الحوار المتمدن - موبايل



آمين بغداد المهندس نعيم عبعوب والوحي وسورة الفسفس ....؟!

انتصار الميالي

2015 / 1 / 29
مواضيع وابحاث سياسية


إن الفريضة الأخلاقية هي أحد المعايير التي ينبغي أن يتحلى بها كل من يمارس نشاطاً سياسياً حاله حال أي انسان عادي بسيط ، وان اغفال هذه الفريضة الأخلاقية يسيء إلى فعالية هذا العمل. وإن القول بأنْ ليس للإنسان من خيار، في العمل السياسي، إلا عبر وسائلَ أخلاقيةٍ لكي تكون الوسيلة الناجعة للتأثير بالاخر لأبراز هوية سياسية ما، وللتوفيق بين "أخلاق القناعة" و"أخلاق المسؤولية"، علينا تحليل طبيعة وشكل ومضمون العمل السياسي باستخدام وسائل علمية خاضعة للعقل والمنطق.
إن البُعد الأخلاقي ليس فرديًّا فحسب، بل هو جماعي أيضًا. فهناك أخلاق سياسية تقدِّم معاييرَ لتقدير شرعية الخيارات والقرارات والالتزامات التي يضطلع بها المجتمع كما المسؤول. والاخلاق كفريضة فلسفية أساسية ينبغي لها أيضًا أن تُنعش حياةَ المجتمع السياسية وتوجِّهها بعيدا عن العنف.
من جانب آخر، يجري الكلام عن الاحترام الذي ندين به للسلطان، وهي أن يُحترَم، لكنْ .؟؟!! يجدر به أولاً أن يكون محترَمًا. لذا ينبغي لاحترام السلطان أن يتأسس على جدارته في عمله ومكانته بأخلاقه لا على سلطته، إذ إن الاحترام الحقيقي لا يُنال كرهًا. فإذا ما اضطر الحاكم أو المسؤول إلى فرض احترامه، فذلك دليل على سوء تعامله مع مجتمعه وشعبه لأنه أساء احترامُها ،وقد يمكنه اكراه شعبه بفرضه الطاعة والخضوع، لكنه لن يستطيع فرض الاحترام عليهم.
والكلام احد وسائل تحليل اخلاق المسؤول أو الحاكم ، لذا اول مايبدر لنا ان يتوجه المسؤول في بدء كلامه بالسلام التي تعكس اخلاقه كفريضة وخصلة ملازمة لشخصه كقائد سياسي، لكننا نتفاجئ في العراق الجديد، وبين آونة وأخرى بمسؤولين يفتقرون لفريضة الاخلاق ويُقصر الكثير منهم اتجاه احترام نفسه ،فتنقصهم التربية على الكلام لنقص في اخلاقهم وهذا مالمسناه في شخصية آمين بغداد ( المهندس نعيم عبعوب ) كرجل سياسي يمثل حزباً اسلامياً وهو المحسوب على رئيس الوزراء السابق نوري المالكي، يفترض فيه ان يكون نموذجاً يليق بحزب يستند على فكرة وعقيدة و قواعد الاسلام ويجد في اهل البيت قدوة له في عمل الخير والاصلاح والكلمة الطيبة،لكن ان نراه يتهجم على من ينتقد ادائه ويهددهم بأنهم تحت ( نعاله ) مع جل احترامي للقراء، فهذا كلام عنيف لايجلب الا الحرب لصاحبه. فسلطان الكلمة يتأتى من صحتها، لا من عنفها، في حين نراه يزيد في انعدام اخلاقه وهو الممثل عن دولة القانون عندما يرد على احد المواطنين عبر احدى الفضائيات ( بسورة الفسفس) ولاندري هل الوحي آتاه بسورة جديدة ليكون اول المبشرين بها..؟! أم انها ( سُبّة ) أي شتيمة واهانة جديدة ؟! وبهذا يكون قد فقد كل مقوماته الاخلاقية عندما يبدأ بالاستهزاء بالقرآن ومسميات الايات الكريمة.
والسؤال هنا ماهو موقف دولة القانون من أحد سياسيها وهو يصرح في مختلف وسائل الاعلام بكلمات لاتليق به كرجل سياسي يمثلها..؟؟! وأين هي جماعات الامر بالمعروف والنهي عن المنكر وهي التي تتصيد بسطاء الناس لفعل بسيط، فكيف والقول صادر عن رجل في السلطة...؟؟!!
رجل مثل عبعوب يمتلك شهادة في الهندسة الزراعية غير قادر على زراعة الكلام الطيب كيف يكون جديرا بمنصب آمين بغداد ؟؟!، المهندس نعيم سيرة حافلة بالمشاريع الاستراتيجية والدورات القيادية ولكنه فشل في بناء مشروع انسانيته ويحتاج الى دورة مكثفة في اخلاق الكلام والحوار مع الاخر، وهذا ليس رأيي فقط فهو رأي الكثير، فالرأي العام يتجاوب مع الكلمة المسالمة أكثر مما يتجاوب مع الكلام العنيف الذي يأخذ في تعنيفه. فالكلمة العاقلة والعمل المتزن بالاخلاق والقيم يعزِّز من قيمة السياسي وعمله، حيث يشدد الكلام على معنى العمل والعكس بالعكس، بحيث يصير الكلام في معمعة الكفاح عملاً والعمل كلامًا.







اخر الافلام

.. كيف كافحت السلطات الروسية انتشار البعوض في مدينة فولغوغراد؟


.. الإيجاز اليومي حول آخر التطورات في اليمن مع مراسلنا فيصل بن


.. ما وراء قمة بوتين ورئيس كوريا الجنوبية؟ - تغطية خاصة




.. المشجعون التونسيون متفائلون قبل مباراة منتخبهم أمام بلجيكا


.. أوروبا تبدأ إجراءاتها التجارية ضد واشنطن