الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


حجي توفيق نياز (ابو رضا)

احمد الحمد المندلاوي

2022 / 9 / 23
المجتمع المدني


الاستاذ/الإعلامي صلاح المندلاوي
# نفرح ونحن اطفال عندما يأتي وينزوي فنتكدس حوله فصرنا لانبالي ما الذي يقدمه ( باقلة ) ( شلغم ) حليب عند اشتداد البرودة احيانآ كبة ماي وكان سر اقبالنا عليه هو ابتسامته الدائمة وحين يحل عاشور محرم يكون اول العشرة التي تطبر هو والحاج حسين هاشم وسلك ويس وحجي الماس وجليلة غفوري نبقى ساهرين (محيا) لانهم اول مواكب التي تاتي بعد صلاة الفجر ولما نسمع صوت البوق المميز(تو, تو)
نهرع رغم المنظر المرعب اكفان ناصعة البياض ودماء قانية مع حمل القامات بعضهم ينفعل فيحمل مرافقون سعفات منزوع الخوص لتقع ضرباتهم على السعفة كي لا يؤذي نفسه اكثر ولما ينتهوا يكون دوائهم اعشاش العنكبوت ثم يضعون (عرقجينات) بعضهم يأتي ظن (دسة) جوقة الزنجيل او اللطم ومنهم كان حجي توفيق الذي برمج حياته بحيث ذهب لزيارة الامام الرضى فسمي مشهدي ثم اكملها بالذهاب للحج فأستقبلناه بأعلام والدف ونحن نردد مرحبآ حجاج مكة مرحبآ ولما تمرض سنة1966 منعت الحكومة الدفن في النجف فذهب حجي توفيق الى النجف مع بعض ذويه ولم يطل كثيرآ بضعة ايام توفاه الله هناك ودفن في النجف وكان خبر وفاته قد زلزل كياننا لقد عاش حجي توفيق الى ان مات يرى نفسه صاحب قضية سألوه لماذا تضحك كثيرآ كان يقول انا اتعامل مع اطفال وشكلي مخيف وعيناي جاحضتان فلابد ان اضحك كي لا يخافوا مني بقي ان نذكر انه كان مصلحآ ماهرآ ( البريمز) وفانوس اللوكس .
منقول من صفحة الاستاذ Salah Abduljbar Mendlawi
* من موقع /مع مع لى ولا اى شيرينم- آراس المندلاوي
*أرشفة المقال رقم 2022/1592م-موسوعة مندلي الحضارية-بغداد
---------------------------------








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. UKRAINE: Surviving War as an Older Person


.. أخبار الساعة | مئات اللاجئين ينصبون الخيام قرب متحف اللوفر ل




.. بعثة الأمم المتحدة في العراق تعقد مؤتمرا للتعريف بحقوق -فئة


.. Protesting to exist




.. حقوق الإنسان.. انتقادات أوروبية ورفض مصري • فرانس 24 / FRANC