الحوار المتمدن - موبايل



اضغاث أوراق

رياض بدر

2013 / 11 / 2
الادب والفن


لا اُخفي دهشتي ام حيرتي وانا أحتسي الوطن والذكريات من جديد ,كَمْ مؤلمٌ هذا النبيذ أتراه خليط من ضجيج مامضى ؟
ام نكهة ما يحصُلْ ؟
لا أدري فكلُ خيوط العنكبوت نسجت رمادها فوق دفاتر المراهقة ولبدت حروف الماضي بكسلها المترامي الالام ...

أه ه ه ه

ياليت ذلك الشارع المكتض بالذكريات يعصمُ غُبارهُ عني ففي كُلِ مرة أُقسم أن لا أنظرَ في تلك المرأة التي تعكس ما فات مني التقطُ نفسي مرمياً في ركن تركتهُ قبلَ سنين عَوت
كمن يبحث عن شيئاً كسّرتهُ مطارق الحنين والقتْ بهِ تحتَ اقدام طفل لازال يلهو بالدنيا قبل ان تلهو بهِ ثم يُكمل ذلك الطريق الذي وددتُ لو شنقتهُ او أرسلته لمقصلة الريح .... سأخلدُ إلى النوم
عليّ أكملُ ذلك المشوار بحُلمٍ جديد فحُلمُ أمس لازال يتكرر كل ليلة مُنذُ عُشرون عام أو يزيد







اخر الافلام

.. فيلم -روما- .. قصة خادمة هزمت الهموم


.. ما لا تعرفه عن الفنانة السورية -ميريام عطا الله- - #بصمتي..


.. الفنانة -ورد الخال- أبحث عن الرجل القوي والحنون وصاحب الأخلا




.. الأسس التي يحكم بها الفنان -وسام صليبا- على الناس لكي يكون ع


.. رأي الفنانة -شيرين رضا- في موضوع -أفلام للكبار فقط- - #قعدة_