الحوار المتمدن - موبايل


عنف سلطة الدين و الامازيغ

المهدي المغربي

2021 / 2 / 23
مواضيع وابحاث سياسية


عنف سلطة الدين و الامازيغ

من الظواهر التاريخانية التي تم تدولها في ابحاث عديدة تنصب على الشان الامازيغي يكون جليا و مثير للجدل المعرفي انه ثم عربنت الامازيغ بسبب الدين الجديد و قوة تاثيره و ليس بالمسرحيات و قصائد الشعر و حفلات الغناء
هذا اذا كان له تفسيرا ما فهو راجع الى سلطة الوازع الديني التي بطبيعتها سلطة مزدوجة
اي الشق الروحي و الشق العسكري

في الموضوع الاول
كانت النفسية لاصحاب الارض الاولين نفسية خصبة و قابلة للامتلاء الروحي بحكم جببروت المحتل الروماني ذي العقلية العسكرية المدمرة كاستعمار و تنكيل و قتل و قمع همجي و كان ضعف الديانات الاخرى باديا و تاثيره لم يبلغ السيطرة الروحية البنيوية و الشاملة في كل شرائح المجتمع الامازيغي و كان الاستغلال مركز على كاهل العامل و الفلاح الامازيغي في القطاع الضريبي و في حقول الانتاج من مجال حرفي و تجاري و خدمات في منظومة علاقات الانتاج ما قبل نظم الراسمالية

في الموضوع الثاني
نظرا لقوة العنف العسكري و اهدافه التوسعية الذي يربط الخير و الرخاء بالسيف و الاراضي الجديدة في افق اظهار القدرة على السيطرة و الموارد الطبيعية تماما مثلما حصل في التاريخ سنة ٧١١ م حيث ثم غزو اسبانيا اي ارض اروبا الخضراء
ببرها و بحرها و من بعد مستعمرات اخرى
اذن السلطة العسكرية التوسعية تاتي كظامن للقاعدة الاقتصادية و حامية للدين الجديد و محطة استقطاب اتباع و مريدين كموارد بشرية استثمارية لتنمية الروح مثلما كذلك الاستثمار في العيش

النظام الدكتاتوري يعتمد اسلوبين مركزيين لاجل السيطة اولا قوة العنف ثانيا قوة الايديلوجية المركزية بقدرما هي توسعية يتمدد عمر القهر و يطول اخضاع الناس و استعبادهم و هم يستانسون روحيا بالزفرات و اللطقوس و العادات تصبح التداول رقم واحد في حياة الجماعة والقبيلة و المجتمع ككل و تحت شعار اذا عمت هانت تسهل آلة الاستعباد

لو كان للامازيغ دينا قويا يعتمد العنف و الالتزام الاجباري ما تم اخضاعهم لديانات اخرى ترسم لهم مسارا روحيا عماده سلطة الحاكم او الخليفة لكن كان لذيهم ديانات طبيعية توارثوها بصلواتها و شعائرها و تعاويدها عبر اجيال ما قبل دين التوحيد

يتبع في الموضوع
مع اصدق التحيات








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. استقبال رسمي وشعبي حاشد للبابا فرنسيس لدى وصوله بغداد


.. البابا فرنسيس يصل قصر بغداد والرئيس برهم صالح في استقباله


.. ما وراء الخلافات العميقة بين الرباط وبرلين؟




.. الجزائر: ما هي شروط سحب الجنسية وماذا عن الناشطين في الحراك؟


.. التغطية الخاصة على فرانس24: وصول البابا فرنسيس إلى العراق