الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


مصطلح -المرجعية الدينية العليا- مَن ابتكره ومتى ولماذا؟

علاء اللامي

2022 / 7 / 17
مواضيع وابحاث سياسية


ولد المصطلح بعد الاحتلال الأميركي:
عمليا، ولد مصطلح "المرجعية الدينية العليا" وانتشر إعلاميا بعد الاحتلال الأميركي وتشكيل مجلس الحكم في عهد الحاكم الأميركي للعراق بول بريمر. وقد بحثتُ طويلا في المتوفر بحوزتي من وثائق وكتب تخص مراجع النجف وقُم فلم أجد لهذا المصطلح، بكلماته الثلاث، أثرا قبل سنة الاحتلال 2003. قبل ابتكار ونشر هذا المصطلح كان هناك عدة مراجع في النجف وقُم كما هي الحال الآن، وهناك واحد منهم يتم اعتباره المرجع العام كشخص وفقيه "جامع لشرائط الإفتاء" وليس كمؤسسة أو هيئة دينية، فهو لا يختلف عن المراجع الآخرين في الصفة أو الرتبة الدينية "آية الله العظمى" التي يحوزها عادة إلى جانبه مراجع آخرون وإنما تميز بأنه الأول فيهم وتم اختياره من قبلهم. وكانت تطلق على بعض المراجع الأسلاف ألقابا تشريفية شخصية فالمرجع الكبير جعفر آل كاشف الغطاء وهو من المراجع الشيعة العرب النادرين أُطلِقَ عليه لقب "الشيخ الأكبر" وتَغَيَّر لقبه القبلي من "المالكي/ عشيرة آل علي" إلى "كاشف الغطاء"، نسبةً إلى أطروحته الفقهية الشهيرة المعنونة "كشف الغطاء عن مبهمات الشريعة الغرّاء"، فصار اسمُها اسمَ علمٍ له ولأسرته كلها من بعده. أما المرجع محسن الحكيم فكان يقال عنه "السيد المرجع"، ويوصف أحيانا بـ "المرجع العام للشيعة".
ابتكره الجلبي وروجه موفق الربيعي:
يزعم بعض المشاركين في نشاطات الكواليس السياسية العراقية سنة 2003 وما بعدها، أن اقتراح هذا المصطلح "المرجعية الدينية العليا" جاء على لسان أحمد الجلبي وقد تلقفه وروَّجه موفق الربيعي الذي قال علنا في الإعلام إنه كان يتولى التنسيق والاتصالات غير المباشرة بين المرجع السيستاني والحاكم الأميركي للعراق بريمر. وكان القصد من إيجاد هذا المصطلح ومن ثم تحويله الى مؤسسة إيجاد ركيزة مؤسساتية دينية رسمية ذات اسم مهم للنشاطات السياسية التي تقوم بها سلطات التحالف "قوات الاحتلال" وحلفاؤها المحليون من الساسة الشيعة وشركائهم الكرد والسنة وهذا ما حدث. وقد بدأ الاسم بسيطا من كلمة واحدة هي "المرجعية" ثم "المرجعية الدينية" ثم "المرجعية الدينية الرشيدة"، وأخيرا استقر الاسم بهيئته الحالية المؤسساتية "المرجعية الدينية العليا"!
مساهمات المرجعية السيستانية في تأسيس الحكم الطائفي:
من أهم وأكبر مساهمات المرجع السيستاني ذات المنحى السياسي كانت امتناعه عن إصدار فتوى ضد الاحتلال الأميركي وما استتبعه من أعمال تدمير ونهب وقتل، حتى لو كانت فتوى تدين الاحتلال ولا تدعو إلى مقاومته بالسلاح كما كان يفترض وفق التراث المرجعي الشيعي السبّاق إلى هذه الفتاوى المقاومة للغزاة والمحتلين الأجانب. والثانية كانت في دعمه لتشكيل مجلس الحكم ولجنة كتابة الدستور التي مثل المرجع فيها وكيله الشيخ أحمد الصافي وقد كشف أحد أعضاء اللجنة السابقين على شاشة التلفزيون الحكومي ضياء الشكرجي حقيقة ما كان يحدث فيها، ومفاده أن مسودة الدستور كتبها بشكل رئيسي الشيخ الصافي وبعض الأعضاء المقربين منه، بل أن الشيخ نشر المسودة قبل الاتفاق عليها ودون علم أعضاء اللجنة، وبعد أن تمت صفقة سياسية بهذا الخصوص/ فيديو الشكرجي في نهاية التعليق. والثالثة كانت في دعوة المرجع السيستاني جمهور العراقيين الشيعة إلى التصويت بنعم على هذا الدستور المختل والمكوناتي والملغوم. والرابعة كانت في دعوته الجمهور إلى