الحوار المتمدن - موبايل



مغامرات كهيعص ( رواية ) - الجزء 12

أمجد المصرى

2010 / 1 / 18
الادب والفن


بعد مغادرة أزميل ، أقبل معمر إلى كهف الشيخ يرقـة ، فأوثق عقال فرسه و دلف حاملا صرة طعام أحضرها للشيخ الهرم الذى أحنى الدهر ظهره ، و بعد أن ألقى السلام على الشيخ و قبل يده ، جلس بين يديه
يرقــة : كيف حالك يا معمر ؟ تبدو مؤرقا مرتبكا و الحيرة تقتلك كما أرى
معمـر : لقد نطقت بالصدق أيها الشيخ الجليل ، و لكن كيف عرفت بإسمى الجديد ؟ هل زارتك بهيجة ؟
يرقـة : بل زارنى السيد أزميل و أخبرنى ، دعنى أصغى إليك ثم نرى ما سوف يكون
معمـر : أأنت تعرف السيد أزميل أيها الشيخ ؟ المفاجأة تكاد تلجمنى ، أشعر أن نوبات الصرع القديمة سوف تعاودنى
يرقـة : إهدأ يا معمـر ، نعم أنا أعرف السيد أزميل ، و لتعلم أنه الذى اصطفاك منذ البداية ، وكلفنى أن أرعاك و أن أزوجك السيدة بهيجة على الشريعة الأبيونية ، و أن أعلمك قصص الغابرين و أساطير الأولين ، و أن ألقنك أشعار القعقاع و امرئ القيس و وابن أبى الصلت وغيرهم من شعراء العرب
معمـر ( مرتعشا متهدج النبرات ) : يا ويلى ، أكاد أجن ، دثرونى دثرونى ، أهو شيطان من الجن ؟
يرقـة : ليس شيطانا يا معمـر ، هو جنى طيب يتلبس رجلا ، وقد أراد لك الخير ، لقد وجدك عائلا فأغنى ، و وجدك ضالا فهدى ، لقد صنع منك شيئا و لم تكن شيئا على الإطلاق
معمـر ( يتصبب عرقا ) : أيعرفنى السيد أزميل منذ ما قبل زواجى ببهيجة ؟
يرقـة : نعم يا معمـر ، و هو الذى أوصانى بك و بكل ما كان ، كنت أنت المستفيد الأول من كل ذلك ، و غدا تصبح السيد بين أهلك و الملك بين عشيرتك ، ستكون منصورا بالرعب مسيرة شهر يا معمـر ، فقط عليك السمع و الطاعة
معمـر : بحق اللات و الوزة و زبل ، إنى لخائف و مرتعب
يرقـة ( مقاطعا ) : ما الذى أتى بك اليوم يا معمـر ؟
معمـر : أخبرتنى بهيجـة أن أحضر لزيارتك الآن ، و قالت أنها أوامر السيد أزميل ، فأتيت
يرقـة : علمت بما كان من عمك عبد الوزة أمس فى دار عمك أبى قاسم ، وعلمت أيضا بأن بهيجة قد غادرت الى بيتها القديم لتقيم مع بناتها ، ماذا لديك بعد ؟
معمـر : لقد فر بهى بن أبى قاسم من دار أبيه و أوى إلى دارى و تبعه بعض عبيد و إماء أبيه ، و أتى الى دارى أيضا أبو صقر بن قلاحة و معه امرأته وابنتاه ، و لا أدرى ماذا أفعل بهؤلاء
يرقـة : لقد آمنوا يا معمـر أنك من الصالحين فتبعوك و أووا إليك ، و عليك أن تلتزم أوامر السيد أزميل حتى تجنى الثمار و تعلو بين قومك و تكون ملكا عليهم ، سيأتيك كثيرون غير هؤلاء إن أنت أحسنت التصرف
معمـر : لم تخبرنى يا سيدى ماذا أفعل بهؤلاء
يرقـة : بهى تزوجه لدعيتك الصغرى طماطم إبنة بهيجة فتتقى شر أبيه و تأمن جانبه ، و أبو صقر تمنحه كنية يحبها و يفرح بها فينفق على الباقين من الأموال التى جناها من سقاية زوار العتبة ، لتطلق عليه ( أبو صقر الإبريق ) ، أما العبيد فاعتق رقابهم فيدينون لك بالولاء و لا يقدرون على الارتداد عنك ، و استخدمهم و علمهم
معمـر : فيم أستخدمهم و ماذا أعلمهم ؟
يرقـة : إستخدم النساء فى رعى أغنامك ، و الرجال فى صيد الضب و الجراد و اليرابيع لطعامهم
معمـر : و ماذا أعلمهم ؟
يرقـة : علمهم القتال بالسيف و الرمح ، علمهم ركوب الخيل ، علمهم الدين الجديد
معمـر : أى دين جديد ؟
يرقـة : الدين الذى ستدعو له لتهدم عباداتهم ، ستقول لهم أنك نبى ، و أن أزميل رسول يأتيك من عند الإله
معمـر : ما اسم إله هذا الدين أيها الشيخ ؟
يرقـة : إسمه الباب الأكبر ، و يسكن فى السماء السابعة
معمـر : و من أتباعه على الأرض ؟
يرقـة : ليس له أتباع على الأرض حتى اليوم ، ملائكته معه فى السماء ، و شياطينه فى باطن الأرضين ، و لكن سنجعل له أتباعا كثيرين من الناس عما قريب
معمـر : أغثنى أيها الشيخ الجليل فأنـا جد خائف و لا أدرى كيف أتدبر أمرى
يرقـة : لا تخف يا معمـر ، أخبرك السيد أزميل أنك كنت الرابح فى جولة الأمس ، و قد تحققت نبوءته على الفور و صار لك أتباع ، وقد ترك لى السيد أزميل ما أقرأه عليك فتقرأه على الذين فى دارك الليلة
معمـر : ماذا أقرأعليهم ؟

