الحوار المتمدن - موبايل


العدّاد

محمد الذهبي

2020 / 9 / 16
الادب والفن


أول شيء يحاول معرفته عندما يستيقظ من النوم، هو تاريخ اليوم بعد أن يتعرف على نفسه صباحاً ليستعيد ذاكرته المتلاشية في النوم، كان في شبابه أيضاً يعدُّ الأيام لينتهي من الدراسة، ثم صار يعد الأيام لينتهي من الخدمة العسكرية الإلزامية، وبعدها صار يعد الأيام ليصل الى مرتبه الشهري، وهو الآن يعد الأيام ولا يدري لماذا؟، ربما لأنه صار عداداً محترفاً.


أحلام اليقظة
لم يزل يراهن على أحلام اليقظة التي تعتريه، فهي تصعد به في ذهول قسمات وجهه الى درجة عالية، كأن يكون كاتباً مشهوراً، واخرى تصل به انه قد استبدل اسمه بعد ان نفي عن وطنه واصبح شخصاً ذا شأن، واخرى انه القى قصيدة في مهرجان كبير فلمع اسمه وصار شاعراً كبيراً، وهكذا تسلمه احلام اليقظة الى احلام النوم المزعجة التي تنبىء بالفشل والألم والخوف من المستقبل، طالما استغرق في أحلام اليقظة وفز مرعوباً من أحلام النوم.








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. العراق.. استهداف معهد لتعليم اللغة الإنجليزية بعبوة ناسفة


.. فنان لبناني يستعين بالطبيعة عبر جداريتيْن.. بعدما دمر الانفج


.. بين سام وعمار: مقاطعة فيلم -مولان- لشكره السلطات الصينية ال




.. السفير الياباني فى رسالة باللغة العربية شباب مصر ثروة قومية


.. تفاعلكم | عراقيون يكذبون الرواية الرسمية في مقتل ناشطة