الحوار المتمدن - موبايل



الاديان السماويه هي ايضا اديان وثنيه

صمد ال طلال

2012 / 6 / 28
العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني


الاديان السماويه هي ايضا اديان وثنيه
=====================

البحث الاول – مسيحيه اليوم

قام الشعب الفلسطيني بثوره ضد المحتل و قابلها الرومان بالوحشيه والقسوه و بربريتهم المعهوده

وبرز لهم بطل فلسطيني يطلق عليه عيسى او عيسو او يشوع او المسيح او المخلص

ولكن هل هي اسماء ا شخاص ام كنيات ام ا لقاب ام رتب تمنح لابطال المقاومه ضد الاحتلال

مع العلم ان هذه المصطلحات كانت متداوله منذ زمن الاحتلال اليوناني

وهل ان استشهد عيسى تلقف الرايه عيسى اخر مغوارا لا يهاب الرومان وعلى مدى ثلاثه قرون متتاليه

و هل كان يوجد اكثر من عيسى واحد في نفس الوقت

لا احد يعرف شيء عنها ابدا

وظل السؤال حاءرا ومنذ الفي عام

بسبب ان المحتل اتلف كل ذكر او دليل او معلومه تاريخيه عن البطل عيسى وكل الثوار الذين سبقوه او الذين كانوا معه

اوالذين جاؤؤا بعده وحتى ان المحتل لم يات على ذكر ثوره شعب فلسطين باكملها ضد احتلالهم وكاءن فلسطين هي

وطنهم و كما فعلت فرنسا الاستعماريه مع الجزاءر


وفجاءه ظهر الشرطي الروماني اليهودي باولوس وقام بكتابه رساءل كثيره بعد ان تحول وبدرجه 180 من جلاد للشعب

الفلسطيني الى قس يبشر بالسلام والتاخي بين المضطهد والمضطهد

انه غبي حيث انه استخدم اسطوانه مشروخه قديمه كشفها الفلسطينيون ولم يتاثروا بثرثرته

وكتب اشخاص اخرون ايضا رومان - لازالت اسماءهم مجهوله - قراطيس وسميت اناجيل وتحوي مختلف
الاعاجيب والقصص الخياليه عن عيسى وكذلك لم يتاثر بها شعب فلسطين

وهم من اضاف الى اسم عيسى صفه نبي ورسول وابن داوود -الوهم كذلك -

الغريب ان باولوس وكتبه الاناجيل لم يذكروا متى ولد عيسى

وان المسيحيون خلال ثلاثه قرون الاولى لم يكن يعرفوا متى ولد عيسى ولكن بعد ثلاثه قرون اعتبر القيصر يوم ميلاد

عيسى في 25 كانون الثاني من كل عام وهو في الحقيقه يوم ولاده متراس الاه الفارسي الروماني الوثني


ان المحتل قتل عيسى ورفاقه الثوار ولكنه سمح للجاسوس باولوس وكتبه الاناجيل بالحل والترحال في عموم الامبراطوريه
والخطابه والكتابه بحريه تامه ومن دون وضع عقبات رغم ادعاءهم انهم ينقلون اقوال عيسى نفسه ولم يمسهم بشعره من الادى

اليس هذا هو دليل كافي على كذبهم وانهم لا صله لهم البته ب عيسى وانهم مبشرون رومان

والسؤال هل يعقل انهم قتلوا عيسى واضطهدوا شعبه ومثلوا بهم ولمده ثلاثه قرون وحتى عام 312
بسبب ما جاء في رساءل باولوس والاناجيل وهي كما يلي

1-ادفع الضريبه للرومان حيث ما هو لله فهو لله وماهو للقيصر فهو للقيصر

2- ان ضربك احدهم على خدك الايسر در له خدك الايمن

3- عليك ان تصلي ليل نهار وتترك امور دنياك للاه الرب ليحلها لك

4-اعتبار اطفال الشعب الفلسطيني كلاب ساءبه عند مقارنتهم مع الاطفال اليهود

== وهنا يتوجب الوقوف قليلا ان كان قصد كتبه الاناجيل عند مقارنه الاطفال الفلسطينيون بالاطفال اليهود الرومان فهو دليل

على تعالي الرومان المحتلون وان كان قصدهم مقارنه الاطفال الفلسطينيون بالاطفال اليهود الفلسطينيون ايضا فهذا دليل

