الحوار المتمدن - موبايل


الشدياق أوّل من كتب السيرة الذاتيّة في الأدب العربي

سليمان جبران

2020 / 7 / 13
الادب والفن


سليمان جبران : الشدياق أوّل من كتب السيرة الذاتيّة في الأدب العربي

في " كتاب الفارياق مبناه وأسلوبه وسخريته " الصادر عن جامعة تل أبيب سنة 1991، اقتبسنا من الكاتب اللبناني الفذّ مارون عبود، قوله: " كتب اشدياق سيرة حياته، فكتبها على هواه، وحمل فيها على أعدائه حملات غواشم، فثأر لنفسه ولأخيه، فما كان الدهر ابتلاه إلا ليُخرج لنا من رأسه وقلبه وكلّ حواسّه كتابا خالدا" . والأديب اللبناني المعروف يتردّد في اعتبار السيرة الذاتيّة قصة، فيقول في موضع آخر: " ويا ليته كتب قصّة بمعناها المعروف اليوم لكان لنا أروع القصص. وإنْ صحّ حشر سيرة الحياة بين القصص فالفارياق قصّة عالميّة رائعة، فما أروع وصف تلك الغربة التي جلتْ هذا الصيقل الفرد".
مارون عبّود يقرّر إذن أنّ الساق سيرة حياة، وبأسلوبنا نحن "سيرة ذاتيّة". وبذلك يكون الشدياق، لا طه حسين ولا غيره، أوّل من كتب السيرة الذاتيّة في الأدب العربي سنة 1855! بل إنّ الشدياق يتّخذ له اسم الفارياق، فا[رس شد] ياق، ليروي حياته بضمير الغائب في ذلك العهد البعيد، بل يدعو زوجته الفارياقيّة أيضا!
صحيح أنّ كتاب الساق ليس ترجمة ذاتيّة كما تحدّدت معالم هذا الفن بعد ذلك، لكنّه سيرة ذاتيّة "بدائيّة"، ضمّت بالإضافة إلى حياة الشدياق، كلّ الفنون الأدبيّة في ذلك العصر. إلا أنّ الشدياق نفسه يصرّح في كتابه غير مرّة أنّ الكتاب " موضوع على قصّ أخباره [ الفارياق ] وعلم أحواله" ، بل يصرّح في موضع آخر بأنه " كاتب سيرته وناقل كلامه"!
نخلص إلى القول إنّ الساق سيرة/ترجمة ذاتيّة سبقتْ عصرها . بل هو أوّل سيرة ذاتيّة في الأدب العربي الحديث!




ملاحظات في تفسير بعض الكنايات قبل قراءة فصل "في جوع ديقوع . ." :
اقتبسنا هذا الفصل من كتاب الساق، ص. 484 – 487. احمد فارس الشدياق: الساق على الساق في ما هو الفارياق، دار مكتبة الحياة، بيروت 1966، والكتاب هذا نسخة أمينة للطبعة الأولى الصادرة في باريس سنة 1855.
الخُرجي، من الخرج، وفي الكتاب هو كناية عن المبشّر البروتستانتي، أمّا الكاثوليكي فكنىّ عنه : السوقي!
الروم أي الروم الأرثوذكس، كما هي على لسان الناس.
يومين: أي مسافة يومين مشيا.
لم يذكر الشدياق في كتاب الساق مسألة خيانة زوجته في غيابه إلا بالتلميح، ولعلّ ذلك أحد أسباب موقف الشدياق من النساء عامّة. في هذا الفصل بالذات يمكن س استخلاص ذلك طبعا!
تفسير الأحلام في الساق كناية عن الترجمة إلى العربيّة.
ديش تعني ديك طبعا، ولم نجد ذلك في القواميس.
المقابلة الاطّراديّة والمقابلة الأمتيّة بمعنى مقابلة الشيء بشبهه وبعكسه، وهما من مستحدثات الشدياق طبعا.
ح هي اختصار لكلمة حينئذ، تتردّد كثيرا في كتاب الساق!
تفتازان بلد التفتازاني، وهوسعد الدين التفتازاني (1312 – 1389 ) من ممثلي أسلوب المحسّنات البديعيّة في نظر الشدياق.
الغصن هو كناية لعشيق زوجة الخرجي!








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. بتوقيت مصر : جدل حول استخدام اللغة القبطية في الصلوات


.. قصته أشبه بأفلام هوليوود.. كيف ساعد شلومو هليل آلاف اليهود ع


.. بالغناء والصراخ موالو بشار يعبرون ...و وسيم الأسد -هي مو صفح




.. شاركت لمجرد أغنية -الغادي وحدو-.. الفنانة حريبة: تصدم جمهور


.. أن تكوني فنانة عربية.. رؤى وتحديات