الحوار المتمدن - موبايل



جلالة النص، وقصدية الكشف عن الأنا.. ميادة المبارك إنموذجاً

عمر مصلح

2014 / 11 / 3
الادب والفن


جلالة النّص

للشاعرة ميادة المبارك

أؤمنُ بسيادة النص حينَما يُكتبُ بحوافرَ مثقلة الفتح
وأُؤمنُ بأنَ للرأي فروضاً تستلهمه العيون ببصيرتها
يعتّقُ بمساميرِ عروشه ..اطالعة صوب السماء
يُعرّج بنبوءةِ الشمسِ كي يُدركها وطناً
يتوضأ بدمائه التي صُلِبت على لوح المسيح
ليكون...إعتنااااااق
ويرسمَ بفرشاتهِ ضوع صورةِ كونٍ فسيح َ
ومن خلال السطور..
يموسقُ نديم كلماتهِ بشفير حروف صامتة
صامته ببهاء المعنى
تباريحهُ النجوم وبسملاته الحروف
يتلألأ في فضاءات مجنونة العشق
عندليب يُمطره الوجد برذاذ باذخ
تعزفهُ ألأصابع التي أفرطت في أناقتها
رواقٌه يتماهى..
ومن خلفه متاريس كلام صادحة بهديلها
سابراً كان في غور حروفه النَهمَة..
كالمفكرةِ حينَ تجهز على غرمائها التواريخ..
فيسكُنني كليل بغداد مغّرداً بدجلتهِ
تنتظره كبطاقة شرفٍ يغلفها بفصوله الأربعة
ويرّتلها بصوتٍ خماسي الأذان
فيااااا..لنرجسية ضوئهِ، وإبتلائي العظيم بهِ
جاءني ليُفرغ مساحات نبله المترعة..
وقرب أشرعتي يتجّذر أعماقي..
ويتّمم الحُلمَ داخلي..
لأستقبلهُ بإرسالٍ حذقٍ.. وبتلقائيتي التي أعهدها
أدخل عالم النّص كغيبوبة حماقاتي الكبرى..
هو وحده لا غير؟!.
من يبّتل المعنى داخل محراب حزني المترهبن
ودعاء كرواني المستنيب من ينتظره..
وقرب قلبي ينبضهُ الوقت..
ليكون عالمي ومغامري الكبير.