على استخدام الرومان لسياسه فرق تسد ==

وفي الحالتين لا يمكن للانسان العاقل تصور ان بطل المقاومه اداه بيد المحتل لتفريق صفوف شعبه

ان عيسى الفلسطيني كان بطل ثوره هدفها تحرير الانسان الفلسطيني من الاستغلال وتحرير وطنه من الاحتلال

و رغم وحشيه المحتل ورغم باولوس والاناجيل استمرت ثوره شعب فلسطين واكتسبت ثورته عطف شعب روما نفسه

ومن المهم ذكره انه لم يعثر على دليل يثبت ان عيسى كان يهودي او ان له صله باليهود حيث

ليس كل فلسطيني يهودي وليس كل يهودي هو فلسطيني وهذه حقيقه تاريخيه قديمه حديثه

وفي اخر المطاف فشل الرومان في مسعاهم وفشلت كل حيلهم في اركاع الفلسطينيون مما اضطرهم وبعد ثلاثه قرون من القسوه والقمع
على ان يغيروا اسم الههم الفارسي متراس و يضعوا اسم بطل ثوره شعب فلسطين عيسى بدله

واتفقوا مع القسسه من اتباع عيسى على اعطاءهم كل ما يريدون بشرط ان يتم منح عيسى نفس خصاءص الاه متراس وابوه
اهورا موزدا وهي عباده الشمس الوثنيه

لقد نجح قيصر روما في القرن الرابع في اجراء عمليه غسل دماغ جماعيه للناس وحتى يومنا هذا حيث جعل متراس بدل عيسى ومنحه كل صفات متراس الوثنيه وحوله من بطل تحرير الى اله يعبده المسيحيون الرومان الى اليوم

واضطرهم لتصديق فرمانه عن طريق الاتفاق مع القسسه وتقاسم السلطه معهم ومن يخالف امره يقطع راسه

== ان من ذبح ثوره شعب فلسطين ومسيحها ليسوا اليهود وانما هم القسسه حيث لديهم الغايه تبرر الوسيله ==

== ان الكهنه والقسسه والمعممون هم سبب بلاء الشعوب وتخلفها ==

وعلينا ان لا نغفل ما عمله هؤلاء القسسه من اعمال وحشيه ولارالوا مثل محاكم التفتيش والقرصنه وسرقه خيرات الشعوب

وابادتها واستعمارها ويتقدم جيوشهم داءما الصليب الفارسي وهو كذلك لا صله له البته بعيسى الفلسطيني ايضا

== اورد مثلا واحدا وهو حين اعلن الارهابي بوش المريكي القرصان المسيحي المجرم قاءد جيوش المسيحيون الرومان عند احتلالهم لوطني العراق في 2003 ان الحروب الصليبيه لا زالت قاءمه ==

ان اعمال المسيحيون الرومان و منذ 17 قرنا ولليوم تندى لها جبين الانسانيه


ان خصاءص متراس والتي اصبحت تعود الى عيسى – رغم انفه – وهي


-انه هديه الاب الاه
انه ولد في 25-12
امه عذراء باكر لم يمسسها رجل –ما هو الدليل و من هو الشاهد-
ابن الاه الوحيد
الملك
12 تلميذ
العشاء الاخير قبل موته
قبره في مغاره صخريه
عاد الى الحياه بعد 3 ايام
ولد في اسطبل للحيوانات
يرمز له بالضوء الطريق الراعي الصالح وله علاقه مع الخروف والاسد
تحيط به هاله من ضوء
اليوم الموعود- يوم القيامه – الجنه والنار وعوده الموتى
الاحتفال بيوم الاحد من كل اسبوع
الاحتفال براس السنه - وWeihnacht n Ostern - وعوده الربيع - -
القس الاعظم يغطي راسه بغطاء احمر ويدعى –بابا - Papa - ويلبس خاتم في اصبعه – كما يعمل الساده الشيعه
ارقام للحروف للكتب المقدسه –كما هو موجود لدى الشيعه في القران -
سافر وتجول في البلاد – عمل ودرس
عمل الاعاجيب –
اعاد البصر للعميان
شفى المشلولين
اعاد الموتى الى الحياه ثانيه
طرد الشيطان


بالاضافه الى ذلك منح عيسى كذلك خصاءص الاه حورس المصري مع شيء من الديانه اليونانيه وهي ثلاثه في واحد
الاب –الابن- الروح المقدس –