يرقـة : قل خسأ أبو نار و خاب

معمـر : قل خسأ أبو نار و خاب

يرقـة : هو مـغرور كذاب
معمـر : هو مـغرور كذاب



يرقـة : وامرأته طويلة الناب
معمـر : وامرأته طويلة الناب

يرقـة : قد حملت الأحطاب
معمـر : قد حملت الأحطاب

يرقـة : وحبل مربوط بالوتد
معمـر : وحبل مربوط بالوتد

يرقـة : و كان الباب خير الرابطين

معمـر : و كان الباب خير الرابطين


يرقـة : قلـها كاملة يا معمـر
معمـر : قل خسأ أبو نار و خاب ، هو مـغرور كذاب ، وامرأته طويلة الناب ، قد حملت الأحطاب ، وحبل مربوط بالوتد ، و كان الباب خير الرابطين
يرقـة : أرأيت كم هى سهلة ؟ هكذا تتلوها عليهم و يرددونها خلفك
معمـر : أهذا كل شيء ؟
يرقـة : نعم هذا كل شيء لليلة ، هذا ما تركه لك السيد أزميل ، وغدا و كل يوم تأتينى عند الغروب لتلتقى بالسيد أزميل أو أخبرك بأوامره و ألقنك ما ترك لك عندى
معمـر : لتسمح لى بالمغادرة حتى أعود لأولئك القابعين بالدار
يرقـة : إذهب يا معمـر ، و غدا موعدنا هنا عند الغروب ، لا تدع أحدا يتتبعك أو يعرف أنك تزورنى

إمتطى معمـر جواده عائدا إلى داره غير مسرع و ظل طوال رحلة عودته يردد الكلمات التى لقنها له الشيخ يرقـة ، و عند الدار ترك الجواد للحارسين و صعد الى المنظرة دون أن ينطق ببنت شفة ، و هناك وجد أبا صقر و بهيا اللذين نهضا لاستقباله
أبو صـقر : أين كنت يا معمـر ؟ لقد قتلتنا لهفا عليك
معمـر : كيف حال الصاحبين ؟ أين الرجال ؟
أبو صقر : أسكنا العبيد و الإماء فى المخازن التى وجدناها خالية ، و أخذنا غرفتين لسكنانا بالأسفل بجوار غرفة الحارسين حتى نتدبر أمورنا ، أين كنت يا معمـر ؟

