الحوار المتمدن - موبايل


نظرة في واقع الانتخابات واستحقاقات كورد بغداد

حيدر خليل محمد

2021 / 3 / 5
القضية الكردية


الانتخابات بطبيعة الحال هي افضل ممارسة ديمقراطية ممكن أن يعبر عنه المواطن عن رأيه بحرية في اختيار أي شخص يثق به ، بغض النظر عن التزوير الذي يرافق الانتخابات ، والتزوير اليوم يحدث في أكثر البلدان ديمقراطية حول العالم، والانتخابات الامريكية خير دليل على ذلك .
اليوم يتحدث المثقفين الكورد في بغداد وحتى المجتمع الكوردي لماذا ليس لنا ممثلا في الحكومة أو نائب في البرلمان بإسم كورد بغداد ؟ .

قبل الاجابة عن هذا التساؤل المهم جدا، لابد من ايضاح مسألتين مهمتين حقيقةً :
الاول : هناك الكثير من الكورد في بغداد رشحوا في عدة دورات انتخابية لكنهم في الحقيقة فشلوا مع جُل احترامنا لهم ولشخوصهم ، لكن هذا هو الواقع كانت نتائجهم مُخجلة لا لهم فقط بل لكورد بغداد عامةً .
اليوم على المثقفين والمهتمين في الشأن الكوردي في بغداد عليهم مناقشة أسباب الفشل لا إتهام الأشخاص.
كما البحث عن أسباب عدم وجود رؤية سياسية موحدة ومشتركة بين المرشحين الكورد في بغداد.

الثاني : ابتعادهم عن المجتمع الكوردي في بغداد وولوجهم في قوائم غير كوردية ، مما كان سببا مباشرا في فشلهم .
كثرة التيارات والاحزاب والجبهات الكوردية في بغداد.
هنا نسأل تساؤلين :
لماذا يدخلون في تياراتٍ وأحزابٍ وقوائم ليست كوردية ؟
ما السبب في كثرة التيارات الكوردية الفيلية ؟
للأسف البعض منهم يتهمون الاحزاب الكوردية بأنهم بعيدين عن الواقع الكوردي في بغداد ويتهمون الاحزاب الكوردية بأنهم سبب فشلهم ! .
علما الاحزاب الكوردية يؤيدون مرشحي الكورد في بغداد بل ويدعموهم ماديا ومعنويا ، خصوصا الإتحاد الوطني الكوردستاني بسبب قربي من بعض شخصيات اليكيتي .

الان نعود للتساؤل المهم وهو لماذا ليس لدينا ممثل في الحكومة أو نائب في البرلمان بإسم كورد بغداد، حتى وإن اعتبرونا أقلية فكل الاقليات لديهم برلمانيين ؟
يعود السبب لعدة أمور :
1 _ انشقاق المجتمع الكوردي في بغداد الى تكتلات وتيارات عديدة .
2_ عدم وجود رؤية سياسية واضحة لكورد بغداد.
3_ عدم وجود مرشحين كورد بإسم كورد بغداد بل تحت يافطة الاحزاب والتيارات الاسلامية .

لماذا لا ننتخب الاحزاب الكوردية كمجتمع كوردي في بغداد؟
ممكن بعض الاخوة ينصدمون بهذا الكلام ، وأول ما يتبادر في أذهانهم هو ( ان حيدر خليل مستفيد من الاحزاب الكوردية والمقربين مني يعرفوني جيدا) ، أو يتساءل البعض وما الذي قدمته الأحزاب الكوردية في بغداد ؟
حقيقة هذه وجهة نظر قاصرة مع جل احترامي ، لأنه كما ذكرنا أعلاه، الاحزاب الكوردية تقدم الدهم المعنوي والمادي لكل مرشح كوردي عن بغداد.

وايضا الاحزاب الكوردية لماذا تقدم لكورد بغداد وكورد بغداد لا ينتخبوهم اصلا ، لكن رغم هذا أن الاحزاب الكوردية يقدمون كل ما يمكنهم تقديمه للكورد في بغداد ، رغم ان كورد بغداد بعيدين كل البعد عنهم .

اما ما تقدمه الاحزاب الكوردية لناخبيهم فما عليك إلا أن تشاهد وتقارن بين الواقع الخدمي والعمراني في بغداد وبقية المحافظات وبين الاقليم وأحكم بنفسك .

واخيرا ، الكثير من كورد بغداد هم من أتباع المرجعية الدينية في النجف، والمرجعية الدينية وصفت الراحل مام جلال طالباني بصمام أمان العراق ، وهذا أن دل على شيء فإنه يدل على وثاقة المرجعية ب مام جلال ورؤيته السياسية في بناء العراق .
والكلمة الثانية للمرجعية هي ( المجرب لا يُجرب ) ، وهنا بكل تأكيد المجرب الفاشل الذي فشل في إدارة الدولة ، اما الناجح وصاحب التجربة الناجحة بالعكس انا ارى أنه يجب انتخابه ودعمه ، ووجهة نظري الاحزاب الكوردية نجحت في كوردستان، ونحن ككورد لماذا لا نحذوا حذوهم في النجاح ، طالما مقومات النجاح موجودة.








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. حديث الخليج - مستشار قانوني: قوانين السعودية تحمي حرية التعب


.. شاهد: متطوعون يوزعون وجبات الإفطار على النازحين السوريين في


.. الراعي يدعو إلى فصل عودة اللاجئين السوريين عن الحل السياسي ف




.. الأمم المتحدة تحذر من -نزاع شامل- في ميانمار


.. إدانة لاعتقال إسرائيل مرشحا للتشريعي