الحوار المتمدن - موبايل


شعار الدولة مكتوب على اجساد النساء

منال حميد غانم

2020 / 7 / 16
حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات


كما يفصل نزار قباني من جلد النساء عباءة عندما قال " فصلت من جلد النساء عباءة وبنيت اهراما من الحلمات ) كذلك هي الحكومات في شرق الارض وغربها، وهنا فقط لا تشعر دول شرق المتوسط انها ذات ميزة سلبية عظيمة تتوسم صدرها لوحدها بل تتشاركها مع دول أخرى متقدمة ورجعية في ان واحد .
فنلاحظ ان الحكومة بشكل عام اذا جاءت عبر انتخابات حرة او عبر انقلاب او ثورة وتمرد او اجتياح أو غيرها من سبل تغيير الحكومات فأنها تلجأ إلى خط شعار المرحلة الجديدة على اجساد النساء من خلال تكثيف الاغطية أو زيادة التعري بما ينطوي تحت ذلك من ضرورة وضع حجاب رأس أو خلعه او من خلال ايضاح شعار الدولة بخطه على تصرفات النساء من دعوة الى زجهن في المنازل بين اواني الطبخ واكوام الملابس المتسخة او دفعهن الى سوق العمل وتفعيل مشاركتهن في الاقتصاد والسياسة والشأن العام اجمالا.
نعم انهن المنسيات بعد كل ثورة ، صاحبات المطالب التي تتدحرج بعد كل ثورة الى اخر سلم الاهتمامات بالحكومة الجديدة ليقال ( في هذا البلد هناك اهم من حقوق المرأة ) وكأنها تطالب بجملة امور ترفية وكأنها لا تشكل جزء من هذا البلد الذي يغير ساسته وحتى نظامه من اجل المزيد من الحقوق وكأنها لاتشكل وقود الثورات الدافعة بها الى الامام .

عندما يغير النظام من جلده يخرج النساء من على الرفوف ويعرضها على مسرح الدمى اما لعرض يتباهى فيه بتحرره كما كان يتباهى الشاه رضا بهلوي بتحرر نساء ايران وهن على الشواطئ بالبكيني وكما فعل اتاتورك ايضا وكما فعل غيرهم عندما ارسلوا النساء ضمن وفود وحضرن مؤتمرات مهمة جدا ولكنهن موصات بعدم الكلام او الكلام ضمن نطاق ضيق فهو لم يحررهن بل اراد نظرة عالمية تثبت انه مع اخر صيحات حقوق الانسان بدليل وجود النساء بين مفاوضيه او ساسته .

وكذلك قد يحاول النظام ان يثبت انه مع الدين السائد لجذب المزيد من المؤيدين له حتى اولئك المتطرفين منهم عندما يبدأ بالضغط على فضاء النساء وحصره في مجالات ضيقة واشاعة الحجاب بشكل جبري كما في ايران أو اكراهي كما في دول اخرى التي تزدري وتضيق الخناق وتقلل فرص من لا ترتديه بل وتعرضها للمضايقات والتحرش بسبب عدم ارتدائه ويعد العدة لجيش كامل من الإعلاميين ورجال الدين لتسويق فكرة حجر المرأة في دارها طوعا كما فعل نظام مبارك في مصر حيث تعاون مع عدد من الممثلات من اجل لبس الحجاب والاعتزال ليكن بذلك قدوة للنساء وجاءت الخطة بتنفيذ صحيح وسليم وتمت مغازلة الاحزاب الاسلامية وكسب ودها كما يجب .

كل هذه الحوادث التي ثبتها التاريخ يجب ان نطلع عليها ونقرأ عنها لكي نعرف ان الثورات وحتى تلك التي تشارك بها النساء بشكل مساوي تماما للرجال لاتضمن حصولهن على حقوقهن لاحقا بل من المؤكد ان يتم ارجأها الى مرحلة استقرار الدولة بعد الثورة هذا الاستقرار الذي قد يتطلب سنوات او لايأتي مطلقا .
لذلك يجب ان نبقى متمسكات بمطالبنا ومدافعات عنها ومشاركات بكل لجنة تفاوض وأدارة لكي نثبت هذه المطالب التي يجب ان تظل مرفوعة من اول يوم الى اخره دون تنازل عنها لصالح مطلب اخر فلا يوجد مطالب نسوية ثانوية .

