الحوار المتمدن - موبايل



الروائي العراقي حسين رحيم: في أدبنا العربي، الروايات كثيرة والروائيون قليلون..

حكمت الحاج

2013 / 7 / 28
الادب والفن


أجرى الحوار: حكمت الحاج
مقدمة:
صدرت مؤخرا عن دار ليندا للطباعة والنشر في سوريا رواية بعنوان )أبناء السيدة حياة( للكاتب العراقي حسين رحيم بواقع 289 صفحة من القطع المتوسط تتحدث عن شخصيات يقودها هاجس البحث عن فكرة التواصل مع الحياة المليئة بالتقلبات والتحولات الإنسانية في خضم التداخل ما بين الحياة والموت وفكرة الخلود والصراع الأبدي بين عوامل الخير والشر وتواتر الحكايات بين ألأبناء والأحفاد وتحول الوقائع إلى أساطير من خلال السيدة حياة وأبنائها وأحفادها ومن ثم التأمل في معنى الخلود بوصفه فكرة أزلية عند البشر. وكل ذلك يجري في إطار مدينة الموصل شمالي العراق أين رأى كاتبنا النور عام 1955 وهو إلى ذلك عضو اتحاد الأدباء في العراق وعضو اتحاد كتاب الأنترنيت العراقيين. أصدر حسين رحيم من قبل رواية أولى بعنوان (الِقران العاشر) عن الهيئة المصرية العامة للكتاب عام 2007 ومجموعة قصصية باسم (لعنة الحكواتي) ومجموعة مسرحيات (الإخوة ياسين) عن مكتب العلا بالموصل عام 2010. كما عمل محررا ثقافيا لعدد من الصحف الموصلية. ترصد رواية ابناء السيدة حياة، وعبر سلسلة من ألأحداث والوقائع ذات الطابع الكارثي وألأسطوري، تحولات أسرة عاشت في أزقة الموصل العتيقة وصولا إلى المستقبل البعيد بحثا عن وهم الخلود. هنا حوار مع الكاتب بمناسبة صدور روايته الجديدة:


حكمت الحاج: من أين جئت إلى الرواية؟ لا يبدو انك ولدت روائيا، فلربما مارست صنوفا أخرى من التعابير الأدبية أو الفنية قبل ذلك. اسرد لنا مسيرتك تلك، من (خطابات مجاورة) للخطاب الروائي، إلى فتح الباب واسعا أمام التدفق في الكتابة الروائية تحديدا، مما أفضى بك إلى إنتاج أعمال ضخمة كان آخرها رواية أبناء السيدة حياة الصادرة مؤخرا في سوريا.


حسين رحيم: دائما ما تشكل البدايات هوية ما سيأتي فيما بعد، لذلك كانت أسئلتي في بداياتها لا شكل لها لأنها جاءت من رحم دهشتي بالعالم والموجودات من حولي وربما هي نواة لما كتبت لكني استطيع القول إن أولى بوادر معرفتي كانت من قراءاتي المزمنة للحكايات وسير ألأبطال الشعبيين والملاحم القديمة والتي أسطرت مخيلتي فيما بعد. فالوقائع والأحداث وحركة الناس وردود أفعالهم وعلاقاتهم بعضهم بالبعض الآخر والتي تشكل بمجملها حركة المجتمع، كانت شكلا من أساطير نسجتها مخيلتي لتتحول فيما بعد إلى أيقونات لما سيأتي رغم إن الحرف في بداياتي لم يكن رفيقا لأصابعي فيما كان قلم الفحم والفرشاة هما مسرب ما يختلج في أعماقي. كان هوسي وجوه الناس والضوء والظلال التي كانت تشدني إلى الورقة البيضاء واللوحة فيما بعد ورائحة ألألوان الزيتية. وبمرور الوقت بدأ قلم الفحم والفرشاة تضيق خطوطه وألوانه فتحولت من لغة البصريات إلى سيدي الحرف الذي ما خذل مخيلتي. وحيث إن ذكرياتي في المدينة جاءت من اكثر من مكانية موصلية فقد تنوعت رؤيتي إلى أزقتها وبيوتاتها وسواقي المياه في ألأزقة وتلك الرائحة التي تميزها العفونة والأكل البائت لذلك كانت هذه الفوضى المنظمة للأمكنة والروائح والوجوه المشحونة بالتعب واللاجدوى ومضات مجروحة في أغلب أعمالي. من هنا جاءت الرواية عندي بمثابة المصب الحقيقي لهجير اللاجدوى في أعماقي ولم يكن سوى الكتابة ولا شيء غيرها.


