الحوار المتمدن - موبايل


طائر الجمر

علي حسين كاظم

2020 / 11 / 20
الادب والفن


لم أدرك
انكِ قطرة ماء
وسؤالٌ غامض
في قميص النيات
والطرقات المتاقطعة
فوق سريرالضباب
كأنكِ ليلاً محترقا ً
في أورقة الطريق.
أنا لا اعرف
هذا الأحتراق الملتهب
وهذا الألم المجنون
في جمجمة القصب
منذ أنشطار الماء
في أجنحة طائر الجمر
الذي نشر حريقة
في الفضاء القتيل.
لم أدركْ
أننا اولاد
نحترق في المرايا
مبعثرون في المدارات
كقطرة ماء
في سراديب الفجيعة؟








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. قصة نجاح لمشروع نسائي بدأ بدولار منذ نحو 60 عاما.. وأصبح إله


.. المنتج والمخرج الأردني إياد الخزوز يكشف عن ماذا ينقص المسلسل


.. الممثلة المغربية جيهان خماس.. عفوية معهودة وتلقائية في التفا




.. حوا بطواش - حوار عن الأدب والكتابة وأجمل إبتسامة محفورة في ا


.. نشرة الرابعة | ماهي دوافع إنشاء جمعية للفنانين السعوديين؟