الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


مدرستان في يدي

بلقيس خالد

2022 / 9 / 23
الادب والفن


تحضنُ كفي كفَ حفيدي ونحن في الطريق إلى اليوم الدراسي الأول هو يخطو و يسحبنُي بعزيمتهِ وشوقهِ للمدرسة
عيونُ المارة ِتستغربُ، فالأطفال تسحبَهم أمهاتُهِم سحباً أو يزجرهم الآباء.. يومٌ حيويٌ ومشرقٌ وفي السماء قطن ناصع منفوش
دخلتُ في زقاقٍ هادئ ٍتظلله أشجارٌ وسدرٌ، يعطر الهواء قداح ازهارها..
.......................
ما أن دخلتُ المدرسة واجهتني المديرةُ عابسة ٌ: أين كنتُ لليوم الخامس، أنت ِ من أشطر طالبات الصف السادس (أ).. ارتبكتُ.. تلعثمتُ.. صاحت المديرة: انطقي؟ كنتُ.. كنتُ مع أمي في المستشفى، أجريت لها عملية.. وأنا ابنتُها الوحيدة. تأملتني المديرةُ، أطرقت.. ثم تغيّرت نبرتها. وبكل حنو طلبت مني أن الذهاب إلى صفي..
حين دخلت الصف حدثت همهمة ٌ.. ثم دنت مني المعلمة ُ :
ماذا يفعل هذا الصغير معكِ؟ افلتي يده لينطلق الى مقعده الدراسي؟








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. تفاعلكم | جدل حول تحديد الفنان هشام سليم يوم وساعة وفاته لأس


.. -أندرياس الفرفوش-.. ألماني يعشق اللغة العربية والغناء المصري


.. حكايتي على العربية| منى مجدي فنانة سودانية تحارب السرطان بصو




.. الرسم بالبخاخ .. فنان إيطالي يحول جدران الشوارع إلى رواق فن


.. الفنانة مديحة حمدي: الاهتمام بحصة الدين في المدارس مهم جدًا