الحوار المتمدن - موبايل



عن غزة وجيش المفاجيع بقيادة نانسي واحلام ووائل كفوري

شوقية عروق منصور

2014 / 8 / 20
مواضيع وابحاث سياسية


عن غزة وجيش المفاجيع بقيادة نانسي واحلام ووائل كفوري

شوقية عروق منصور

قال ونستون تشرشل وهو واقف أمام مجلس العموم في لندن أنه رأى سيارة فارهة ينزل منها كلمنث أتلي زميله حقبة طويلة من الزمن في رئاسة الوزارة البريطانية ، ضجت الاوساط السياسية واستهجن الهجوم ونقلته الصحف العالمية باهتمام تحت عنوان " وصف جارح واتهام خطير ومؤلم " لقد اراد تشرشل ايذاء خصمه فقال أنه نزل من سيارة فارهة ، أي ان خصمه ابتعد عن هموم الشعب البريطاني الذي يعاني من ويلات الحرب العالمية الثانية ، وها هو يعيش حياته ويتمتع بركوب السيارات الفارهة.
نقول للسخرية ادخلي بلاد العرب اوطاني ، اذا كانت السيارة الفارهة قد حملت العار وشجعت تشرشل على ضرب خصمه ، فماذا يقول قطاع غزة الذي جلس في ظلام الموت والدمار والخوف والقصف ينتظر الداخل من الاشقاء ، لكن لم يأت الداخل ، بل وجدوا في الصباح اقنعة القادة والسياسيين الذين ارتدوها امام الكاميرات حتى يتمموا واجباتهم الكلامية مرمية بين الركام ، فأخذ الاطفال يكومون الاقنعة لعلها تصلح أوراقاً للمراحيض ، حتى المراحيض تهدمت ودمرت وهناك أزمة حقيقية من الأمراض والأوبئة التي انتشرت نتيجة اكوام النفايات وعدم الاستحمام ورائحة الموت المنتشرة بين الحارات والازقة .
غزة تحكي قصة رجولة الكرامة والتحدي الذي ارتدى ثياب البطولة والعناد وزرع في الانفاق فجراً يطوق الجسور التي تسعى للتخاذل والهزائم .
والتاريخ سيرسم في ذاكرته وجوه القادة والسياسيين العرب الذين يقفون في محطات آبار النفط ومن يدفع اكثر يصعدون معه حتى اصبح شعارهم ادفع نركب وامرك سيدي .
غزة جالسة الآن على فوهة وسائل الأعلام ، الصور المؤلمة تحكي ، والوجوه الباكية تحكي ، و البيوت والأرصفة والجدران الشامخة التي لم تطلها ايدي الدمار بعد لم تعد تحكي بل تصرخ من شدة الوجع والطعن العربي في ظهرها وخاصرتها وينتظرون موتها .
نشرات الأخبار والبرامج تفتح الأبواب الوهمية عبر الحوارات واللقاءات فضائية ، الكل يحلل الاحداث حتى اصبحت مهنة المحلل السياسي مهنة من ليس له مهنة ، والكل يضع اصابعه في عمق النزيف ويعبث بالدم ويعتقد أن الدم مجرد لون احمر يستطيع بواسطته رسم الدائرة حول المقاومة وتحديد توجهاتها وخطواتها ، لكن المقاومة في غزة تضرب موعداً مع لغة التمرد .
- اهناك ما يكفي من الكلمات كي ابني نوافذ لا تطل على المذابح - محمود درويش ..
هل هناك زمن اقسى وامر من زمن نتفرج فيه على سيوفنا العربية التي اصبحت تصنع من صناديق البويا التي تحتوي ادوات تلميع الاحذية .
واسرائيل تعتمد على لعبة الدعاية الامريكية ( انا اقول للناس ان اختك زانية واذهب انت لإقناع الناس بان لا اخت لك ) حيث تحاول عبر المفاوضات التعامل مع المقاومة من باب الاقناع انها ارهاب يجب التخلص منه وتفرض حوار السلاح وسلاح الحوار .