حكمت الحاج: إذن هل نستطيع أن نتلمس بوضوح تأثيرات المخيال البصري الذي سكن بداياتك في نسيج العمل الروائي لديك فيما بعد؟ ان كان الجواب بنعم، فكيف تجلى ذلك؟ وعلى ذكر المؤثرات الأساسية لخيال الروائي فإنه من المعلوم إن جيمس جويس مثلا كان ينطلق دوما من مؤثرات صوتية وذلك لضعف البصر لديه منذ بواكير حياته بينما كان مارسيل بروست ينطلق من أرضية بصرية فازدان عنده الوصف المسهب المتشرب لتلاوين الطيف.


حسين رحيم: أستطيع القول ان الصورة كانت نواة اشتغال مخيالي البصري في معظم أعمالي لكن ليست استنساخا أو مناقلة من مكان إلى آخر بل في أغلبها كانت مخلقة في الذاكرة ثم أكتبها بطريقتي، ذلك إن البصريات كائنات خرساء لا تمنح مكنوناتها بسهولة لذلك وجب على المخيلة أن تصنع ما شاء لها من افتراضيات للمكان للأشخاص كي تعيد ترتيب ألأمور على وفق ما تقوله الرواية. ولعل غاستون باشلار في تحليله للمكان والماء وأحلام اليقظة كان أحد مداخلي فيما كتبت عن روح الصورة للأشياء. ورغم كل ما ذكرت فإن المكان أو الإحساس بالمكان أو رائحته أو صوته هي دعامات للرواية لا غير، ولا تدخل في النسيج الحقيقي لما أكتب، لأن ما يعنيني حقا هو الروح الإنسانية في تقلباتها وصيروراتها وتحولاتها وحركتها باتجاه الحرية والخلود.


حكمت الحاج: كيف أمكنك المواءمة ما بين تحولات الروح الإنسانية وتقلباتها وبين المكان الموصلي في روايتك وهيمنة مفردات ذلك المكان؟ لقد ذكرت أنت غاستون باشلار واهتمامه بجماليات المكان ولكنه هو نفسه من دعانا للتفريق بين مفهومَي المكان والفضاء.


حسين رحيم: في روايتي ألأولى (القران العاشر) يكون مفتتحها على لسان البيت الذي هو مركز الرواية ويتحدث عن كيفية إنشائه وصخوره التي جاءت من عدة أمكنة وشكلت بناء هذا البيت بذاته ولذاته بمعنى كينونة منفصله أي إنني أخرجت البيت من هويته المكانية واصبح عندي بطلا من أبطال الرواية ويبقى معهم حتى بعد رحيلهم نهاية الرواية لذلك حين أتحدث عن مكان اقصد مكانا بعينه وليس بذاته كذلك ألأمكنة العديدة في أبناء السيدة حياة (عوجة الما تطلع) أي الزقاق المسدود، أنا لا أتعامل معها بوصفها مكانية بل هي أجزاء من أبطالها المجروحين في العالم. المكان عندي يا صديقي هو طعم المغادرين أو ما تبقى منه فالإنسان هو من يصنع المكان لذلك فضاء المكان وتشكيلاته لا تختلف عن الجسد البشري من ناحية التحصين والإحساس بالأمان. والوعي عندي في الرواية كما يقول ادموند هوسرل هو نوعي شيئا ما.


