الحوار المتمدن - موبايل


حكمة ميت...

محمد جبار فهد

2020 / 9 / 24
الادب والفن


كنت أمام حديقتنا في بيتنا القديم وأبي يقف بجواري..
أمسكُ في يدي عصفورٍ.. أشعرُ بالحنان وبالدفئ تجاه هذا الكائن الرّمادي الهادئ ذو القلب الصغير، ويشعرُ هو بحرارة كف يدي تحرقه..
يشعرُ بأنّه أسير وحشٍ ويريد أن يتحرّر..
فربت أبي على كتفي وقال؛ ”حرّره يا بُني، فما ترغب به يرغب به الآخرون، وإن كنت تختلف يا حبيبي، وإن كنت تختلف“..
فأدمعت عيني، وأنا أنظرُ تارةً إلى العصفور المسكين وتارةً إلى بؤبؤ أبي النبي، وقلت له؛ ”أبتي هذا الذي أحملهُ في يدي ليس عُصفوراً، بل هو أنت، فكيف تُريدني أن أطلقُكَ إلى زنزانة الهواء حُرّاً؟؟“..
فتفرّس في وجهي مهمهماً بعد أن أوقد سيچارته من نوع (أڤيار) وراح ينثر حكمته؛ ”بُني، هذا الذي تراه ما هو بعصفورٍ وما هو بأنا.. إنّه هو أنت.. إنّه هو أنت“...
صَمتَ أبي.. صَمتُ أنا.. ومات في يدي العُصفُور..








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. ذهب الزمن الجميل.. لكن فيلم -ذهب مع الريح- لم يذهب | سلسلة أ


.. صباح العربية | الفنان العراقي إلهام المدفعي يغني للأمل في زم


.. شاهدٌ على الحضارة.. فنان تشكيلي يعيد الجمال لبيت من الطين




.. تفاعلكم | جدل حول مسلسل الطاووس وجمال سليمان يرد وخناقات فنا


.. تفاعلكم | دراما رمضان.. خناقات فنانين وانسحابات بالجملة