معمـر ( متهدج الصوت ) : لقد دعانى داع للخروج إلى الخلاء فالتقانى أزميل و استبقانى حتى أقرأنى آيات عجبت لها ، و أمرنى أن أقرأها عليكما و على كل من نطمئن إليه و نأمن جانبه
بهى : و من هو أزميل يا معمـر ؟
معمـر : أزميـل جنـى طيب ، أرسله خالق الأرض و السماء ليرعانى و يرشدنى و يهدينى ، يأتينى فى صورة رجل مهيب جميـل
بهى : و من خالق الأرض و السماء ؟ هل صبأت يا معمـر ؟
معمـر : الباب الأكـبر ساكن العلا مع ملائكته ، الذى تعمل بأمره الشياطين الساكنة باطن الأرضين السبع ، و هو صاحب الجنة التى أعدها لمن يطيعه و لا يعصى أوامره ، و خلق الثعبان الأقرع يعذب به العاصين فى قبورهم
أبو صقر : هلم يا معمـر ، أقرئنا ما أقرأك أزميل فنكون أول أهل الجنة
معمـر ( و الاثنان يرددان وراءه ) : قل خسأ أبو نار و خاب ، هو مـغرور كذاب ، وامرأته طويلة الناب ، قد حملت الأحطاب ، وحبل مربوط بالوتد ، و كان الباب خير الرابطين
أبو صقر : حقا إنه كلام متين ، بلسان عربى مبين ، ولكنى لا أفهم ما المقصود به
معمـر : أرأيت ؟ لقد أهداك أزميل كنيـة ستسعد بها يا أبا صقر ، أنت من اليوم ( أبو صقر الإبريق ) جزاء عطائك الذى ستبذل على هذه الدعوة ، الإبريق كناية عن البرق ، و يكون لك إبريق فى الجنة تشرب فيه و تسقى أصحابك خمرا من أنهارها
أبو صقر ( متهللا ) : أيعرفنى أزميل ؟ يالها من هدية
بهى ( حانقا ) : ألم يهدنى أزميل شيئا ؟ أم أنك لم تخبره عنى و أنا ابن عمك و صفيك و رفيق دربك ؟

معمـر : بل أهداك يا بهى ، أهداك ابنتى طمطم زوجة لك تنكحها أنى شئت ، و يأمرك أن تهدينى العبيد و الإماء فأعتقهم و أعتقهن ، فيصيروا و يصرن عبيد الباب و إماءه
أبو صقر : ماذا علينا أن نفعل الآن ؟
معمـر : أدع الرجال و النساء إلى اجتماع بالبهو السفلى ، فنتلو عليهم الآيات ، ثم نكلفهم بما يعملون
بهـى ( أمام العبيد والحارسين ) : يا أيها الناس ، اليوم صرتم أحرارا فقد أعتقكم معــمـر ، و اليوم اجتمعنا فى حضرته لنسمع منه ما أتاه من وحـى ، إسمعوا و عوا و لا تقاطعوا
معمـر : قل خسأ أبو نار و خاب ، هو مـغرور كذاب ، وامرأته طويلة الناب ، قد حملت الأحطاب ، وحبل مربوط بالوتد ، و كان الباب خير الرابطين
أبو صقر : إن هو إلا وحى يوحى ، إنه كلام متين
معمـر : من صباح الغد يخرج الرجال لصيد الضب و اليربوع و الجراد فنأكل ، و تخرج النسوة للماء و الكلأ ترعين الغنم ، ثم نجتمع هنا عند الظهر ، فنعلمكم الفروسية و قتال السيف و الرمح







التعليقات


1 - الحبيب امجد المصري
أبو لهب المصرى ( 2010 / 1 / 18 - 18:36 )
اتضحت الصورة
لكن أنا واخد على خاطرى منك فى إعادة قول
-قل خسأ أبو نار و خاب ، هو مـغرور كذاب ، وامرأته طويلة الناب ، قد حملت الأحطاب ، وحبل مربوط بالوتد ، و كان الباب خير الرابطين-
ياراجل دا أنا قربت انساه تفكرنى بيه تانى
مقال جميل وشيق
كل سنة وانت طيب بمناسبة الغطاس


2 - سذاجة وإستهبال من كاتب المقال
سفر برسوم المحرقـــى ( 2010 / 1 / 18 - 21:25 )
روح إغطس يمكن تنضف.. هكذا يقول الكتاب
وبعد التنهيد فلتقرأ سفر النشيد!
وسلام على برسوم الذى غوى وشنودة وماهوى
!!وأهو كله هجص فى هجص .. والكاتب مصلوب من يومه!