حكمت الحاج: نادرا ما توفر الروائي العربي على ثقافة غير أدبية كما ألمح الآن في إجاباتك وانت تتحدث عن باشلار وهوسيرل وغيرهما من الفلاسفة والمفكرين. إلى أي مدى كان لثقافتك الفلسفية التأثير على نمط الكتابة الروائية لديك؟ وهل هذا التأثر والتأثير ضروري للروائي؟ هل كانت تلك المزاولة في الفلسفة ضمن فترة البواكير وتوقفت بمجرد احترافك الكتابة الروائية، أم إنها ما زالت سارية المفعول معك لحد الآن؟


حسين رحيم: في البدء أقول ان الرواية ليست حكاية ولا مجموعة حكايات ولا هي سيرة ذاتية لشخص او مكان ولا هي مجموعة أفكار ورؤى ولا هي كشف لخبايا التاريخ في المسكوت عنه والمحظور ولا هي رسم دقيق لشخصيات اجتماعية بل هي كل هذه وتلك لكن بعقل فيلسوف وعين شاعر وخيال فنان لذلك فهي جنس أدبي يشتمل على رؤية فلسفية عميقة للعالم لذلك فقراءاتي في بواكير حياتي للفلسفة الوجودية والماركسية والظاهراتية والتي عمقت معرفتي بالعالم دونما حاجة لتبنيها قد مهدت لكتابة الرواية عندي وبخاصة (القران العاشر) التي اخذت مني زمنا طويلا من بحث روحي عن (حاطوم) الجد/ الأبن/ الحفيد وذلك السفر الطويل بين الحياة والموت وذلك بين أعلى تجليات اشراقات الروح وأدنى نوازع البشر الدونية نبوءة الشر لمستقبل العالم حين يعم الخراب كل شيء ويعود كرة أخرى بأمل التواصل مع ألآخر بروح خلاقة وتواقة الى التحرر. واستطيع ان اقول عن معنى الخلود في ابناء السلالة سلالة الجدة حياة في تحولاتها وصيرورتها باتجاه الخلود المزيف هي ايضا خارج نطاق المرئي والمسموع في الحاضر.


حكمت الحاج: لماذا (ع) كاسم؟ ما سبب الترميز به في حين ان باقي الشخوص يحملون اسماء حقيقية كاملة؟ اي دلالة تقبع خلف هذا؟


حسين رحيم: انها الجدة ألأولى للسيدة حياة وهي الرقيب ألأول على سلالة هذه العائلة وهي العين الباصرة لها.


حكمت الحاج: اذن هي (عين الحياة) كما في الاسطورة؟


حسين رحيم: ربما، من يدر ي!


حكمت الحاج: يلاحظ ان ضمير الغائب هو المسيطر على عملية الحكي في الرواية لكن ثمة ضمير متكلم يتراوح هنا وهناك. هل لهذا اي معنى مرتبط بالسياق الكلي للعمل أم انه قصور منك في توظيف الراوي العليم ذاك الذي يعرف كل شئ في الرواية؟


حسين رحيم: قطعا القصدية واضحة فيما أردته وإنه لذكاء منك أن تكتنه مغزى استخدام الضمائر في الرواية، لكن (الروي) بلغة المتكلم أو المخاطب أو الغائب فرضته علي حركة الشخوص والوقائع داخل الرواية وربما هذا يقع ضمن خانة العقل النقدي الذي هو من يستطيع ان يضع ألأمور في نصابها الصحيح.


حكمت الحاج: روايتك أبناء السيدة حياة مشحونة بالمفردات العامية وخاصة عامية مدينة الموصل وحتى انه ثمة حوارات كاملة داخل النسيج السردي بالعامية. لماذا؟ هل كنت تروم الواقعية التسجيلية أم انك تريد إيهام القارئ بأن الرواية تتحدث عن (آخرين) هم في النهاية ليسوا (أنت)؟


حسين رحيم: الموصل مدينة توحي للوهلة ألأولى بأنها مغلقة لكنها مفتوحة على نفسها من الداخل لذلك هذا الانفتاح والانغلاق على الداخل والخارج جعلني في أحايين كثيرة ادخل نسيج الحدث الداخلي وأتقنع بلغته من خلال استخدامي لبعض المفردات والتي هي أصلها من الفصيح. بالإضافة لذلك أنا لا علاقة لي بشخوصي وأقف على مسافة واحدة منهم جميعا.


