الحوار المتمدن - موبايل


قراءة في العدد الجديد من المجلة الطبية البريطانية

عامر هشام الصفّار

2020 / 8 / 25
الطب , والعلوم


تواصل مجلة الجمعية الطبية البريطانية أسبوعيا رفدنا بالمزيد من الدراسات والبحوث الطبية الخاصة بفايروس الكورونا وغيره من الحالات المرضية.. كما تنشر المجلة بعض التوجيهات الصادرة عن الجمعية الطبية نفسها وعن المسؤولين في وزارة الصحة، أضافة الى مناقشة الآراء الرسمية المطروحة والتي تخص العمل الطبي بأختصاصاته المختلفة. ومن مواضيع العدد الجديد لهذا الأسبوع:
.محررة المجلة فيونا كودلي تقول أن هناك أخطارا من عملية التسرّع بالتوصل الى لقاح مضاد للكورونا.. فهناك شروط خاصة بأمان وسلامة اللقاحات مما تم الأتفاق عليه في منظمة الصحة العالمية، بما في ذلك فعاليته بنسبة 50%، وأستقرار اللقاح الحراري، وتقييمه مع ما هو موجود وشبيه له، حيث يمكن للعلماء أجراء المقارنات. وهنا تشير المحررة الى أننا يجب الاّ نردد القول بأن وجود شيء ما هو أفضل من لا شيء..وألاّ فأننا سنحضى بلقاح يقلّل من شدة المرض ولا يمنعه، ويزود الجسم بمناعة محدودة لا تستمر طويلا. وقد يكون ذلك مفيدا لأصحاب المشاريع لتحقيق جني الأرباح ولكنه بالتأكيد سيضّر الصحة العامة لسكان المعمورة ويؤدي لفقدان ثقة الناس باللقاح نفسه.
.ومن الموضوعات الطبية يتناول فريق طبي في ويلز وبريستول موضوع لسعات الحشرات وتأثيراتها على الأنسان.. وكيف أن لا دليل نهائي على توفر العلاج الأفضل.. ولكن المفروض بالشخص المصاب متابعة توسع أحمرار الجلد بعد لسعات الحشرات..والتأكد من التقليل من الحكة الجلدية وأضرارها.. كما يمكن أستعمال مراهم الكورتيزون الموضعية لهذا الغرض أيضا.
.وتكتب طبيبة العائلة هيلين سلسبيري عن تجربتها بالأتصال بمرضاها تلفونيا وعبر الفيديو بدل أن كانت الزيارات وجها لوجه هي القائمة قبل أنتشار الكورونا.. وتشير الى كلمة وزير الصحة في كلية الأطباء الملكية بلندن مؤخرا حول ذلك فتقول: أنه رغم نجاح تجربة الحديث مع المرضى وجها لوجه مما يزيد من الكفاءة في التشخيص والعلاج...ولكن لابد من فحص صدر المريض مثلا والذي يعاني ضيقا في التنفس، كما يتوجب على الطبيب من فحص نبض المريض أذا كان هذا المريض متعبا، وذلك للتأكد من عدم الأصابة بحالة عدم أنتظام ضربات القلب وهكذا..
.وحول الكمامت وأرتدائها كتبت الباحثة هيلين فن دير مقالة مطولة حول ضرورة أن تكون الكمامات أداءا أجتماعيا، ولا تقتصرعلى تغطية الوجه بسبب فايروس الكورونا فقط.. وعليه فالكمامات من الناحية الطبية قد أصبحت ضرورة لمنع أنتشار الألتهابات والأوبئة.
.وضمن زاوية البحوث نشرت المجلة رصدا لبحوث طبية حول أهمية وفائدة رعاية مريض الربو لنفسه بنفسه.. وأمكانية تطوير نوعية حياة المريض من خلال ذلك.
.وحول فايروس الكورونا أو كوفيد19 تشير المجلة الى أهمية التصاميم للأختراعات الطبية في تحقيق أفضل الخدمات، وتضع أهمية تصميم الجهاز والمعرفة بالعامل الأنساني على قدم المساواة والأهمية مع سعره وسهولة الحصول عليه ضمن نظام التجهيز للمستشفيات. فكم من أجهزة طبية ذات تصاميم فقيرة بسيطة قد أدت الى مشاكل ومضاعفات صحية للمريض.
.وحول سرطان الثدي تشير المجلة الى الحوار الدائر حول سرطان الثدي عند المرأة، وفيما اذا كان تخفيض عمر المرأة المطلوبة للفحص الى الأربعين عاما بدل الخمسين عاما سيساهم في التقليل من حالات الوفيات الناتجة عن سرطان الثدي، حيث التشخيص المبكر قد يمنع المضاعفات.. هذا وقد كانت دراسة رصينة منشورة في مجلة اللانسيت الطبية قد أشارت الى هذا الموضوع بكل وضوح بعد دراسة ما يزيد على 16 ألف سيدة بأعمار تتراوح بين 39-41 عاما.








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. الصحة العالمية كورونا باق واحذروا هذا الدواء


.. فرنسا توسع استخدام لقاح أسترازينيكا لجميع الفئات وتدعم قرار


.. نزاع الصحراء الغربية: هل ضغطت ألمانيا على بايدن لسحب -اعتراف




.. كورونا مكملة شوية كمان? منظمة الصحة العالمية تكشف.. هل ينتهى


.. الصراع السياسي في تونس يعيق جهود مكافحة فيروس كورونا