الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


خضراء العراق وخضراء الدمن

اسماعيل شاكر الرفاعي

2022 / 8 / 30
العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني


اشتداد الصراع بين التيار الصدري وبين الاطار التنسيقي مستمر وعميق الغور ، وانه لا ينفع معه تهدئة ولا دعوات سلام . الصراع بينهما : حاد وقوي وسيتعرض فيه جميع الذين يريدون ان يلعبوا دور الحياد والوسيط ، ومنهم : الحكومة والأجهزة الأمنية لأذى شديد ...

قوة ارادة الصراع من قوة ارادة الخصمين المتناحرين ، اللذين تغذيهما خلفيتهما الفكرية الدينية : التي لا تعرف التنازل والتفاوض والحوار . لان الدين - اي دين - عبارة عن مفاهيم مقدسة متساندة ، واي تفريط بمفهوم منها يؤدي الى انهيار المنظومة الفكرية الدينية بكاملها ، وهكذا بالنسبة لصراع المذاهب والطوائف الدينية التي تدعي كل منها بانها : الفرقة الناجية والباقي على كفر وضلالة ...

يلعب قطبا الصراع الى ما قبل اليوم : الاثنين 29 - 8 تكتيك الضغط . والدعوة الى الحوار من قبل الاطار التنسيقي ، تدخل في باب الضغط ، لانه ليس في نيته تقديم اي تنازل ...

يحرك مقتدى الصدر أنصاره كوسيلة من وسائل الضغط ، ويستخدم الاطار التنسيقي قوة ايران الاخطبوطية في الضغط : وقد حققت ايران باستقالة آية الله الحائري ، ودعوته شيعة العراق للاصطفاف وراء ( الولي الفقيه ) الإيراني : تكون ايران قد حققت للإطار التنسيقي نصراً يعرف أهميته المطلعين على صراع آيات الله حول هوية مرجعية الشيعة : إيرانية ام عراقية ، واين في مدينة قم او طهران ، وعادة ما ينشطر آيات الله في الولاء لقم او للنجف انطلاقاً من توازنات : أمنية ( التملص من التهديدات ) وبراجماتية : التي تعني استشراف اهمية الانحياز لاحد الولائين في الصعود الى موقع : المرجعية ...

لكن الضغط الاخير الذي مارسته ايران على آية الله كاظم الحائري : أوصل الامور الى نتائجها الطبيعية : انتهاء دور الضغوط السرية والانتقال الى المواجهة العسكرية بين فصيلين شيعيين ، ما ان ولغا في دماء بعضهما البعض حتى ولدت في العراق فرقتان شيعيتان جديدتان تكفر احدهما الاخرى بناء على الولاء المذهبي ( التقليد ) الى قم الايرانية او الى النجف العراقية ...

نجاح ايران في صغوطها على آية الله كاظم الحائري يكمن وراءه ايضاً : الارادة الصُلبة لعراقية مقتدى الصدر التي تستمد قوتها من طموحه في ان يكون هو المرجعية بعد وفاة آية الله على السيستاني ، اذ ان ولاءه الى قم الايرانية يحرمه من تحقيق هذا الطموح .
من زاوية نظر اخرى عمقت استقالة آية الله الحائري من نظرتنا الى العلاقة بين السياسة والدين تتمثل بتابعية الدين للسياسة ، وان كل المفاهيم الدينية ذات جذور سياسية ، فالحائري اتخذ قراراً سياسياً ، ولم يكن بالمرة دينياً ...








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. بعد 12 عاما على اكتشاف رسائلها... تدشين لوحة تذكارية تكريما


.. زيلينسكي في سلفيانسك وروسيا تتعهد بتحرير دونباس | #رادار




.. عامل -دليفري- عراقي يبكي بعدما سُرقت دراجته عقب دخوله المسجد


.. بعد أن اصطحبه صديقه إلى المسجد مشجع أرجنتيني يعلن إسلامه في




.. مختلف عليه - هل ممارسة الطقوس الدينية هو من أجل إثبات الهوية