حكمت الحاج: أريد منك مرة أخرى التوقف عند ملمحين أساسيين في روايتك التي بين ايدينا: مسألة السارد الضمني وعلاقته بالراوي العليم كيف تم توظيف هذه الجدلية داخل الرواية بمعنى: من الذي يروي؟ ولمن يروي؟ وما حدود معرفة الراوي الضمني بالشخوص ودواخلهم؟ وهل السارد الضمني هو نفسه الحقيقي؟ هل انت كمؤلف هو (أنت=هو) كَرَاوٍ؟


حسين رحيم: اللامتوقع في ألأحداث الوقائع حركة الناس وعلاقاتهم داخل متن الرواية اشتباك الزمن تقلب القلوب وتنازع العاطفة بين ما هو ناري وترابي في تحولات النفس البشرية، كل هذه كيف تظهر؟ كيف يتم الحديث عنها ؟ أكيد من خلال فلاتر الحكاية-الرواية-السيرة ومن ثم أسطرتها. اذن ما يهم هو كيفية عرضها او بسطها كسجادة حيكت بمهارة حائك محترف تقعد عليها الذاكرة في استراحة لفن الروي. في ابناء السيدة حياة كان هناك رجل الفندق والجاذبي والسيد وادي عكاب والشايب والمقنع انهم رواة سير الرواية انهم أرواح تلون وجه الحكاية بألوان الخرافة والخيال الجريح يلاحقون ابطال الرواية حتى ألأحفاد. ان التواتر هو عصب المشكلة ففي كل حقبة هناك راو جديد للحكاية يسقيها كما يرغب من عسل الكلام وتبقى اللعنة في كل مرة تطل عليهم لتطمئن الى سير ألأمور على وفق ما رسمته خارطة طريقها ألأسود الذي بيضه صباح بأشراقه كل مرة في جسد جديد. حين يبدأ صباح بكتابة الرواية بعد ان اجتاز عقبات ومطبات عشق كثيرة نجد انه يعيد سرد حكايته لكن بطريقة السارد الما-بعد-الضمني، وهكذا.. إن المعضلة تكمن في ان كل الناس حكواتية بشكل او بآخر ويعيدون سرد وقائعهم المعادة والمكررة دائما منذ آلاف السنين. نحن في أفضل احوالنا اجساد جاءت من بقايا أسلافنا التي ذابت في أديم أمنا ألأرض. ان ألأحداث والوقائع ظاهرها عشوائي لكن باطنها متموسق باتجاه خراب الروح. ان تقنية تعدد ألأصوات ما بين رواية الخرافة ورواية الوقائع هو شكل من ديالكتيك هيجلي لاستبيان حقائق محجبة بأقنعة كثيرة ليخرج في النهاية الثالث القوي الجارح الكاشف لوهم الكثير من المسلمات في عالم يخلو من العدالة والانصاف. ان صباح وأمه عين وحياة وزوجها وأولادها وأحفادها أرواح معزولة تبحث عن حقيقة الوجود المشكل المتغاير بين آدمية الإنسان وبدائيته أما أنا فلست موجودا في هذا كله.


حكمت الحاج: أعرفك منذ ثلاثين عاما وقد جمعنا ذات يوم اعجابنا بالفلسفة الوجودية أنت وانا وصديقنا الكاتب المبدع صباح سليم وكوكبة اخرى من الرفاق الذين قد تفرقت بهم سبل الحياة والموت، وهكذا كنا نقرأ لسارتر ودي بوفوار وكيركيجارد وكولون ويلسون الفيلسوف الانكليزي الشاب حينها. سؤالي هو عن مدى تأثرك كروائي بالوحودية والى اي حد يصل هذا التاثير خاصة اذا ما وضعنا في الاعتبار ان الجنس الادبي الأثير لدى كل الوجوديين كان هو الرواية والمسرح لا غير؟


