الحوار المتمدن - موبايل



شربة ماء

أماني محمد ناصر

2008 / 6 / 2
الادب والفن


(1)
صدئت روحي من ريح حزن تلك الأيام...
فتبرعم عطرك كسوسنة في خلايا أوردتي!!!
ليتني عطرك الذي في كل ذرة من جسدك ينسكبُ...
يتغلغل بين مسامات صدرك... صدرك الذي كان المتكأ لي في لحظات فرحي وحزني...
مدّ لي يديك، وضع يدي بينهما، واغمرها بشفاهك كــ "شربة ماء"...

(2)
واخترق، بوح الشهقة التي بكَ تحترق!!!

(3)
ها أنا ذا أسلمتُ خلايا قبلاتك تشتتي وضياعي...
فاغمرهما بحبك الآمن...
لماذا كلّما تجرعتُ الماء من شفتيك يسكنني من البحر دواره؟؟!!

(4)

أتيتُ إليك وقد صيّرني الزمان رماداً، كعروس بحرٍ سكبتني على صدرك، ليخضرّ الرماد بين يديك!!!

(5)
بين شهيقي وزفيري، تتغلغلُ بأنفاسي كلماتك... يتغلغلُ احتواؤك...
يتغلغلُ عطاؤك...
سحرك...
جودك...
احتراقي بك
يتغلغلُ دفؤك...
ويخترقني حتى العظم!!!

(6)
تأخذني شفاهك حيث الغاباتِ المسحورة بعد سنين الجدب...
حيث مرافئ الأمان وشربة الماء...
أأنا خائفة من الغد؟
من قال لك إنني خائفة من الغد وأنتِ فيه الحياة وأنت فيه الأمان وأنتَ فيه القُبل وأنت فيه الدفء وأنت فيه العطاء وأنت فيه الجود وأنت فيه الكرم وأنت فيه العشق الأبدي؟؟!!

(7)
ويرمّمُ حبك آلامي...
يرمّم حبكَ آلامي ويهديني وطناً...
يهديني مطراً...
أدرك أنّ أغصانُ الزيتون أريتني بهاؤها، لتقول لي:
- أنتِ لي السلام وأنا لكِ السلام...


(8)
كيف أنساها تلك اللحظات؟
كعصفور دوري كنت تلثم غذاءك من شفاهي...
كيف أنساها تلك اللحظات؟
قهوة الصباح الدافئة، والشاي الساخن، والموسيقى العذبة، والمقعد الذي ضمّ موجنا العاصف وبحرنا الهادئ،
والحضن الدافئ الذي ضمّ أرجوحتي السكرى، وأوراقك التي تتنافس من منها سيفوز بضمة من يديك ونظرة من عينيك...
هاك قلبي اسكبه في فنجان قهوتك، هو لك، هو ملكك، فارتشفه كـــ
"شربة ماء"







اخر الافلام

.. الفنان العراقي ياس خضر واغنية ليل البنفسج كتبها الشاعر مظفر


.. مقهى أم كلثوم ببغداد يتحدى الظروف الصعبة في العراق!


.. النحات فهد الهاجري يُحوّل الأخشاب إلى لوحات فنية




.. فيديو: الإحباط يدفع زوجين أردنييْن لإنجاز مسلسل كرتوني لتعلي


.. عباس حزين: نسعي لنشر ثقافة الروح الرياضية