الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


مَن كَسَرَ عُنقَ الزجاجةِ؟

جميلة شحادة

2022 / 6 / 10
الادب والفن


كَماردٍ انطلقَ مِنْ قُمقمِهِ
انفلتَ العنفُ مقهقهًا في وجْهِنا.
أخفى نورَ الصباحِ بضخامةِ جسدِهِ
وملأ الفضاءَ صخبًا بزَمجَرَتِهِ.

خطا خطوةً؛ فَسحقَ زَهَراتٍ
كانتْ تحلمُ بقطراتِ الندى.

مدّ ذراعَهُ يُمنةً؛
فكَسَر أغصانًا كانتْ،
تمدُّ يدَها لطفلٍ يقتاتُ مِنها الجَنى.

مدَّ ذراعَه يسرةً؛
فحطّمَ شجرةَ زيتونٍ كانت،
تُغذِّي أبناءَ سلالتِها.. بنورِ الحكمةِ وتمنحُهم الهنَا.

مَن أيقظَ هذا الماردَ منْ نومِهِ؟
مَن فكّهُ مِنْ قيْدِهِ؟
حتى راح يطرُقُ جدرانَ سجنِهِ... ويطلبُ التحرّرا؟

مَن كسَرَ عُنقَ الزّجاجةِ؟
مًن حرَّرهُ مِنْ أسرِهِ
حتى خرجَ هذا الماردُ... مُجلْجِلا؟
*******
7.8.2019








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. الممثلة ريم خوري ضيفة حلقة الليلة من #تعا_قلو_بيزعل الساعة 9


.. عرض النوالة.. رحلة راقية في الإرث التونسي عبر فن الغناء و ا




.. الفنانة مي حريري في المجهول مع رودولف هلال السبت الساعة 8:30


.. ثروة بلدنا.. فيلم تسجيلي عن المرحلة الثانية من مشروع سايلو ف




.. ميليشيا أسد تستغل فاجعة الزلزال لصالحها وتطالب برفع العقوبات