الحوار المتمدن - موبايل


بعد الأمبارغو الأمريكي.. محاكمة ألمانية.. تلتها فرنسية.. ضد سوريا...

غسان صابور

2021 / 3 / 3
مواضيع وابحاث سياسية


بعد الأمبارغو الأمريكي.. محاكمة ألمانية.. تلتها فرنسية.. ضد ســوريــا...
ولا بد أن تتبعها جميع الدول الأوروبية الأطلسية.. والتي تنفذ الأوامر الأمريكية.. منذ مشروع مارشال.. إثر نهاية الحرب العالمية الثانية... ومن حفنة من السنوات.. ضد ســوريا.. وسلطاتها.. وشعبها... أمبارغويات قاسية.. تجويعية.. إرهاقية.. من داخل البلد.. وعلى جميع حدوده.. ومن المنظمات والمؤسسات الأممية والحقوقية...
من جديد تثار مشكلات وكركبات "الكيماوي" أو غاز الساران ..Gaz Sarin الممنوع بالاتفاقات الأممية.. بعد نهاية الحرب العالمية الأولى.. وتشديد منعه.. بعد نهاية الحرب العالمية الثانية.. والذي ما زالت مركباته تكدس.. أو تصنع.. وتــبــاع... ويمكن للدول القوية التي تبيعه وتصنيعه وتوزيعه.. أينما تشاء.. اتهام من تشاء.. باستعماله.. أينما وعندما تشاء... كما الدولة التي هي ربة السلاح الذري والنوي..والتي هي التي استعملته ضد اليابان.. بنهاية الحرب العالمية الثانية.. كوسيلة تهديد وانتقام.. مسببا ملايين الضحايا اليابانية المدنية.. وموروثات صحية جيناتية.. تظهر آثارها ضد الأجيال اليابانية...
كما استعملت هذه"الــكــذبــة الــتــاريــخــيــة" للتخلص من الرئيس العراقي صدام حسين... وتفجير العراق.. وتحويله بعد حربين رهيبتين.. إلى بلد مهترئ فاسد.. بلا أي مستقبل.. وشعب جائع.. بلا أمل.. ولا أي مستقبل أفضل...
واليوم كل هذه التحركات الأمريكية ـ الأوروبية ـ الأطلسية ـ العربانية الداعشية ـ والإسرائيلية.. ضد ســوريا.. من عشرين سنة وأكثر.. بعد أن زرعت أبشع أساليب الفساد بمؤسساته.. وأبشع الحروب الطائفية.. وأفظع المجازر والتهجير ضد شعبه.. ها هي تتوجه بآخر الضربة القاضية.. ضد ما تبقى من سلطاته (الــشــرعــيــة)... لمحوه كليا ـ قانونيا ـ كدولة قانونية.. بلا أي قرار.. أو مصير مهلهل.. وشعب جائع ضائع...
هذا ما يصنع لهذه الدولة... بعد غباء وتعام وجهل وضعف رؤية.. وغياب أي وعي وأية رؤية نزيهة مستقبلية... لأنه من أول شروط السياسة النزيهة والحكم العاقل روية المستقبل Prévoir l Avenir... وهذه السلطة.. وخاصة الانقلابية.. والوحدة مع مصر.. والبعثية منها.. كانت دوما سلطات عسكرية انقلابية مخابراتية.. غايتها الوحيدة التعربش بكراسي الحكم.. وانتفاخ الثروات العائلية.. ونهب كل ما ينتجه البلد.. وتــجــميــد العقول.. بالخوف والترهيب...
وبالطبع الدول التي كانت لها مصالح بترولية.. بهذا البلد المعبري للبترول.. وفيما بعد.. بعدما اكتشفوا ما يخزن من غاز وبترول... بدأوا يغذون منابع وأمراض وجينات الفساد... حتى أصبح مخبرا للمطامع والاستراتيجيات الرأسمالية العالمية.. بالإضافة إلى مرتع لجميع العصبيات الدينية وعصاباتها.. بأعلامها الداعشية السوداء... حينها تدخل الغرب.. وشركاؤه من عرابينا التاريخيين.. وأبناء عمنا العربان... باسم الديمقراطية.. وحقوق الإنسان.. والحقوق الدولية... بحروب ومعارك رهيبة.. تدوم منذ أكثر من عشرة سنوات رهيبة فظيعة يائسة بائسة... دفعت نصف شعب البلد.. للهجرة.. وغالب من تبقى.. لحرمانات وغلاء وأمراض اجتماعية.. لا حل لها.. ولا بصبوص أمل بحلها.. وأمم العالم تتفرج من بعيد.. دون أن تفهم.. ولا تريد أن تفهم... همها اليوم الكورونا والكوفيد.. وغياب مباريات كرة القدم.. بسبب الكورونا والكوفيد.. وما يجري.. على نجمة المريخ من اكتشافات... داعسة.. مهملة.. متعامية كليا عن حضارات شعوب هذا البلد.. وشعوب العالم اليائسة الحزينة البائسة...
وأنا أيضا بعد أن عشت واعترضت هناك.. وعشت هنا بدايات رجولتي وتعلمت ودرست هنا مبادئ الحياة والديمقراطية.. وألوانها المختلفة.. وتناقضات وسلبيات وحسنات وتعاليم الغــرب المختلفة... حتى شيخوختي وتعرفي على مئات ومئات المساطر المختلفة... أرى أن العالم كله.. يعود إلى انحرافات وسلبيات البشرية.. أيام العيش بالكهوف.. والعيش بأنانيات فردية... وهيمنات وحشية غاباتية حيوانية.. كأيام بدايات هذا العالم... عــصــور الــكــهــوف...
نقطة على السطر... انـــتـــهـــى.
غــسـان صــابــور ــ لـيـون فـــرنـــســـا








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. محمد الزغول: العقوبات الأميركية لا تحتاج إلى أي شرعية دولية


.. انطلاق القمة -المصرية - التونسية- بقصر الاتحادية


.. وزير خارجية العراق وأمين عام الجامعة العربية يبحثان سبل دعم




.. كلمة للرئيس قيس سعيد خلال المؤتمر الصحفي المشترك للرئيسين ال


.. شاهد نهاية خلاف عن الأرض .. ذبـــ_ـــحوا الأول والثاني في ال