منح أصواتهم إلى قائمة الأحزاب والشخصيات الشيعية في القائمة الانتخابية التي سُمِّيت حينها بقائمة (الائتلاف العراقي الموحد -555)، والخامسة كانت في تنفيسه لأزمة الحكم وإعادة إنتاجه بعد أن أغرق هذا النظام انتفاضة تشرين 2019 بالدماء وقتل أكثر من سبعمائة متظاهر سلمي أعزل وجاء هذا التنفيس عن طريق خطة "الانتخابات المبكرة" التي تعاونت بلاسخارت بدعم من السفارة الأميركية وبموافقة إيرانية على تنفيذها، لا بهدف تغيير النظام الطائفي القائم إلى نظام قائم على أساس المواطن والمساواة كما طالب المنتفضون بل للإبقاء على النظام نفسه والنخبة الفاشلة الفاسدة نفسها مع بعض التغييرات الشكلية.
*الشهادات الموثقة التي تؤكد الدور التأسيسي والحاسم الذي قامت به مرجعية السيستاني في النجف لنظام حكم المحاصصة الطائفية كثيرة منها المقروء والمسموع والمرئي، سأكتفي منها بفيديو / شهادة ضياء الشكرجي التي تقدم وصفها، وبفيديو شهادة أخرى للشيخ جعفر الإبراهيمي الذي سجل بالصوت والصورة أنه شخصيا وشيوخ آخرين يمثلون أو "يخدمون" بعبارته، المرجعية النجفية، قاموا بالترويج لساسة قائمة الائتلاف العراقي الموحد ورمزها الشمعة وقال إنَّ هؤلاء كانوا نكرات لا أحد يعرفهم في العراق، من أجل أن يصلوا الى الحكم/ الرابط الثاني.
اختراع "المرجع الأعلى" لمكافحة الشيوعية:
أما المرجع الشيعي اللبناني محمد مهدي شمس الدين فقد ذكر في كتابه "الاجتهاد والتجديد - فصل: المرجعية والتقليد عند الشيعة / ص145 وص 150" أن مصطلح "المرجع الأعلى" لا أساس شرعيا له ونحن مجموعة من الناس اخترعناه. ولأهمية هذا الرأي فسأقتبسه كاملا عن المصدر المذكور، كتب الشيخ شمس الدين: "نأتي هنا إلى مصطلح تم تداوله كثيرا في السنتين الأخيرتين، وهو مصطلح "مرجع أعلى" وانتقل بعدها من المضمون إلى التنظيم. هذا المصطلح خلق وهما مزعجا في أذهان الناس بأن هناك في التنظيم المرجعي الشيعي عند المسلمين الشيعة منصبا أو مهمة مرجع أعلى. هذا المصطلح (مرجع اعلى) لا أساس له إطلاقاً بالشرع، ولا أساس له قبل الشرع الإسلامي في الفكر الإسلامي، أصلا لا يوجد في الفكر الإسلامي، ولا الشرع الإسلامي خارج نطاق المعصومين، خارج نطاق النبي(ص)، ولا المعصومين الأئمة (ع)، لا يوجد مرجع أعلى على الإطلاق. وأقول للتاريخ إننا في عهد الشهيد السيد محمد باقر الصدر نـحن مجموعة من الناس، وأنا واحد منهم رحم الله من توفاه، وحفظ الله من بقي حياً. نـحن اخترعنا هذا المصطلح. في النجف اخترعنا مصطلح مرجع أعلى. وقبل مرحلة الستينيات لا يوجد في أدبيات الفكر الإسلامي الشيعي هذا المصطلح على الإطلاق. هذا المصطلح نـحن أوجدناه؛ السيد محمد باقر الحكيم، السيد محمد مهدي الحكيم، السيد محمد بحر العلوم، ولعله يمكن أن أقول بنحو المصادفة إن جانب السيد الشهيد (رض) كان من الرعيل الأول، وهو أعلاهم وأسماهم. والداعي أنا محمد مهدي شمس الدين، كنا مجموعة نعمل في مواجهة نظام عبد الكريم قاسم المؤيد للشيوعية في نطاق جماعة العلماء، وفي نطاق مجلة الأضواء، وأردنا أن نوجه خطاباً سياسياً للخارج، سواء كانت مرجعية السيد الحكيم هي المرجعية البارزة وليست الوحيدة، او كانت مرجعية السيد البروجردي في إيران هي المرجعية البارزة. اخترعنا هذا المصطلح واستعملناه، وآسف إذا أصبح مصطلحاً رائجاً، وهو لا أساس له على الإطلاق، استخدمناه وأفادنا كثيراً، ولكن نـحن استخدمناه كآلية لا نريده، ولا نريده غلاً، ولا نريده عائقاً.. بعد هذه المقدمات، نقول إن المرجعية كانت تاريخيا شخصا، كانت نبيا، كانت إماما معصوما وبعد