الحوار المتمدن - موبايل



وقائع جلسة في بر اللاأمان

عادل الفتلي

2013 / 7 / 15
الادب والفن


في مجلس النواب ....
كل شيء مباح
.. الصراخ والصياح..
العواء والنباح , البصاق والسباب
على الوجوه يسيل اللعاب .
. تلف العمائم حول الرقاب
تهيج الامور وقد تستتب .
.. دلع النائبات وغزل النواب
في مجلس النواب...
مفتوحة ابواب الحوار ..
لافرق بين استاذ وحمار
الكل سواسية في القاعة والبار..
قد يختلفون... بالوان الاحذية والافكار
لكن في الاخر اسماء تتستر خلف الالقاب
في مجلس النواب ... ..........
تشاهد أخرق يخرج عن صلب الموضوع
وتسمع لقلق يؤيده حق مشروع .......
وينهض احمق لايمكن هذا ممنوع
ان يحصل هذا في المجلس هذا محال ..
اين القائم بالاعمال ..
هذا كفر هذا اهمال
يسرق من جيبي الجوال ..
فلتغلق كل الابواب
ويفتش جميع النواب
يصيح الرئيس... كفاكم لغطاً ولتخرس كل الافواه ..
وتفتح ملفات الارهاب
يضج الجمع بلا اسباب ....
يعلوهم كدوي ذباب
وذوي العمائم التزموا الصمت..
في المعمعة الدعاء مجاب
فهذا يتهم .. وذاك يشتم ..
وآخريضحك يهز يديه باستغراب
ومطرقة الرئيس كالقبقاب .
تنزل على رؤوس النواب.
.يكفي هذا ملعون دين الارهاب
فلنبحث موضوع آ خر ولنبعد عن لغة الغاب !!
يتشاور الرئيس مع نائبيه ..
ويمسح بيده على شاربيه ..
وباستلطاف يرقِّص حاجبيه
اذن .. فلندرس كل الاسباب .. .
ماذا يحتاج النواب
من استحقاق وضمان ..
عن كل يومٍ حرمان ..
في حانات الانكل سام
اعوام كانوا نيام
عن موطنهم عاشوا اغراب
الكل يصغي ما أجمل هذا الاذعان ..
الكل يصمت لكن ينظر في امعان
وكأن على الرؤوس حطت
بومٍ حبـلى وفـــــــــــــحل غراب
لاأمتع من هكذا خطاب
يدغدغ افئــــــــــــــــــدة النواب
هتف نائب .. شكراً شكراً .. وصاح آخر
نريد مزيداً نحن شيدنا الاحزاب
ونادى آخر لوهذا ماكنا نسمع
مافكــــــــــــــــرنا يوماً نرجع
بأي حقـــــــــــــــوقٍ قـد نتمــتع
اين ماكنا نتوقـــــــــــــــــــــع
جنة من نفطٍ لاينضب ..
الحق الحق لنا ان نغضب ..
اين النخل والاعنــاب
قال آخر . اوكي يمكننا ان نقبل .
وننتظر مافي المستقبل
شـــــرط مضمــون ان يحصـــــــل
لكن تصرف منذ الان
كل نفقات الاخــــــــــــوان
مكفول دستور النائب ..
ان كان حاضر او غائب
تستوفى كل الاتعـــــــاب
رد الرئيس... طبعاً طبعا
هذا حق وامر مطــــــــــاع
وليجري التصويت الان
يكفي قد حصـــــــل الاجماع
شكراً للسادة النواب
ارجو ان تهدأ الاعصاب
الحق معكم اعرف هذا
وانا مثلكم افعل ماذا
جئنا نملأ دارنا عدلاً
بعدما ملأت ظلماً وجوراً
جئنا نبني منها صرحاً
ونشيد للفقراء قصوراً
جئنا نجعل عيشها رغداً
ونمد للعالم جسوراً
جئنا نغرس ارضها خبزاً
وننسى كانت يوماً بوراً
جئنا نصنع جيلاً فذاً
لاجيش حروباً مدحوراً
جئنا ان نعطي لانأخذ
او نسمع جزاءً وشكوراً
قد ولى عصر الازمات
وزمان القرصنة فات
ومن اجل وطن الاموات
سافتح ملف الخدمات
ضج المجلس بالنواب
احد اعضاءنا قد غاب
ليس لنا حق التصويت
مالم يكتمل النصاب








اخر الافلام

.. رحيل الفنان حسن كامي ابن الأسرة العلوية


.. المحقق كونان.. يعود من جديد في السينما


.. صديق حسن كامي: الراحل كان فنانا متعدد المواهب




.. كيف أضحك الفنان عبدالرحمن أبوزهرة الحضور بمؤتمر -أيام قرطاج


.. تشييع جنازة الفنان حسن كامى من مسجد السيدة نفيسة