حسين رحيم: الموصل في سبعينات القرن الماضي كان فيها شارع الدواسة الذي كان ملتقانا بما فيه من مكتبات ومقاه مثل مقهى ام كلثوم ومذاق الشاي الأسود ذلك الشارع الذي كان اسطورة احاديثنا انا وانت وصباح وكان ينظم الينا في احيان اخرين من هناك تعرفت على الفلسفة الوجودية والماركسية والعبثية والظاهراتية والمثالية ألألمانية والفلسفة اليونانية وجئتها وانا مشبع بقراءة الروايات العالمية ديستويفسكي تولستوي واندريه جيد والدوس هكسلي واندريه مارلو وكافكا وكامو ونيكوس كازنتزاكيس وهرمان هيسه واندريه جيد وفلوبير وبلزاك وستندال وغيرهم كثير واكتشفت ان اغلب هولاء كانو يمتلكون وعيا فلسفيا للكون والحياة يؤمن به وهذا ما يفتقر اليه الروائيين العرب في الغالب ألأعم وكانت قراءاتي للفلسفات الثلاث الماركسية والوجودية والظاهراتية وعلى الرغم من تحفظي على موقفهم من الدين أعدهم دربي الحقيقي في فهم العالم وحركة ألأشياء والعلاقات واعتقد ان اغلب النظريات الحديثة في كل مجالات المعرفة ألأنسانية استندت بشكل او بآخر على هذه الفلسفات الثلاث بالأضافة لذلك كانت قراءاتي للصوفية ألأسلامية عند الحلاج وابن عربي والسهروردي كذلك قراءاتي لابن خلدون وابن رشد عن المدنية والتمدن وحرية الفكر. هذه وغيرها وسعت من أفقي المعرفي والفكري وبالتالي اعطتني رؤيا بانورامية للعالم بكل تنوعه وإشكالاته وتقلباته. ومن هنا جاءت رواياتي على قلتها تتناول دائما مصير الانسان إزاء استلابه في عالم تعيش فيه الفاجعة جنبا الى جنب مع المسرة وتنام فيه الوداعة في حضن الجفوة وتصافح فيه الخيانة يد ألأمانة وتعلو قامة الزيف على الحقيقة. لذلك كانت المأساة عمق وجود العالم.


حكمت الحاج: والآن لو حدثتنا بإسهاب عن آبائك، من هم؟ ولأي فئة ينتمون؟ هل هم من الروائيين حصرا؟ هل هم شعراء؟ فلاسفة؟ اذكر اهم الآباء بأسمائهم، ودلنا بوضوح على مناطق التأثر والتأثير لهؤلاء الأسلاف كما يتجلى ذلك في رواياتك؟


حسين رحيم: ما بين بنوة عرجاء وأبوة ناقصة ربما أكون ابنا عاقا لأبائي ألأول أولئك المؤلفين المجهولين الذين أشبعوني حكايات عن سيف بن ذي يزن وعنترة بن شداد والف ليلة وليلة وغيرها. لكن أتذكر أمي التي كانت تقول لي كنت طفلا جميلا لكن حزينا وصوت بكائك يملأ البيت فأبكي معك لذلك كان أول أب لي هو الحزن الذي رافقني منذ طفولتي رغم غيابه احيانا بسبب فرحة هنا ومسرة هناك لكن في النهاية كان يعود ويجلس قربي ويمرر يديه الحانيتين على وجهي وكلما تقدم الزمن زاد وقارا واحتراما وفهما لمعنى ان تكون حزينا ووحيدا. وهناك آباء أخر: كافكا أول حزين تبناني حين قرأت له المحاكمة وغريغوري سامسا ذلك الصرصار الحزين ربما هي أكثر قصة حزينة قرأتها في حياتي وهناك غوغول أبي القديم. أتذكر مرة انك أعطيتني إحدى قصصه وقرأناها سوية وضحكنا عليها طويلا.. وبورخس الذي ارعبني بجنونه كذلك بروست هذا الساحر المنزوي في غرفته الذي علمني العشق بعيني نرجس وجسد عليل. وديستويفسكي وشخصية راسكولينكوف في الجريمة والعقاب هؤلاء عرفتهم وأنا صبي واعدت قراءة بعضهم فيما بعد. الحقيقة يا صديقي هي انني ربما اكون مهووسا بروائي في مرحلة ما لكنك ربما لن تجد أية مؤثرات له في كتاباتي القصصية او الروائية. ان تقنية الكتابة الروائية شيء غامض حقا من السخف تعليمه وما ألاحظه ألأن هو كثرة الروايات وقلة الروائيين.