ويجب ان نُعلِم الجميع بأننا نعاني الظلم المركب لكوننا مواطنات في هذا البلد بالمقام الاول ولأننا نساء بالمقام الثاني ونحن نموت وتصادر حقوقنا من السلطة وممن نعيش معهم وليس من السلطة فحسب .
هناك المئات من النساء المعنفات او المضطهدات التي نعرف عنهن كل شيء وهناك الاف يعشن ويمتن تحت وطأة حكم العبودية ونحن لانعلم عنهن شيئا ، فغالبية النساء هنا مغلوب على امرهن ويعشن كأدوات قابلة للتبديل بيد السلطة وبيد الازواج او الاباء او الاخوة وجزء يسير منهن يعشن عيشة إنسانية وهذا الجزء فقط هو من يقف امام النسويات في الحجج من قبل المجتمع الذكوري ليقولوا من قال لكن ان النساء مضطهدات ؟








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



التعليقات


1 - الفايسبوك كله ضباب
طاهر المصرى ( 2020 / 7 / 16 - 11:52 )
الأستاذة/ منال حميد
تحية وسلام,
لقد شرحتى قضيتك بكل شجاعة وكانت مقدمة المقال ملخص مركز للمقال وأسباب الفكر الذكورى الذى يجعل المجتمع خاضع للفكر الدينى الذين يهين المرأة ويتكلم عنها بأحقر القصص وأدنى الحقوق.
الأخ الذى قام بالتعليق فى الفايسبوك أعتقد أن الغمام والضباب كان كثيفاً أمام شاشة الكمبيوتر التى يكتب منها، لذلك لم يرى ضحايا التحرش الجنسى والقتل العمدى للفتيات والنساء لأسباب جنسية كثيرة، ويبدو أنه لا يتذكر خطب الدعاة والشيوخ الذين قصوا عليه قصص ما كان يحدث سيرة ذاتية لرسول الإسلام من عدم قدرته على التحكم فى رغبته بعد مشاهدة أمرأة جميلة وذهب فوراً إلى سودة زوجته لتفريغ شهوته الجنسية وهو مثال واقعى يشجع شباب المسلمين على التحرش بحجة عدم قدرتهم على كبح جماح شهوتهم أمام الفتيات وملابسهم ووووإلخ.
وهل تخلف الرجل يعطيه الحق فى التصرف بجاهلية وقلة أدب وأخلاق؟ أين هى الأمم والأخلاق؟ هل تاريخ الخلفاء يكفيك لترى بشاعة أخلاقهم؟ أم من جاءوا بعدهم ليكونوا خير خلف وسلف لأمة الأسلام التى وضعت أخلاقها بين فخذيها؟
تصفحوا التاريخ والتراث المؤسف لعلكم تفقهون دينكم!


2 - بعض المجتمعات افضل من غيرها
هانى شاكر ( 2020 / 7 / 16 - 21:25 )

بعض المجتمعات افضل من غيرها
__________

مع زيادة الوعى و التعليم و مستوى المعيشة و إزالة الفوارق الخيالية بين الطبقات ، تقل النظرة الابوية فى المجتمع

لنا فى نيوزيلاندا و الدول الاسكندنافية مثال .. لكن يبقى الطريق الواصل الى المساواة بين المرأة و الرجل طويل و شاق

...


