الحوار المتمدن - موبايل



كما تكونون يولى عليكم!

حبيب فوعاني

2011 / 10 / 23
مواضيع وابحاث سياسية


لا أحد يصغي في بيتنا العربي إلى أنشودة فرح بتهوفن، فالأصابع تعزف بتلذذ على أزناد أسلحة القتل قداس موتسارت الجنائزي، وصناعة الموت هي الرائجة في صحراء الملح والنفط، يبدأها الطاغية وتتمها رعيته. صدام حسين كان يتناول كل يوم قهوته الممزوجة بالأحمر القاني، وينام على وقع موسيقى زبانيته المنكلين بمواطني بلاد الرافدين. كان الرئيس القائد الملهم ديكتاتورا سفاحا سفاكا للدماء، لكنه خلافا لملهمه ستالين، نفذ بنفسه بعض عمليات إعدام معارضي نظامه. ويقال إنه أطلق في السجن ثماني طلقات من رشاشه عام 1980 على رأس السيد محمد باقر الصدر، أول فيلسوف إسلامي في القرن العشرين حسب زكي نجيب محمود.. وأرواح لا تعد ولا تحصى قد أزهقت في كردستان العراق وإيران والكويت بأمر من صدام حسين. أما معمر القذافي القائد الأممي وعميد الحكام العرب وملك ملوك إفريقيا وإمام المسلمين ونبي الصحراء فقد شملت جغرافيا ضحاياه كل بقاع الأرض بدءا من إيرلندا ومرورا بالتشاد ووصولا إلى برلين. وفي كل نزاع على وجه المعمورة كانت لهذا الرجل المريض يد تمد بالمال والسلاح وتؤجج نيران الحقد والدمار، وهو لم يدع موبقة إلا وارتكبها، وكان يقتل كل من يرفض أن يكون مصفقا في جوقة المهللين لكتابه "الأغبر"، ويكفيه خزيا أنه أخفى السيد موسى الصدر في وقت كان اللبنانيون بأشد الحاجة إلى الدور السياسي لهذا العملاق الجميل.
بيد أن الشعب العربي "المسكين" أثبت أنه جدير بجلاديه، حيث لم يدع "المؤمنون الغيارى" صدام حسين يكمل تشهده وشنقوه، أما القذافي، فقد سحل كنعجة، ولم ينطق بشهادته أصلا، ووضع جثمانه في براد للحوم على مرأى من عيون الأطفال.. أقول ذلك ليس دفاعا عن القذافي أو صدام أو غيرهما من الطغاة. وأنا لا أدعو الشعب العربي إلى أن يقول لحكامه "اذهبوا، فأنتم الطلقاء". فقط أنا أريد أن يتم تطبيق الشريعة الإسلامية السمحاء وأن تحترم كرامة كل إنسان، أميرا ومأمورا، ظالما ومظلوما. وأقول إنه إضافة إلى الغرب المسؤول عن مصائبنا وانتهاك حقوق الإنسان في أوطاننا بحمايته الحكام المستبدين وزرعهم بين ظهرانينا من المحيط إلى الخليج، فإننا نحن أيضا مسؤولون، و "كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته!"، و"لا تزر وازرة وزر أخرى!". أما أنتم أيها المنظرون، المنتظرون دوركم للجلوس إلى وليمة اللحم البشري الشهية وللحصول على نهشة من جيف الأباطرة المخلوعين، فقولوا لي بربكم، هل سيكون مستقبلنا في حناياكم جنة وبردا وسلاما؟ أم جحيما وجماجمَ وآثاما؟.. تبا لكم! أي كتاب مقدس تقرأون، وأي فلسفة تتبعون، وبأي نظرية تؤمنون، لكي يصبح قتل الإنسان هو المرتجى والمؤمل، والرقص حول جثته هو الثقافة والتطور والجَذَل؟. ألا إنها الجاهلية الأولى، التي عادت إلى مرابعنا، فعن أي إسلام، ثكلتكم أمهاتكم، تتحدثون!. إن الشتاء الروسي يبدو نعمة مقارنة بمحرقة ربيعكم العربي. وها أنذا وكثيرون مثلي يرددون مرة ومرة وأخرى "كما تكونون يولى عليكم"، و"ما ظلمناهم ولكن كانوا انفسهم يظلمون"، ويقولون: "ربنا لا تؤاخذنا بما فعل السفهاء منا.. ربنا إنك غفور رحيم".







اخر الافلام

.. أخبار عربية | خروج مشفى ميداني عن الخدمة بريف #إدلب إثر الغا


.. الجيش السوري يسيطر على حي الجفرة في دير الزور


.. قاسم سليماني في كردستان لإقناع الأكراد بإلغاء الاستفتاء




.. تونس.. تفاعلات -طرد- الأمير هشام


.. إرجاء أول انتخابات بلدية في تونس بعد الثورة إلى أجل غير مسمى