حكمت الحاج:بوصفك روائيا وقارئا جيدا للرواية العربية، هلا أوضحت لنا وجهة نظرك بشأن الرواية العربية المعاصرة والروائيين العرب المعاصرين لك؟


حسين رحيم: كانت متعة كبيرة لي حين اذهب الى المكتبة العامة في الموصل واجلس فيها لساعات اقرأ على كراسيها من الخشب ايام العطل المدرسية ثم تعرفت على صاحب مكتبة كانت سردابا صغيرا مليئا بالروايات وكتب ألأدب ألأخرى كنت اشتري الرواية منه ثم ابيعها له بعد قراءتها بثمن اقل وكان يستغلني لكن شغفي بالرواية يغمض عيني عنه تعرفت على الرواية العربية من خلال قراءتي لنجيب محفوظ ويوسف ادريس ثم توسعت قراءاتي لتشمل آخرين مثل أحلام مستغانمي واسيني ألأعرج صنع الله ابراهيم كاتب ياسين الطاهر بن جلون ويحيي الطاهر عبد الله. اعجبني المغاربة بجرأتهم في الطرح اكثر من المشارقة لكن اختلاف اللغة السردية هو ما ميزهم اكثر بخاصة عند أحلام مستغانمي وكاتب ياسين وواسيني ألأعرج. وقرأت لعبد الرحمن منيف وحنا مينا والطيب صالح وعبد الخالق الركابي وما بعدهم من اجيال مثل ابراهيم الكوني وجمال الغيطاني وقرأت لغيرهم لكن للأسف لم يتمكنوا من أخذ مقعد في ذاكرة ثقافتي رغم احترامي للكتابة ألأبداعية اي كان شأنها كنت ابحث عن تلك الشخصيات التي رسمها ستاندال وفلوبير وفولكنر وديستويفسكي والبير كامو وفرجينيا وولف وانطوان دو سانت اكزوبيري واندريه جيد وفرانسوا مورياك وغيرهم.. اقول ليس ذنب الروائي العربي ان يكون محصورا داخل المثلث ألأبدي للهم العربي (جنس سياسة مال) رغم ان عبد الرحمن منيف في مدن الملح بأجزائها قد تخطى هذا الحاجز الى هم ألأنسان العربي المقهور بفعل الظلم وانعدام الحرية والتحول الحضاري ما بين الصحراء والتمدن. هناك اخرين كتبوا في التجريب رشيد بوجدرة مثلا.. وكتاب الواقعية كان لهم التأثير في نظرتي الى الواقع الشعبي والحارات كما في اعمال غائب طعمة فرمان وفؤاد التكرلي وغيرهم فكانت اطلالتي الجديدة على واقع عشت طفولتي وصباي فيه وهي واحدة في معظم المدن العراقية حيث الفقر هو الموحد دائما في الهموم ليس هناك من روائي عربي من تغنى بجوع الفقراء بلغة استعراضية بشكل او بآخر ولكن لن انسى مشهد من رواية ديستويفسكي الجريمة والعقاب حين سحبت ام سونيا ابناءها الى الشارع ليعملوا كمهرجين وابنتها أرسلتها الى الدعارة بعد يأسها من زوجها. كان مشهدا جارحا لي كثيرا وقتها رغم انني شاهدت ما هو أسوأ فيما بعد. ان اغلب الروايات التي قرأتها تحمل جروحا سياسية او خيبات حب او تتناول انتكاسات في التاريخ كرواية رضوى عاشور (غرناطة) او التحدث عن المسكوت عنه والمحظور لكأن الرواية طاقية ألأخفاء التي يرتديها الروائي ويدخل دهاليز التاريخ والعلاقات السرية في القصور وحريم السلطان وغيرها من اساليب الجذب للقارئ والناقد. في كل الروايات العربية التي قرأتها كان ثمة مأساة ترسم خطوطها في متن الحكاية وكانت لكل مرحلة رواية ما تأسرني واٌقرأ اعمال صاحبها ثم اتركها واتحول لروائي آخر. ان قراءة الرواية بلغتها ألأصلية أكثر قربا لآلية ألأشتغال عند الروائي من الرواية المترجمة لكن رسم الشخصيات الروائية في ألأدب المترجم أكثر عمقا منه في ألأدب العربي. لذلك فرواية الخيميائي لباولو كويلهو ورواية اسمي أحمر لأورهان باموق أخذت منهما شيئين مختلفين لا علاقة بينهما. انها ربما مزاجية القراءة التي تغيرت حتما فلم يعد راسكولينكوف ولا ميرسول ولا جوزيف ك ولا بنجي ولا، ولا، من شخصيات الرواية العالمية التي قرأتها أول شبابي بقادرة على تحريك ما حركته في أعماقي وقتها. ربما هو العمر او التجربة او الوعي الذي شكل مزاجية القراءة.