واسرائيل المعروفة بشهيتها المفتوحة على الاستيطان وقضم الاراضي الفلسطينية ، تملك ايضاً جيشاً من "المفاجيع" رغم ان هذا الجيش قد تعرى سابقاً عبر القصص والحكايات والصور التي اظهرت سوء تصرفاته الا ان هناك احصائيات غريبة صدرت عن هذا الجيش .
في الحروب عادة تكون الاحصائيات عن عدد القتلى وعدد الاسلحة وانواعها التي استعملت وغيرها من الأمور الخاصة بالجيش ، لكن لأول مرة نقرأ عن جيش يتصف بالشراهة في الأكل لقد التهم الجيش الاسرائيلي خلال شهر - في حربه على غزة - اكثر من ثلاثة ملايين و300 الف وجبة وقد نشرت اتال كما يسمونها بالعبرية وهي اشبه بدائرة احصاءات لوجوستكنو لوجية تابعة للجيش الذي شارك 9000 من جنوده بشكل فعلي بالحرب .
لقد استخدموا 770 الف زجاجة معدنية ، كانت 580 الف وجبة قتال جاهزة أي التي تصل الى ساحات القتال ، اضافة الى 600 الف وجبة يتم اعدادها في الحال ، الى جانب 950 الف وجبة سفري يحملها الجنود معهم مع مليون و 100 الف سندويش يتم استهلاكها ساعة الافطار عند الصباح مرفقة بتوابع معروفة بيض مربيات وحليب وقهوة او شاي او عصير وخبز وزبدة .
في المقابل عرفنا ان اكثر المقاومين امضوا عدة ايام داخل احد الانفاق ولم يكن معهم سوى بضع تمرات وقليل من الماء .
لا يوجد مجال للمقارنة ولكن لا بد من تحليل نفسي لحالات " الفجع " وهذه الكميات الهائلة من الطعام هل هي نتيجة توتر نفسي أو هلع او خوف او اضطراب واكتئاب، الاجوبة عند المسؤولين في الجيش الاسرائيلي .
في هذه الاجواء العربية قد نسامح ونختلف ونتوه في دروب الرأي والرأي الآخر ، قد نحاول اصلاح الصمت الصامت الذي انكسر على ابواب غزة ، لكن حين نرى ان هناك من يقوم ببناء اهرام من الفراغ وتسويق السخافة الى الاجيال في هذا الوقت نصاب بداء الرفض .
هناك اعلان تبثه قناة – ام بي سي - تصور الجماهير الغفيرة وهي تركض ، تترك اعمالها واشغالها وتهرول بقوة ونشاط حتى يصلوا الى حاجز يقف خلفه نانسي عجرم ووائل كفوري واحلام وحسين الشافعي ، هذا اللهاث والركض وحالة الزلزال التي ترافق الصور ما هي الا مجرد اعلان يخبرنا ببدء ( ارب ايدل ) البرنامج الذي يفتش عن المواهب الغنائية وهذا البرنامج جزء لا يتجزأ من حالة تلفزيونية عربية تريد تسطيح عقلية الشباب وابعادهم عن قضاياهم السياسية والوطنية .
كنت اعتقد هذه الجماهير في الاعلان متوجه الى غزة او متوجه الى ميدان التحرير رافضة الموقف المصري المتخاذل المتواطىء ، كنت اعتقد ان هذا الاعلان هو ثورة شعبية ضد الملك السعودي وزمرته العائلية الفاسدة او ضد حكام الخليج وغيرهم من صانعي الفساد والذل العربي ، لكن اكتشفنا ان الزعيم وائل كفوري والجنرال حسين الشافعي ورئيسة الجامعة العربية نانسي عجرم والقائدة احلام هم من يناضلون من اجل الأمة العربية .







اخر الافلام

.. مباراة ودية بين تونس والمغرب


.. غيابات بارزة في لقاء المغرب وتونس


.. تونس.. الغرف السوداء وجهاز النهضة السري




.. إسرائيل.. تخبط حكومي وانتخابات مبكرة


.. مياه البصرة الملوثة.. والأملاح الإيرانية