وبعدها اعلن الرومان انتصارهم على عيسى الفلسطسني وشعبه وكان الحكم نصيب القيصر بلا منازع والدين نصيب القسسه

ولكنهم لم يفرحوا بنصرهم طويلا حيث قام الراهب اريوس وفي العام 325 وهو نفس العام الذي اعلن فيه ان المسيح عيسى ابن الله رسميا في مؤتمر نيسيا – منددا بديانه متراس الجديده والمغلفه بالمسيح عيسى ابن مريم

ان اريوس اعلن مذهبه المناقض والمضاد لمتراس وهو ان المسيح هو عيسى ابن مريم وهو عبدالله ورسوله وهو ليس عيسى ابن الله


وانقسم الرومان انفسهم الى شقين مع اريوس او ضده وعقد مؤتمر في القسطنطنيه في العام 381 وبحضور القيصر نفسه
وتم نقض مؤتمر 325 واتفق المجتمعون مع اريوس وبضمنهم القيصر نفسه

ولكن في العام 388 تم قتل اريوس غيله وغدرا وعلى اثرها ارتدت روما ومستعراتها الشرقيه
عن مبدءا اريوس واعلن عن كفره وطرده من الكنيسه وطورد اتباعه
وهرب بعضهم الى فارس هربا من الموت

وترتب على ذلك انقسام المسيحيون الى شقين
والمسيحيون الغربيون وهم المسيحيون الرومان ويدينون بان عيسى ابن الله وهو متراس نفسه

المسيحيون الشرقيون وهم من بقى على مبدءا اريوس وهو ان عيسى ابن مريم وهو عبد الله ورسوله


حيث ان فارس لم تضطهد المسيحيون من جماعه اريوس وكذلك المسيحيون الرومان حيث سمحت لهم بعقد مؤتمرهم
في عاصمتها طيسفون في العام 410


وفي العام 392 اعلن القيصر ثيودويوس الدين المسيحي الجديد كدين رسمي للامبراطوريه

وفي العام 430 اعترف القديس اوغسطوس ان المسيحيون الرومان يعبدون الاه متراس –المصدر 2-3-5-8-9


ليس هذا وحسب بل ان بابا الفاتيكان نفسه ليو الكبير اشتكى وتذمر في القرن الخامس وبعد 150 عام على تبني عيسى بدل متراس من ان المسيحيون الرومان لا زالوا يعبدون متراس اله النور


وانشق المسيحيون الرومان من اتباع عيسى ابن الله الى مءات با الى الالاف من الفرق والكناءس
كل يتصور نفسه على صواب والاخر على خطءا

ان مسيحيه اليوم هي المسيحيه الرومانيه و هي مسيحيه هجينه حيث اصبحت خليط غير متجانس من ديانات وثنيه عديده من اليونان ومصر والرومان وفارس ومغلفه باسم عيسى ابن الله الفلسطيني وهي صناعه رومانيه خالصه

وهذه الصناعه الرومانيه نفسها لا زالت قاءمه الى حد هذا اليوم

ان المسيحيون اليوم قاطبه وفي كل مكان لا صله لهم البته بالمسيح عيسى ابن مريم الفلسطيني


وباختصار

=== ان كل ما نعرفه اليوم عن عيسى الفلسطيني جاء من اعداءه وقتلته وهم المحتلون الرومان

وبناءا على ذلك ان المسيحيون الرومان يعتقدون انهم يعبدون عيسى ابن الله وابوه ياهوو رب اليهود ولكنهم في الحقيقه هم
يعبدون الاه متراس وابوه اهراموزدا رب فارس

ان عيسى الفلسطيني بريء من المسيحيين الرومان ومن المسيحيه الرومانيه الوثنيه وهي

نفسها مسيحيه اليوم وهي ديانه روما القديمه نفسها ولم تتغير في جوهرها حيث انها ديانه متراس الزرادشتيه الوثنيه






ال 1www.Roman Mythology
2 http://www.Geburt des Mithras
3 http://www.Der Mithos van Mithras
4 Trouw, Historisch Lacunes laten ….,Zaterdag 07.04.2012
5 http://www.Augustinus /Mithraskult/Christentum
6 Apostel Paulus der Verraeter,
7 http://www. Arius
8 http://www.City-data.com
9www.achtergeslotendeuren.punt.nl