حكمت الحاج: كيف تكتب؟ وماهي طقوس الكتابة لديك؟ هلا حدثتنا عن ذلك؟


حسين رحيم: عادة استيقظ كل صباح في الخامسة واضع امامي مجموعة اقلام اختار واحدة منها واكتب. ان البدايات تأخذ وقتا مني لذلك اتأنى كثير وتبقى في عقلي وانا في العمل او اتحدث او انام عادة قبل النوم احدث نفسي مع الرواية وارتب مشهدي القادم وانا بين اليقظة والنوم ثم حين استيقظ تكون الفكرة حاضرة امامي واكتب هنالك زاوية في الغرفة اجلس قرب الشباك وكان عندي منضدة مكتب مربعة تكفي لأن اضع عليها اوراقي واقلامي واكتب وهي من الخشب لا اعرف من أين أتت كانت مرمية في المخزن وصبغتها باللون ألأخضر واستمرت معي سنوات كتبت عليها اغلب مسرحياتي وقصصي ورواياتي واستبدلتها بمنضدة حديثة. وهناك امر اخر.. يجب ان يكون هناك صوت أسمعه وانا اكتب.. اغاني عراقية او عربية.. لا اعرف الكتابة بدونها.. ويجب ان يكون القلم من النوع السوفت كي يناسب سرعتي في الكتابة. ويغضبني جدا تقطع القلم اثناء الكتابة فأرميه بعيدا. ويجب ان يكون المكان باردا لذلك فأغلب كتاباتي هي في الشتاء فالصيف سبات قلمي ثم الورق.. عادة كنت استخدم الورق نوع a4 .ارتبه امامي مع مجموعة ألأقلام وصوت احد المطربين وابدأ الكتابة لكنني استبدلت الورق بالدفاتر الصغيرة بسبب من ضياع بعض ألأوراق وعدم استطاعتي كتابة الهوامش وألأضافات على النص احيانا تأتيني ومضة فأكتبها على اي ورقة اجدها لأضيفها الى الرواية فيما بعد. وحين يصل عدد الصفحات الى الخمسين اتوقف لأشهر لأقرأ ما احتاجه ولا يعجبني ألأقتباس بل اقرأ الموضوع وافهم ما أريده لأكتبه فيما بعد لذلك الرواية عندي تأخذ مني سنوات فرواية (القران العاشر) اخذت مني اكثر من 15 سنة (وابناء السيدة حياة) اكثر من 6 سنوات وحين انتهى من كتابة رواية اشعر كأني عدت من سفر بعيد.


حكمت الحاج: ماذا تكتب الان بالضبط؟ بم انت مشغول؟


حسين رحيم: انا ألأن اكتب نصا مسرحيا بعنوان (المياسة) وأقرأ في كتاب (طوق الحمامة لأبن حزم ألأندلسي) وكتاب (قواعد العشق ألأربعون رواية جلال الدين الرومي وهي رواية للروائية التركية اليف شاكان) والكتابان يتحدثان عن فن العشق والهوى.


حكمت الحاج: هل جنيت ثمارا من نشر رواياتك؟


حسين رحيم: نعم، ألأحباط والأهمال والأحساس باللاعدالة.


حكمت الحاج: لو لم تكن روائيا ماذا كنت ترغب أن تكون؟

حسين رحيم: انا لا ارغب في شيء لأني انظر الى ما يسمى الطموح بريبة وشك لأنه شكل من اندماج أناني في القطيع وأخذ لونهم اما اللامنتمي فلونه يختلف كما يقول كولن ويلسون وكانت الروايه هي خير وسيلة لأن أقول هذا الكلام.
(انتهى الحوار)
التقاه: حكمت الحاج.







اخر الافلام

.. جواد الأسدي: السلطات العربية تقتل المسرح بدم بارد


.. المسرح القومى يستعين بفيديو لليوم السابع فى كلمة وزيرة الثقا


.. مراجعة نهائية في الأدب والنصوص والقراءة | لغة عربية| أدب| ال




.. مراجعة نهائية لامتحان اللغة الألمانية للصف الأول الثانوي |ال


.. السعودية تشهد العرض العالمي الأول لفيلم Infinity War | الوطن