – إيجاد الحلول السلمية والدبلوماسية للأوضاع المزرية في عفرين بشكل خاص وعودة أهاليها لمناطقهم واستعادة الممتلكات لاصحابها وكذلك في تل ابيض وراس العين وقبل ذلك تشكيل لجنة محايدة للكشف عن جميع الملابسات التي رافقت مسار ماآلت اليها الحالة في تلك المناطق ومسؤولية سلطة الامر الواقع بنتائجها الوخيمة .
يقينا لو توحدت الحركة الوطنية الكردية السورية على أسس سليمة وعبر مؤتمرها العام لوضعت جميع البنود السالفة على رأس أولوياتها وبما أن أحزاب ( قطبي الاستقطاب ) تزعم انها الممثل الوحيد عن الكرد السوريين فعليها اثبات ذلك على الصعيد العملي ان كانت صادقة .
بانتظار إضافة ماغفلت عن ذكره وأقترح منح مهلة ستة أشهر لانجاز تلك المهام .








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. -خدمة لقضية خاشقجي، على الولايات المتحدة دعم حرية التعبير في


.. ذوو الاحتياجات الخاصة يشككون في نزاهة مباراة وزارة المالية:


.. الأمم المتحدة: الوضع في معبر الكركرات هادئ ومستقر | النافذة




.. أرمينيا: أنصار كل من رئيس الوزراء والمعارضة يتظاهرون مجددا ف


.. مؤتمر الأمم المتحدة للمانحين يدعو لوقف فوري لإطلاق النار في