ذلك كانت هذا الفقيه أو ذاك، تعلم أحكام الشريعة في الحد الأدنى، أو تعلم الدين في الحد الأعلى "…" أما من الناحية التنظيمية، فالمرجعية شخص، هذا الشخص يجمع في ذاته كل المهمات، فهو يفتي وهو يدير المسائل المالية. يعني أنه هو أيضا مرجع في قبض الأموال الشرعية وهو ينفق بنفسه أو بحسب ما يراه مناسبا، أو بحسب ما يُرى له مناسبا، من الناحية التنظيمية لا يوجد ما هو أكثر من هذا المقدار. "المصدر: الاجتهاد والتجديد - فصل: المرجعية والتقليد عند الشيعة: محمد مهدي شمس الدين/ ص145 وص 150".
كيف تمت صناعة المرجعية السيستانية:
وقد علق أحد الأصدقاء المهتمين والمطلعين جيدا على تفاصيل الشأن المرجعي الشيعي على هذا الاقتباس حين أرسلته له بالقول "إن شمس الدين يبالغ جدا في دوره، فهو لم يكن سوى وكيل لمحسن الحكيم في الدغارة في الديوانية ولم يعرف له دور في العراق اللهم إلا في تأجيج الفتنة بين الشيخ طالب حيدر" في الاصل من سوق الشيوخ" وبين محسن الحكيم.
في لبنان برز شمس الدين لغياب موسى الصدر. وكان شمس الدين منافسا لدودا لزعامة المرجع الراحل فضل الله الدينية ومن المشككين في أهليته للاجتهاد والمرجعية وهذا هو موقف مرجعية النجف عموما. أما آل الحكيم، فكانوا على الدوام مخلصين لنظام الشاه ثم الخميني من بعده لعلاقتهم بإيران.
ومثلما تمت صناعة مرجعية السيستاني على يد آل الخوئي في سياق المشروع الأمريكي البريطاني لاحتلال العراق بعد سلسلة من الاغتيالات الغامضة لثلاثة من المراجع في النجف، وبدأ التمهيد عبر الصحف السعودية كالحياة والشرق الأوسط في الحديث عن مرجعية السيستاني مع العلم أن السيستاني هو الوحيد من بين المراجع الذين تلوا الخوئي الذي أقر بولاية أولاده على ما تركه في أيديهم من مبالغ ضخمة تجاوزت في حينها المليار دولار من أموال المسلمين، واعتبروها ملكا شخصيا يتصرفون فيه كما يشاؤون لمجرد لبس العمامة، حتى إذا خلا الجو بمقتل مجيد الخوئي جاؤوا بصاحب الخوئي وهو تاجر لا يفقه في الدين حرفا واحدا وألبسوه عمامة وجعلوه مشرفا، واليوم يجري تلميع جواد الخوئي وفرضه عراقيا.فهل يتحمل العقل العراقي هذه التفاصيل والمعلومات والإرادة العراقية خاصة جمهور الشيعة؟".
تعليقي:
ليس العقل أو الجمهور العراقي المستقطَب بأحكامه المسبقة ومنه الشيعي لا تتحمل هذه التفاصيل بل وحتى الغالبية من النخبة المثقفة العراقية التي تدعي الليبرالية وغيرها لا تتحملها وقد لا تجرؤ لا الاطلاع والتعليق عليها خوفاً من مقاطعة المحازبين والحاضنات الطائفية!
1-رابط / ضياء الشكرجي عضو لجنة كتابة الدستور سابقا: ممثل المرجعية كان هو العضو الفاعل والمسيطر في لجنة كتابة لدستور:
https://www.youtube.com/watch?v=0T16PH8KvbA&ab_channel=%D9%85%D9%8F%D9%87%D9%8E%D8%B1%D8%B7%D9%90%D9%82-Heretic
2-الشيخ جعفر الإبراهيمي: يعترف بأن مرجعية السيستاني هي من اتت بالفاسدين (النكرات) من خلال قائمة 169
https://www.youtube.com/watch?v=4UZZ0ipOkMc&ab_channel=%D8%A7%D9%84%DB%81%D9%83%D8%B1%D9%8A%D9%85%DB%92%D8%A7%D9%84%DB%81%D8%B9%D8%B1%D8%A7%D9%82%D9%8A%DB%92








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. الفلسطينيون يشيّعون شهداءهم وتحذير من محاولة إشعال المنطقة


.. عملية تبادل لاعبة كرة سلة أمريكية برجل أعمال روسي




.. مشهد يفطر القلوب للحظة تلقي عائلة الشاب الإيراني محسن شكاري


.. مشاهد لمركبات غارقة في شوارع البرتغال بعد أمطار غزيرة




.. مخاوف أوروبية متجددة من تصدر التحالفات اليمينية للحكم