التعليقات


1 - تهريــــــج وتجريـــــح
كنعــان شـــماس ( 2012 / 6 / 29 - 18:16 )
هلوسات تفتقر الى البحث العلمي الرصين ... ولناخذ من الاخر اذا كان هذا الثائر الفلسطيني الذي قسم تاريخ البشرية الى قبل وبعد ميلاده قد اهمله اهله الفلسطينييين ولم يكلفوا نفسهم بان يكتبوا عنه شــــيئا فاطلق عليهم ياصمـــد الصفة التي يستحقونها فقد تعلق بالمسيح ورســـله الامم التي تستحقه حقــــا تحية


2 - أنت رائع
الباشت ( 2012 / 6 / 29 - 18:50 )
إستمر ونحن لك من المتابعين ولكن حاول إيراد الأدلة متى ما أمكن ذلك


3 - المسيحيون قوم ضالون بحق
داريوس عالي ( 2012 / 6 / 29 - 21:16 )
الاخ المحترم

ان المسيحيون قوم ضالون بحق حيث انهم يعتقدون باله ويعبدون اله اخر
انهم جميعا لا يعلمون من هو الههم حقا
انهم عبيد البابا الجديد والذي عينه القيصر واجلسه في الفاتيكان وهو المبني على غار اوكهف متراس تحت الفاتيكان نفسه

اليس هو نوع من التنويم المغناطيسي او غسل الدماغ الجماعي
وشكرا للاخ الكاتب حيث انني كنت ايضا اشك في المسيحيه كلها وصلتها بفارس
داريوس عالي


4 - الاخ كنعان شماس المحترم
ال طلال صمد ( 2012 / 6 / 29 - 21:42 )
تحيه عراقيه عطره
ارجوك لا تسيء الظن بي
انك تتكلم عن البحث العلمي وهذا كل ما اتمناه انه الحوار
صدقني انني لا اعرف الحقيقه والتي ظلت خافيه لافي عام وكان الفاتيكان خلفها وكذلك القياصره والحكومات الغربيه الاستعماريه وراءها ايضا
انهم ذبحوا الاملايين باسم المسيح الفلسطيني
انني عرضت نظريتي على اخوه مسيحيون كثيرون غربيون وايدوا راءيي
ارجوك لا تتسرع ولنعود سويه الى البحث العلمي وهو الحكم بيننا
ارجوك بين لء اين الخطاء في دراستي الاوليه هذه وما هي مصادرك
ولنا عوده
وارجوك لا تزعل على او تغضب علي
واسلم لاخيك
ال طلال


5 - أخي آل طلال
سامي الذيب ( 2012 / 7 / 15 - 21:57 )
التاريخ يكتبوه المنتصرون ولا يعرف احد حقيقة ما جرى. هناك امور كثيرة نجهلها. ولا يتعلق الأمر فقط بالسيد المسيح، بل بابراهيم وموسى وداؤد وسليمان. وحتى محمد لا نعرف عنه الكثير ولا نعرف من هو كاتب القرآن

وبخصوص محمد، هناك من يشك في وجوده تاريخيا ولا نعرف من كتب القرآن... وبطبيعة الحال القول بأنه كتاب منزل من عند الله هو قمة الغباء، وانا شخصيا اعتقد انه من تأليف حاخام يهودي (انظر كتابي http://www.sami-aldeeb.com/articles/view.php?id=315&action=arabic )

والمصادر التاريخية الاسلامية المكتوبة تعود الى قرابة قرنين بعد وفاة النبي والذي يخمن انه توفي عام 632 ولا يمكن التحقق من مدى صحة تلك المصادر. وكذلك الأمر فيما يخص كتب الحديث. فابن هشام، مؤلف السيرة النبوية، توفي عام 833، وكتابه مجرد اختصار لسيرة ابن اسحق التي فقدت، وقد توفي ابن اسحق عام 768. والبخاري، صاحب الصحيح الشهير، توفي عام 870

ارحب في كل بحث تاريخي حتى وان يشكك بكل ما نعتبره حقيقي. فمن الشك ينبع العلم

اخر الافلام

.. ممثل الأوقاف والأزهر: ترشح السيسي لفترة ثانية يبقى مصر بلد ا


.. أخبار عالمية - #حمزة بن لادن: لا يملك شيئا سوى إرث والده


.. -قائمة الخمسين- تشعل الجدل بشأن -الإخوان- والفتوى في مصر




.. كوارث مستمرة في العراق .. في ظل الأحزاب الإسلامية


.. قلوب عامرة - لماذا تحية الإسلام هي السلام عليكم ؟