الحوار المتمدن - موبايل


بعد أجراس الكنائس.. الصمت والحزن.. وتحليل الغضب...

غسان صابور

2020 / 11 / 3
مواضيع وابحاث سياسية


بــعــد أجــراس الــكــنــائــس.. الصمت والحزن.. وتحليل الغضب...
بعد خمسة أيام من الصمت.. من الصمت والحزن والحداد على الضحايا.. آن تحليل الغضب... دون حقد.. أن نعرف لماذا نغضب.. بلا مراوغات كلامية ديبلوماسية أو براغماتية مشرقية.. تدور حول الحقيقة.. دون لمسها.. مسايرة.. ألا تثير.. بانتظار مصالحات مدفوعة موزونة... وهكذا ننسى... ننسى الذين ماتوا بلا أي سبب.. سوى نطقهم بكلمات حقيقية... وننسى بعدها من القاتل (الذي يعطى صكا مفتوحا بمتابعة القتل المحلل)... ومن كان الضحية (والذي كان غالبا يتكلم عن التآخي والسلام بين البشر... كل البشر)...
هذه ليست كلمات بسيطة.. رسمية.. تلقى على نعش أو على تابوت.. إنما للتذكير باهتمامي بالحياة.. والأحياء... ولا أحب الموت.. وهو ليس صديقي.. بجميع مواصفاته وأشكاله وتشكيلاته.. ولا الوعود المكركبة التي تعطى لخدامه ومن يستعملونه للوصول لأية جنة موعودة.. لأن الحياة تبقى أغلى وأجمل ما في وجودنا ووجداننا وضميرنا.. وكل حدائق حرياتنا... وما تبقى جمل فارغة.. تملأ غالبا بــمــســكــنــات.. انتهت صلاحياتها من قرون اكتشف خلالها البشر.. ما قيمة الحريات الطبيعية الإنسانية.. وحرية التعبير.. وحرية الانتقاد.. وحرية تسمية الأشياء والأفعال بأسمائها.. كما أسمي القطة قــطــة.. كعادتي منذ تعلمت الكتابة... واكتشفت الحياة بمدرسة هذا وذاك.. وهــنــاك وهــنــا... وتعلمت هنا أن الحياة لا قيمة لها.. بلا حرية.. وخاصة حرية التعبير... لأن الحرمان من هذه الحرية يعني العودة إلى العبودية.. إن كانت لأي دين أو لأي سلطان... وحريتي لا ولن أبيعها لا لهذه.. أو لذاك... وإن كان بعض أنصاف أصدقائي المسايرين الحيادين.. قد افرنقعوا من سنوات مختبئين وراء عبايات المشيخة والاتزان والكلمة المحايدة الفارغة التي لا طعم لها ولا لون... طالبين من طباليهم اتهام كلماتي الصريحة " بـالمشاكسة "...
ما قيمة الإنسان الحر.. وكرامة الإنسان الحر.. وشرف الإنسان الحر... إن كان لا يعبر ما يرى ويشاهد.. كشاهد عصره.. ما يجري من سلبيات واضحة.. دون أن يشهد بصدق ما يرى.. وما قيمته بين أهله وقومه.. إن كان ينبطح وينام.. قائلا ما أحلاها من إيجابيات طبيعية... وكل يوم أرى وأسمع العشرات من هذه المساطر المحترفة.. والتي يطلب مني من سنوات بعض أهلي وأصدقائي.. أن أصفق لهؤلاء.. حفاظا وحفظا.. على أحاسيس الجماعة... وجمعياتها وموعظاتها...
أفضل ألف مرة الاعتصام.. ثم الاعتصام.. كاعتصامي من الكورونا.. على قبولي مدرسة الحياد والغباء.. ولو أنهيت ما تبقى لي من العمر.. وحيدا.. ويا ما أرقى الاعتصام والوحدة.. من مراضاة غباء الجماعة... والاحتفاظ بقوة وصراحة حرية تعبيري " الــمــشــاكــة " الواقعية الحقيقية... دون أن نــنــس ان الصامت عن الظلم والظلام والضيم.. شـريـك مـدان... بالظلم والظلام والضيم!!!...
***************
عــلــى الـــهـــامـــش :
ـ من النمسا.. البارحة مساء.. وهذا الصباح...
بالعاصمة النمساوية فــيــيــنــا Vienne, مساء البارحة الإثنين الثاني من تشرين الثاني ـ نوفمبر 2020 .. آخر يوم قبل الاعتصام أو الاعتزال العام.. بسبب الكورونا.. قامت تشكيلة إرهابية.. بقتل أربعة أشخاص.. وجرح سبعة عشر.. وقتلت شرطة مكافحة الإرهاب أحد الإرهابيين الذي صنفته السلطات الأمنية النمساوية.. انتماءه لمنظمة الخلافة الإسلامية.. والبحث مستمر بمدينة مغلقة عن شركائه (دون تحديد)... وأن أسلحة القتلة كانت بنادق اوتوماتيكية... وأن المنطقة التي جرى فيها إطلاق الرصاص, كانت محصورة ما بين معبد يهودي.. ودار أوبرا فيينا المشهورة...
فيينا ليست معتادة على العمليات الإرهابية القاعدية أو الداعشية.. ولكنها بالسبعينات والثمانينات.. تعرضت لعمليات محدودة من بعض التشكيلات الصغيرة الفلسطينية... وهذه المرة اتهم رئيس الدولة النمساوية المحافظ اليميني.. هذا الصباح أنها عملية : إرهابية إسلامية... ولكن غالب الإعلام النمساوي.. لم يتوسع على مزيد من التفاصيل.. للمحافظة على الهدوء العام.. وخاصة أن النمسا بكاملها بحالة اعتصام.. ضد الكورونا... وضد الإرهاب... وخاصة المغلف بهلوسات دينية.. يرفضها العقل والمنطق... ولكن هل تبقى بأيامنا المعتمة الظلامية هذه.. أي فكر صحيح.. وأي عقل.. وأي منطق؟؟؟!!!...
كل تعزيتي لأهالي الضحايا.. وأمنياتي بالشفاء للجرحى... ومشاركة غضبي مع أصدقائي النمساويين والفرنسيين والأوروبيين الديمقراطيين والعلمانيين الأحرار.. ضد كل هذه الجرائم المرفوضة إنسانيا...
نقطة على السطر... انتهى.
غـسـان صـــابـــور ــ لـيـون فـــرنـــســـا








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. الخطوط الجوية القطرية تنهي تجربة جواز السفر الرقمي


.. شاهد.. مراسل يكشف عن نفق عملاق للإرهابيين في ريف دمشق


.. هل تشهد أفغانستان حربًا أهلية بعد انسحاب القوات الأميركية؟




.. إصابات في إطلاق رصاص بمدينة إنديانابوليس الأمريكية ومقتل مطل


.. ناصر جودة يرد على -مشككين- بعد ظهور الملك عبدالله والأمير حم