3 - فى البدء كان الفحش
باحث فى أشعار الوثنية ( 2010 / 1 / 18 - 21:29 )
والفاحشة كانت عند البذاءة ..والبذاءة كانت فحشاً .. وماحدش فاهم حاجة ولكن الكل يضحك ببلاهة حتى من يحترق بغبائه ويظن أن الواحد ثلاثة


4 - إزعاج
سامـــر حبيش المصرى ( 2010 / 1 / 18 - 21:51 )
أرشحك لكتابة الإنجيل الخامس يافتى فأنت لها
ومحتمل تحظى بالقبول عن الأربعة التى هلكت فى العقل الأوربى ولم تترك وراءها سوى صليل الأجراس
المزعج! عسى الشرق يخرج من عباءته الكهنوتية قذرة الرائحة


5 - تللسقف
يوسف حنا بطرس ( 2010 / 1 / 19 - 00:35 )
اخي امجد لقد قلت لك انه نبي العرب في مكه منذ الجزء التاسع واعطيتك رقم 666 كما هو مكتوب في الكتاب المقدس سفر الرؤيا وبحسب الترقيم الكلداني لاننا نستعمل الحروف ارقام ايظا .. ابكد هوز حطي كلمن سعبص قرشت حرف الب رقم واحد الباء اثنان الى الياء عشره الكاف عشرون اللام ثلاثون القف مائه الراء مائتان الشين ثلاثمئه التاء اربع مائه .زراجع حلقه الاب زكريا بطرس حول الحروف المقطعه


6 - إلى صاحب التعليق رقم 2
أبو لهب المصرى ( 2010 / 1 / 19 - 06:20 )
لو سمح لى كاتب المقال
إلى صاحب تعليق رقم 2
مالك منزعج ليه من كاتب المقال !!
المقال يتكلم عن واحد سيئ الخلق وكذاب .... هل تعرفه ؟؟
ما دخل ردك الساذج بما هو موجود بالمقال ...
عندك رد على المقال اهلا وسهلا ... مش عاجبك المقال قيمه فى علامة التقييم أسفل المقال وكفى ..
لكن الكلام الفارغ من المضمون يحط من قيمة صاحبه !!
تحياتى


7 - إلى أبو لهب رقم 6
سفر برسوم المحرقــى ( 2010 / 1 / 19 - 14:53 )
الكذاب؟ نعم أعرفه إسمه بولس وعمل نفسه رسول .وكذب علىأتباعه وأوهمهم بوضوع الخطيئة الأصلية
فيه كذب أكثر من هذا؟


8 - إلى سفر برسوم المحرقــى تعليق 6
أبو لهب المصرى ( 2010 / 1 / 19 - 19:00 )
مين الحــ....ار اللى ضحك عليك وبلغك بذلك !!
هل القرآن أم صلعم الصحراء
اختشى وخليك فى المقال


9 - أين الخطيئة الأصلية؟
باحث فى أشعار الوثنية ( 2010 / 1 / 19 - 19:17 )
فى كتابات الرسل سوى بولس وهل كان بولس يعلم مالم يعلمه المسيح نفسه ولم يتحدث عن؟
فإن كان كذلك فأنت بولسى العقيدة ولست مسيحى .. وإسأل آريوس الذى كان أكثر منك وعياً بالكتب


10 - إلى كل الصلعميين
أبو لهب المصرى ( 2010 / 1 / 19 - 20:06 )
يبدوا أن هذا المقال يؤرقكم كثيرا
هذا مقال آدبى .... فى محور الادب والفن
أذهبوا إلى كفور تورا بورا بافغانستان ... هذا مكانكم الأصلى للتعليق عليه
سلام


11 - إلى أبالهب المشتعل
باحث فى أشعار الوثنية ( 2010 / 1 / 19 - 20:17 )
لاتخجل عزيزى من عجزك عن الرد فكبار قساوستك أيضاً عجزوا مثلك عن الإجابة برغم أن الدعوة كانت (مستعدين دائماً للمجاوبة عن سبب الرجاء الذى فيكم) إلا أن بولس فاز على المسيح فى أدمغة القوم
فهلكوا


12 - إلى باحث فى أشعار الوثنية تعليق 11
أبو لهب المصرى ( 2010 / 1 / 19 - 22:07 )
دى مقالة آدبية
لو ليك فى الأدب !!
علق بما يفيد المقال .... وإلا كهوف تورا بورا مفتوحة !!
فلكل مقال كلام

اخر الافلام

.. افتتاح قصر ثقافة ديرب نجم بعد تطويره بحضور الوزيرة


.. عصام شرف: المجتمع المصرى لم يتعرض للصيانة الثقافية منذ سنوات


.. ولهم فى الأمطار حياة.. فيلم تسجيلى عن حياة أهل سانت كاترين




.. -كفرناحوم-... هكذا تصنع السينما ابطالا حقيقيين أمامنا


.. الفنان حاتم العراقي .. أغـنـيـه الـلـيـلـة .. قـنـاة أبـــو