الحوار المتمدن - موبايل


غزو صدام للكويت / الحلقة الثالثة

امل كاظم الطائي
(Amal Kathem Altaay)

2020 / 8 / 4
مواضيع وابحاث سياسية


من يوميات غزو صدام للكويت/ الحلقة الثالثة
الخدعة والضحك على الذقون
استولى العراقيون على كل الاموال التي في البنوك والذهب ودخلو الى قصور الامراء واستولوا على كل شئ وقعت يدهم عليه ومن ضمن ذلك اطقم القنفات المذهبة الشي جابر الصباح ويقال استولى الحرس الجمهوري على الخزنة الخاصة بامراء الكويت والتى كانت موجودة في مكان سري بقصر الشيخ جابر الذي ترك الكويت وبقى فيها اخيه غير الشقيق من امه وفتحت السعودية ابوابها لجميع الكويتيين الذين غادروا بما خف وغلى وابتدات حشود الجيش بجحافلها تتغلغل وابتدأت الوساطات بين امراء الكويت وصدام ومن ضمنهم الرئيس المصري السابق حسني مبارك ومعمر القذافي وعملوا قمة عربية في ليبيا لم تتكلل بتلنجاح كالعادة ورفض صدام الانسحاب وقيل في اوانه ان امريكا وعدت صدام برجوع الكويت للعراق مقابل حربه مع ايران التي كان من المفروض ان تكون بين السعودية وايران ولكن الملك عبد العزيز رفض الحرب ووافق صدام على اقامتها وفي حينه قال الملك عبد العزيز " منا المال ومنك العيال" ووافق صدام وتم تصفية البكر لانه رفض اقامة هذه الحرب اللعينة ثماتن سنوات دفعنا ثمنها غاليا من الشباب ملايين الايتام والارامي وذهب ضحيتها خيرة شباب العراق وعندما طالب صدام السعودية بدعم ميزانية العراق رفض الملك ونسى اتفاقيته مع صدام ونسي اننا دفعنا بشبابنا وشلنا عنهم وزر الحرب وفي وقت الاتفاق البس الملك عبد العزيز صدام وسام وقال له انتم بوابة الامة ولكن حين طالب صدام بالمال قال الملك " حلبنا حلب صدام" ولكن حينما دخل صدام الكويت وصارت الجوش على مشارف الحدود السعودية قامت الولايات المتحدة بنقل الصور لال سعود وابلغتهم بان صدام سيغزوهم ويشردهم وخصصت ميزانية كبيرة جدا ومهولة لدعم جيوش التحالف والغريب ان الملك عبد العزيز لم يقل حلبونا الامريكان !!! انهم اوقعوا صدام بالفخ وضحكوا عليه حيث لعطوه الضوء الاخضر لدخول الكويت وقالوا هذا امر داخلي بين الدول العربية ولن نتدخل بحسب مبعوث خارجيتهم ثم بعد ان بلع صدام الطعم انتقموا منه ونالوا من عنجهيته وصار يتوسل وقبل بالتنازل عن مزيد من الاراضي للمويت وفصل شمال العراق مقابل ان يبقى بالسلطة واشار شاهد عيان بانه توسل ان يبقى يحكم فقط بغداد لابقائه ولكن دول الشر امريكا كان لها مخطط اخر ولانه ليس سياسي وليس لظيه حنكة ولاخبرة عسكرية وقع بالفخ بسذاجة وصرنا كشعب بين فكي كماشة بطش صدام والاحتلال يلوح بالافق والحصار الظالم الذي مزق المجتمع العراقي ومن هنا بدأ الفساد ينخر الدولة ومؤسساتها والقى الحصار بظله الثقيل على المجتمع العراقي الذي تغيرت اخلاقه وقيمه الا جزء من المجتمع و من العوائل التي تمسكت باخلاقها ولم تنحل او تنحني ، كانت ايام قاسية جدا عشناها ومان لصدام جلاوزة زادوا من بؤس العراقيين ففي يوم ذهبنا لاخذ تصوير شعاعي قال طبيب الاشعة في مستشفى الكاظمية لايوجد لدينا اشعة ن جراء الحصار في حين ان المخزن كان ممتلئ بها ولكن جاء التوجيه برميها واتلافها كي يموت الناس ويقولوا بالاعلام ان عدد الموتى من جراء الحصار رقم يرتأونه وتؤكد وزارة الصحة على صحة المعلومات عن طريق شهادات وفاة تصدر من تلك المستشفيات، واعدت مخازن ديوان الرئاسة لخزن البضاعة والمواد المسروقة من الكويت لتكون خزين خاص لديوان الرئاسة والحاشية.فيما اعدت مخازن وزارة التجارة لخزن البضائع الاستهلاكية والتي تم بيعها عن طريق منافذ الوزارة عبر الاسواق المركزية والجمعيات الاخرى وطبعا بدات وساطات التجار الموالين للسلطة بالحصول على تلك البضاعة وبيعها باسعار فاحشة رغم ان كلفتها صفر وغير خاضعة للضريبة لانها منهوبة!!!








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. القضية الفلسطينية تعود إلى الواجهة من جديد


.. شروط جديدة أقرها مجلس صيانة الدستور للترشح للانتخابات الرئا


.. مانشستر سيتي بطلا للدوري الإنكليزي بعد خسارة ملاحقه وجاره يو




.. عودة مبابي من إصابته للعب مباراة مهمة مع باريس سان جيرمان مع


.. الصحافة الإسرائيلية -مندهشة وتحت وقع الصدمة- التي يعيشها سكا