الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


الشعب أعداء الحكومة !

سلام عباس علي

2022 / 1 / 7
مواضيع وابحاث سياسية


هنالك دائما أعداء للحكومة في كل اشكالها وانواعها من الحكم الملكي والجمهوري والديكتاتوري والديمقراطي.اي هنالك حاجز دائما وابدا ,وهنالك اشخاص يحاولون ان يبنوا هذا الحاجز ويضعون العراقيل امام الشعب ويوهمون بإن الحكومة في وادي والشعب في وادي اخر.
ولذلك عندما يقوم الشعب بمظاهرات ضد الحكومة يجدون امامهم الشرطة وهراواتهم واسلحتهم ويستمر الضرب بينهم الى ان يُقتل بعض المتظاهرين وتصبح فوضى ويُسجن بعضهم ويحاكمون الى ان تُخمد المظاهرة نهائيا ولا يحاكم أي احد من الشرطة واما الموتى فألى رحمة الله .!!.
وهكذا يعيد التاريخ نفسه !! ولكن تبقى مجموعة من الأسئلة وهو لماذا خرج الناس للتظاهر؟ ولماذا يستخدمون الرصاص ضدهم وهم عزل!! او لماذا لا تستجيب الحكومة لمطالبهم! اوليس الأولى من الحكومة الاستماع لهم وتدرس مطالبهم بدلا من قتلهم وسجنهم.
ان الذين في الحكومة هم عراقيين وهم جزء من الشعب لم يأتوا من المريخ او خارج المجموعة الشمسية ,وهم كانوا أنفسهم يعانون من ظلم الحكومة وقلة الخدمات والعمل واشياء أخرى, ولكن يبدوا انهم نسوا أنفسهم ونسوا معاناة الناس فالكرسي والأموال السائبة اغرتهم وجعلتهم لا يُبصرون شيئا سوى كيف يزيدون من هذه الأموال ويشترون القصور.
وتتبادل الأدوار ويمشي العمر وتتغير الحكومات والتاريخ لا يرحم وأكثر الظالمين بلا قبور والحياة تستمر والاجيال تُرسل رسالة الى الأجيال القادمة فالقمع لا يوقف أحدا او ربما يسكت الأصوات لفتره معينة ولآكنها تنهض من جديد, ولنا عبرة من تاريخنا الحديث الذي عشناه ولا زلنا نحمل جروحه معنا.








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. زلزال سوريا وتركيا: ارتفاع حصيلة القتلى إلى أكثر من 11 ألف و


.. الأحزمة النارية.. 80% من الزلازل في العالم تحدث في -الحزام




.. ماذا لو زادت قوة زلزال سوريا وتركيا درجة واحدة فقط؟


.. دور معقد لدائرة الطوارئ والكوارث بأنقرة في التعامل مع الزلزا




.. نائب مدير الدفاع المدني السوري: لم تصل المساعدات الدولية لان