الحوار المتمدن - موبايل


البداية من القمة ( 26 )

آدم الحسن

2021 / 3 / 4
مواضيع وابحاث سياسية


باشر الإصلاحيون في الحزب الشيوعي الصيني بعد نجاحهم في دحر الجناح المتشدد في هذا الحزب بإلغاء الكثير من القوانين و الإجراءات التي تعيق عملية التحديث و النمو الاقتصادي و التطور العلمي و التكنولوجي , و شمل هذا التحديث ايضا تحولات تدريجية في مجال الحريات الشخصية و الحريات العامة و قد تكون تلك التحديثات في مجال الحريات بطيئة الا انها كانت مستمرة .

و ضمن مسيرة الإصلاح حافظ الإصلاحيون على بعض المبادئ الأساسية التي تم اعتمادها في الصين منذ انتصار الثورة الشيوعية فيها مع بعض التعديلات المهمة التي لا تتعارض و نظام الحزب الواحد .

يمكن تلخيص اهم الثوابت المعمول بها في الصين حاليا بالفقرات التالية و التي قد تقود دراستها لمعرفة ما يجري في الصين في هذه المرحلة و ما ستؤول اليها الأوضاع في المستقبل :

اولا : فصل تام للأديان عن السياسة و الدولة . و لا يجوز بأي شكل من الأشكال تسيس الأديان اي ادخالها في الشأن السياسي .

ثانيا : الأنسان يولد بلا دين و حين يصبح شخصا واعيا و يتعدى مرحلة الطفولة له الحق في أن يؤمن بدين ما و له الحق ايضا أن لا يؤمن بأي دين .

ثالثا : الدين لا ينتقل بالوراثة فابن المسلم ليس بالضرورة يصبح مسلما و لا يكون بالضرورة ابن المسيحي مسيحيا و كذلك الحال بالنسبة لأبن البوذي و هذا ينطبق على كل الأديان في الصين دون تمييز ,

رابعا : الدين هو فكر و معتقد لذلك لا يكتب في اي هوية أو وثيقة رسمية لها علاقة بأثبات الشخصية أو في اي جدول من الجداول للأغراض الإحصائية , فدين المواطن الصيني هو أمر شخصي بحت عائد له فقط و قد يتغير دين اي مواطن فهو ليس صفة ثابتة تميزه عن الأخرين , و ادى هذا لأن لا يكون للسؤال عن عدد المسلمين أو المسيحيين أو البوذيين أو عدد اتباع أي ديانة أخرى في الصين جوابا معقولا , اذ اصبح في الصين السؤال عن عدد من يعتنقون دين ما سؤالا غريبا و لا معنى له .

خامسا : يطبق في الصين قانون واحدا للأحوال الشخصية على كل الصينيين دون استثناء بغض النظر عن معتقدهم الديني و هو القانون المدني للأحوال الشخصية في ما يتعلق بالزواج و الطلاق و الإرث و غيرها و كذلك الحال بتحديد النسل فقوانينه تطبق على جميع الصينيين دون استثناء أو تمييز و ضمنت القوانين الصينية حرية المرأة و مساواتها بالرجل .

سادسا : التبشير لأي دين في الصين من قبل الأجانب هو امر يمنعه القانون و هذا لا يخص دين معين و هو جزء من ما يسمى ب (( تصيين الأديان )) اي جعلها صينية اي أن يكون الإسلام في الصين هو اسلام صيني و المسيحية في الصين هي مسيحية صينية و جعل البوذية في الصين بوذية صينية و هكذا الحال بالنسبة لباقي الأديان , لذلك لا بسمح أن يكون لأي صيني مرجع ديني من غير المواطنين الصينيين الذين يعيشون داخل الصين حصرا . فمثلا من غير المسموح أن ترتبط كنيسة في الصين بالفاتيكان و لا يسمح بارتباط مسلمين بمرجع اسلامي ليس صينيا و لا يعيش داخل الصين و هكذا بالنسبة لباقي الأديان و المذاهب .