3 - الفايسبوك ومحبة النسوان
طاهر المصرى ( 2020 / 7 / 16 - 22:05 )
الأستاذة/ منال حميد غانم
أخلص تحية وإعجاب بالمقال الذى وضعت فى مقدمته شعر نزار قبانى الذى لا يختلف فى إباحيته لجسد المرأة عن السير الذاتية لأفعال الخلفاء والصحابة وشيخهم الكبير، ويبدو أن الأخ محبة الرحمن أصابه الهبل والجهل بشخصيات رجال الإسلام وما كانوا يصنعونه مع النسوان والسبايا، ونسى أن محبة النسوان تتعارض كلياً مع محبة الرحمن إذا تعلق الأمر بنكاح محمد لصفية أو زوجة أبنه زيد زينب وألغى الرحمن قضية التبنى وأعتبرها حرام، حتى ينكح محمد زيب بعد أن أعجبته ثم حادثة ماريا القبطية وعندما كان محمد سيد الأخلاق جالساً وسط أصحابه ومرت عليهم أمرأة فأثارت شهوته، ألا يقول ذلك الحديث يا محبة الرحمن؟؟ أم أخترع كلام وأفترى به على صاحب القرآن ذا الخلق العظيم؟؟؟
قبل أن تكتبوا تعليقاتكم حاولوا التأكد من معقولية ما يقوله لكم الدعاة وشيوخ المساجد، الآن كل تفاصيل القرآن الذى لا يمشى على الأرض لأنه أصبح مقعداً على كرسى متحرك، وأصبحت تفاصيل حياة محمد وأصحابه الشنعاء والتى كلها أكثر من إباحية اليوم، لذا أدعوك يا أخى فى البشرية أن تعود وتقرأ من جديد تلك الكتب الغير مقدسة لتكتشف الحقيقة.
شكراً


4 - يعيشون فى أوهام الماضى
طاهر المصرى ( 2020 / 7 / 16 - 22:44 )
الأستاذة/ منال
أخلص تحية ,
معذرة على تعليقاتى لكن يستفز عقلى أصحاب الأوهام الدينية التى يتصورون بشراً كمحمد وكأنه وصل إلى مرتبة الألوهية من كثرة تقديسهم له، وتناسوا الله فى عباداتهم، تلك الأوهام التى جعلتهم أكثر شعوب العالم تخلفاً وتصديقهم الكامل اليقينى بأن محمد هذا على خلق عظيم، ويتناسوا ما أرتكبه من مهازل أخلاقية ويكفى أن أبرهن عليها بكلمات القرآن نفسه التى تدين تلك الأخلاق الإباحية، عندما يقول: فلما قضى زيداً منها وطراً زوجناكها لكى لا يكون على المؤمنين حرج.
هل هذا كلام آلهة لسانها عفيف يمكن أن يصدر عنه هذا الكلام الغير مؤدب ويكون خير مثال لإعجاز القرآن؟؟
قلة الأدب وقلة الأخلاق تنضح بها الكلمات الصحراوية التى يخجل من سماعها بشر اليوم، الذين يتأدبون بكتب الإنسانية والعلوم الحديثة، لكن الذين يعتقدون ويتوهمون أن كتب الأديان مقدسة ونزلت من السماء مع الأمطار، يبدو أنه قد أصابها البلل من الماء ولا تنفع للتأدب بها لأنها مع الوقت والأخلاق الإنسانية أصبحت كتب خالية من الأدب وتحتاج وقفة حقيقية، خوفاً على مستقبل أولادنا ولا يقعون فريسة لممارسات التحرش التى كان يمارسها محمد وصحابته.

اخر الافلام

.. بين سام وعمار: حُرم من الجنسية الألمانية لرفضه مصافحته النسا


.. ملكة جمال مصر: عملت دايت أول مرة في حياتى عشان المسابقة


.. 3 قتلى بينهم امرأة ذبحت في هجوم بمدينة نيس الفرنسية.. والشرط




.. إطلاق فنانات جزائريات مبادرة لمناهضة العنف ضد المرأة | #فكر_


.. تعرفوا على فايزة حيدر أول امرأة في مصر تدرب نادي رجال لكرة ا