الحوار المتمدن - موبايل



قصتان قصيرتان جداً

ناجح فليح الهيتي

2012 / 2 / 19
الادب والفن


قصتان قصيرتان جدا ناجح فليح الهيتي

1-البطاقة الشخصية
بعد الانتهاء من تناول طعام الفطور سألت أخي الذي درس الميكانيك وأفتتح له ورشة لتصليح المعدات الثقيلة لماذا لم يذهب إلى العمل ؟
قال:أنه ينتظر إمام وخطيب الجامع الكبير للسفر معه إلى مدينة أخرى لفحص ومعرفة صلاحية معدة ثقيلة يريد الشيخ شراءها,ولما عرفت المدينة التي سيسافران إليها قلت لأخي لي صديق في تلك المدينة لم ألتق به منذ مدة طويلة وسألته:هل بإمكاني السفر معكما لرؤيته؟
قال أخي: لامانع في الوقت الذي وصل الشيخ يقود سيارته بنفسه,ركب أخي في المقعد الأمامي بجانب الشيخ وركبت أنا في المقعد الخلفي,وبعد ان قطعت السيارة خمسة كيلومترات تقريباً قال أخي بلهفة كالخائف:شيخ أرجع,أرجع, أرجع إلى البيت
سأل الشيخ والسيارة تسير بسرعتها دون توقف :لماذا؟
قال أخي:لقد نسيت بطاقتي الشخصية
قال الشيخ إنك لست بحاجة لها
قال أخي:إني أحتاجهالأبرازها أمام نقاط التفتيش لأجل أثبات شخصيتي
قال الشيخ: قلت لك إنك لست بحاجة لها
قال أخي:إني أخاف أن أحتجز في أحدى نقاط التفتيش لعدم تمكني من أثبات شخصيتي
قال الشيخ:إنها معي
قال أخي متعجباً:أعطني البطاقة أن كانت حقاً معك لأراها ,فرفع الشيخ يده ووضعها فوق عمامته التي كان يعتمربها في رأسه وقال:هذه هي البطاقة الشخصية لك ولجميع العاملين معي
نظر أخي إلى الشيخ متفحصاً فضحك وسكت ,لكني أخذت أفكر فيما قاله الشيخ وما سيكون عليه المستقبل القريب ...
2-العزاء

لم يكن من عادتي ان أحضر مجالس العزاء لأنها أصبحت ترفا يتباهى به وأخذت تمد إلى سبعة أيام يتم أكمالها بالجلوس بالبيوت , و حين توفت جارتنا نصب سرادق كبير في الجهة الأخرى من الشارع أمام بيتي مجلساً للعزاء فأصبحت حين أخرج من بيتي وأدخله تحت نظر أولاد المتوفاة وأقربائها الذين كانوا يجلسون في بداية السرادق لاستقبال المعزين وتقبل عزاءهم مما تسبب في حرج شديد لي وعرضني للخجل دفعني لحضور المجلس ,فدخلت السرادق وجلست على أريكة لم يكن عليها أحد بعيداً عن الجالسين ,و بعد دقائق قليلة جاء صديقي الطبيب الأخصائي بالإمراض الباطنية والقلبية والعصبية والنفسية إلى المجلس وقادته قدماه إلى حيث كنت أجلس فجلس معي على الأريكة ,وبعد أن قرأ الفاتحة وشرب القهوة جاء أحد أبناء المتوفاة فسلم عليه وجلس بيني وبينه على الأريكة وسأله : كيف يعمل بأخويه المصابين بأمراض عقلية ونفسية اللذين يراجعانه للعلاج؟
لم يجب الطبيب على السؤال
أعاد السائل السؤال على الطبيب مرةً أخرى؟
تشاغل الطبيب عن الإجابة بالحديث معي ولم يجب
كرر السائل سؤاله للمرة ثالثة؟
فقال الطبيب:دع عنك أخويك ,أهتم أنت بنفسك ,عالجها لأنك مصاب بالمرض الذي أصيب به أخواك و أضاف أني أقول لك بصراحة أن جميع أفراد عائلتكم بلا استثناء مصابون بأمراض عقلية نفسية ..
فقام السائل مذعوراً كأنه لدغ بعقرب وقال للطبيب: سأعود إلى مكاني أستقبل المعزين وأتقبل عزاءهم ليس لوفاة والدتي بل لأني أنا وجميع أفراد عائلتي مصابون بأمراض عقلية ونفسية ومشى ,فشيعه الطبيب بنظرة رثاء وأخذ يحدثني عن ذكرياته في هذه المدينة التي عمل فيها طبيباً سبع سنين قبل أن يسافر إلى المملكة المتحدة في بعثة للدراسة والتخصص ..
استأذنت صديقي الطبيب للخروج فقام معي وقال سنخرج سويةً لأني أريدك أن ترافقني للقيام بجولة في المدينة بسيارتي لأرى ما تغيرمن معالمها ا لقديمة ..
بعد انتهاء الجولة دعوته للعشاء والبقاء معي إلا أنه اعتذر متعللاً بالسفر, فودعته وتذكرت أنه هو أيضاً قد أصيب بمرض نفسي لا زال يعاني منه , لأنه أحب فتاة من أقرباء والدته تزوجها سرا وجاء بها معه إلى المدينة في بداية عمله طبيباً فيها إلا أن والده حين عرف بالأمر أجبره على طلاقها وزوجه فتاة من أقربائه فتخصص أيضاً بالأمراض العقلية والنفسية إضافة إلى تخصصه الذي أرسل من أجله في بعثة.








اخر الافلام

.. فنان عراقي يجسّد تاريخ بغداد بأعمال استثنائية


.. الفنان الكبير حسين نعمة واغنية ياحريمة


.. حسناء الزمالك : حوادث السيرك أخطاء نادرة و -كوبر - أسدى الم




.. الممثلة لبنى أبيضار لا تخشى فتاوى القتل ولاتخجل من وصفها بال


.. تعرف على إيرادات أعلى 5 أفلام في السينما الأمريكية هذا الأسب