يقول الأستاذ الناقد عباس باني المالكي:
إن الاستناد على عنوان النص كركيزة في بؤرة الرؤيا التي تكون ثيمة النص تجعل الناصّ يتراوح بين الاقتراب من المعنى المقارب للدلالات الموحية للعنوان والابتعاد عنه.
و"جلالة النص".. هذا ألعنوان الكبير، الدال على وعي متجاوز، جعل الشاعرة في معركة جمالية لاتحسم إلا بنصرة العنوان والانتصار على ألسرد الإنشائي والتقريرية والإطناب.
فثريا النص او العَتَبة حددتني بالرمز الاستعاري لقضية الكل.
إن هندسة النص بتوزيع فضاءات البوح وتاثيثها باستعارات وصيغ جمالية بكر واصداء موسيقية وحث عطري.. كانت واضحة منذ الاستهلال وحتى آخر حرف الذي جاء كآخر سيكارة في ليل طويل.. لمفرط.
فانثالت العلاقات التشكيلية بنسق مدهش.. توزيعاً، وتلويناً دلالياً، ورمزاً.
"أؤمنُ بسيادة النص حينَما يُكتبُ بحوافرَ مثقلة الفتح"
في الاستهلال استبدلت الشاعرةُ الجلالة الملكية بالسيادة الجمهورية، وهذا يقودني إلى عزمها على جعل كل أسماء الهيبة تعم النص.. ومن ثم استبدلت "عند" المكانية بـ "حين" الزمانية لتؤكد على تعمية المكان.
وجعلته فتحاً، وذلك باستثمار صورة الحوافر.
ثم انتقلت إلى فروض يستلهمها المُدْرَك الحسي.. التي سنحاول قراءتها آنفاً.
"وأُؤمنُ بأنَ للرأي فروض تستلهمه العيون ببصيرتها"
ثم انطلقت الشاعرة بعد توجس وحذر.. فاشتغلت على تأكيد الواقع والمُتَصَوَّر.
وانتزعت من اللغة الرمزية للحلم سيميائيته، لتعيد تنسيق فوضى الأفكار، وتتهادى كقطاة أدركت الغدير.
إذاً كان الإيمان راسخاً كونه وقر في القلب وصدقه العمل..
حيث جمعت الرأي / البصيرة بالعين / البصر.. على انه فرض لا نافلة.
"يتوضأ بدمائه التي صُلِبت على لوح المسيح"
""ليكون...إعتنااااااق
ولو تأملنا هذا المقطع بعين فاحصة مدققة سنجد أننا أمام تجربة شعرية مكتملة، لأن هذه الصورة لا يصورها شاعر بسيط على الإطلاق.
فالدماء هي المصلوبة وما اللوح إلا شاهد.. وللتأكيد على كرامة الشاهد وظفت المسيح الرمز.
وهذا لتأكيد جلالته..
فالوضوء هنا انعتاق قبل أن يكون اعتناقا.
ثم تعود الشاعرة إلى واقعية التصوير بعد عتعتتنا إلى عوالم الميتا لتقول
"ويرسمَ بفرشاتهِ ضوع صورةِ كونٍ فسيح"
يموسقُ نديم كلماتهِ بشفير حروف صامتة""
"صامته ببهاء المعنى"
هنا أود أن أتوقف عند الموسقة والشفير
لمن يموسق!.
المذهل أن النص يموسق لنديمه وليس النديم الذي يستعير بعضه ويلحنه!.
أي بهاء هذا وأية حرفنة تشتغل عليها هذه المباركة ابنة المبارك!.
أما الشفير فهو معروف المعنى طبعاً.. إذا وظف كما يوظفه باقي مخلوقات الله ، لكن الشاعرة هنا وظفته ليكون حافة الحروف أو أعلا وادي الحرف، وهذا ليس اعتباطاً قطعاً، بل تأكيد على جلالة النص، وكتحصيل حاصل صار تأكيد على بهاء الشاعرة.
خصوصاً عندما تعود لتقول
"صامتة ببهاء المعنى"
كيهودي لا ينفق دينارا إلا باشتراط، هكذا تعني لي جملة "صامتة ببهاء المعنى"
كي لا تفرط بذاتها إلا لموضع يستحق، ونديم جليل.
"تباريحهُ النجوم وبسملاته الحروف"
لم تكتفِ بقول وَهَجَه بل أرادت أن تمعن أكثر فقالت تباريح لتؤكد على وهجه إثر مشقة وشدة الوجد.. ثم أردفت
"وبسملاته حروف"
إذاً ليس هناك تصديق او ختام، بل كلها بدايات، وهذا بحد ذاته نص، وساكتب عنه انطباعاً منفرداً إن شاء المولى.
وما يؤكد ماذهبنا إليه هو ماورد في المقطع التالي
"يتلألأ في فضاءات مجنونة العشق"
ولكي تربط هذا بذاك عادت إلى تصويره بعندليب ممطور بالوجد
""عندليب يُمطره الوجد برذاذ باذخ
"تعزفهُ ألأصابع التي أفرطت في أناقتها"
استوقفني استعمال مفردة "الأصابع".. فتاكد لي أنها أرادت أن تشرك كل المحسوسات بشعور واحد.
وخير ما أتمثل به هو قول النواسي
ألافاسقني خمراً وقل لي هي الخمر
ليشرك السمع بنشوة الليلى
حيث أن الخمرة تُرى وتُشم وتُذاق وتُلمَس.. ولا تُسمع.
وهذا ثراء مخيال باذخ.
ولو تأملنا ما ورد بالنَص أعلاه.. سنجدها كلها مضارعة
والمضارع هو المشابه، وهو صيغة الفعل التي تدل على الحال أو الاستقبال وهذه هندسة نصية قائمة على أساسات رصينة المعنى كوظيفة، ومبهرة الصورة كجمال..
فالفهم الوجداني أقصد المُدْرَك بالقوى الباطنة.. لخلق تفاعل استقطابي بين المستوى الدلالي والعمق القرائي، وبين البعد الفني والجمالي.. قائم على آنيِّة الاشتغال.
"فيااااا..لنرجسية ضوئهِ، وإبتلائي العظيم به"
بشكوى مصحوبة بتمنع.. رغم الرغبة، تتغزل بالنص، ويحق لها..
خصوصاً أنه "ألنص" خير من يمثله "هو" المعني ربما في هذا النص / القضية.
وقد تكون الـ ربما" هذه تأكيد مغلف بالسليفان، وقناعتنا تأتت من بوح سبقه
"كالمفكرةِ حينَ تجهز على غرمائها التواريخ"
"فيسكُنني كليل بغداد مغّرداً بدجلته"
"من يبّتل المعنى داخل محراب حزني المترهبن"
فالصور الموحية كلها استفزازات جمالية بانتصارها للهو على الأنا باعتباره مخلِّصاً.
ليكون عالَمها الكبير. ارتقاء المضمون بالرمز المبتعد عن الغموض
تعزيز آخر كون الشاعرة انقطعت عن الحياة بالتبتيل في محراب حزنها الزاهد عن مغريات الفرح.. كونها مختومة به منذ الولادة، ومهووسة بالانتماء إليه.. أبداً.







اخر الافلام

.. خاص - خسارة كبيرة للوسط الفني وللثورة.. السوريون ينعون فدوى


.. الكويتيون يشيعون الفنان عبد الحسين عبد الرضا


.. غدًا - لقاء خاص وحصري مع الفنان العالمي لويس فونسي صاحب اغني




.. مدير مهرجان الإسماعيلية للفنون الشعبية نسعى لإستعادة الجزء ا


.. هذا الصباح- أفلام الرعب.. أضرارها وفوائدها