سابعا : التعليم في الصين الزامي لجميع اطفال الصين و لغاية سن معين و لغاية مرحلة دراسية محددة و يكون التدريس بلغة صينية واحدة تطبق على الجميع حيث يوجد في الصين لغة رسمية واحدة هي لغة القومية الصينية الرئيسية ( لغة الهان ) التي تشكل حوالي 90% من سكان الصين و في الصين هنالك بحدود 56 لغة اخرى لأقليات مختلفة و لا تستخدم اي لغة من هذه اللغات في المعاملات الرسمية أو في المناهج الحكومية للدراسة , فمن اجل أن تكون هنالك امة صينية موحدة واحدة لابد من وجود لغة واحدة مشتركة لكل المواطنين الصينيين .
بالإضافة الى ذلك فلكل صيني حق تعلم لغته القومية و كذلك له الحق ايضا تعلم اي لغة اجنبية , و لكل صيني اسم باللغة الصينية الرسمية كي يمكن كنابتها بتلك اللغة و يحق أن يكون له اسم آخر بلغته القومية لكنها لا تستخدم في الوثائق أو المعاملات الرسمية .

ثامنا : اعتبار حدود دولة الصين خط احمر حيث من غير المسموح اطلاقا المطالبة بانفصال أي جزء عن الصين بالاعتماد على مبدأ حق تقرير المصير , و اي فرد أو جماعة صينية تدعو لذلك تتهم بخيانة المصلحة الوطنية العليا للصين .

تاسعا : الصين دولة واحدة فيها امة واحدة و يمكن تعدد الأنظمة فيها كالذي معمول به مع هونكونك ( نظامين في دولة واحدة ) .

عاشرا : علم دولة الصين الشعبية هو رمز وطني عالي و لا يجوز اهانته و هنالك عقوبة لأي شخص يهين العلم الصيني عن قصد .

احد عاشر : النظام الصيني هو نظام الحزب الواحد و لا يجوز تشكيل أي حزب أو حركة سياسية أخرى .

اثنا عشر : عند اجراء التحديث العمراني و اجراء تخطيط جديد للمدن يمكن هدم و ازالة اي معبد بوذي أو كنيسة مسيحية أو مسجد اسلامي أو دار عبادة لأي دين ما لم يكن لذلك المنشأ اهمية تراثية أو اثرية .

ثلاثة عشر : تطبق الخدمة العسكرية الإلزامية على جميع الصينيين بموجب قانون موحد .

اربعة عشر : تبنى علاقات الصين بكافة دول العالم على اساس المنفعة المتبادلة و تطوير العلاقات التجارية و عدم التدخل بالشأن الداخلي بالإضافة الى التزام مبدأ الحيادية تجاه الصراعات بين الدول المختلفة بأقصى قدر ممكن اي عدم زج الصين في اي من الصراعات التي تحدث بين الدول .

خمسة عشر : استعادة تايوان وضمها لسيادة الدولة الصينية وفق اسلوب نظامين في دولة واحدة هو هدف استراتيجي , مع اعتماد خطة لتوسيع و تطوير المنفعة الاقتصادية و التجارية بين الصين و تايوان للوصول الى مرحلة تكون فيها مصلحة تايوان اكبر و افضل و هي ضمن دولة الصين من مصلحتها و هي خارج السيادة الصينية .

(( يتبع ))








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. سلطات كردستان: استهداف مطار أربيل لم يسفر عن أي خسائر


.. الحريري يصل إلى موسكو لبحث تشكيل الحكومة


.. جلسة للبرلمان لمناقشة رفض قانون المحكمة الدستورية




.. مخاوف غربية متصاعدة من حشود عسكرية روسية على الحدود


.. قصة مؤ_لمة.. من الحلقة بساحة الفنا إلى التــ_ـــسول :عايش كن