الحوار المتمدن - موبايل



أبشروا بنهاية قريبة يا أيها البشر

داود روفائيل خشبة

2015 / 4 / 28
الادب والفن


أبشروا بنهاية قريبة يا أيها البشر
داود روفائيل خشبة

ظلت الطبيعة على مدى ملايين السنين تعمل على تطوير أشكال الحياة على الأرض.
أنتجت الرهور البديعة، أنتجت الفراشات الجميلة، أنتجت الطيور الحرّة، أنتجت البهائم التى تعيش اللحظة الهانئة القانعة.
وفى خلال ذلك كانت تأتى بنتائج فاشلة لا تلبث أة تفنى.
لكن واحدة من تلك التجارب الفاشلة – تجربة الجنس البشرى – كانت تتمتع بالوعى، وأنشأ الوعى مفهوم الزمن، فلم يعد إدراك البشر يقتصر على اللحظة الراهنة والتجربة الحاضرة، بل أصبح يمتد إلى ما هو غير موجود. أوجد البشر الماضى وأوجدوا المستقبل، أوجدوهما وكلاهما عدم غير موجود. وأوجدوا أطماعا وأحلاما ونوازع لا وجود لها إلا فى فكر البشر. وأعطتهم قدرتهم على إيجاد ما هو غير موجود أعطتهم قدرة على السيطرة على بقية الكائنات الحية وأعطتهم قدرة على التحكم المحدود فى مسارات الطبيعة.
بهذا استطاع البشر البقاء رغم أنهم لا هم أقوى الكائنات الحية ولا هم أذكى الكائنات الحية. ما قوة الواحد من البشر أمام قوة النمر؟ ما ذكاء البشر أمام ذكاء النمل أو النحل أو السنجاب أو حتى العنكبوت؟
ذكاء البشر الذى يتباهون به هو لعب بمجرّدات هى فى حقيقتها عدم فى عدم.
ماذا كانت نتيجة هذا الذكاء الكاذب؟ أبرز نتائجه دمار وخراب. خرّب البشر الطبيعة التى هى أساس وجودهم وسلامتها شرط بقائهم. ودمروا وأفنوا بعضهم بعضا ولا يزالون يدمرون ويفنون بعضهم بعضا. ما أحسبنى بحاجة لأن أقدم الشواهد والأدلة.
فأبشروا بقرب نهاية يا أيا البشر، حيث تستريح الأرض من وزركم وتعود الطبيعة تعمل وقد خلصت من فسادكم وإفسادكم، وتعود تعمل على إبداغ أنواع من الأحياء تحترم الحياة فتكون بذلك جديرة بالحياة.
هذه كلمات فيها جنون وفيها عقل. ما فيها من جنون هو انعكاس لما فى حياة البشر من جنون وما فيها من عقل هو غضبة على هذا الجنون.
القاهرة، 28 أبريل 2015
حاشية: أتحدث عما فى الأرض من جنون البشر. ما فى عالمنا العربى قد يكون تجاوز حد الجنون لكنه فى منتهى الأمر ليس إلا نموذجا صارخا لعلة تتفشى فى الجنس البشرى كله.







التعليقات


1 - هذا صوت صارخ في البرية
بشارة ( 2015 / 4 / 28 - 14:44 )
لن يسمع لتنبيهك يا استاذ احد الا اذا ارتطمت اسنانه بالمشكلة لقربها
هذه المقامرة سوف تفصح عن نتائجها عاجلا ام اجلا: هل نحن على ابواب كارثة بيئية بدت ملامحها في الاحتباس الحراري وترقق طبقة الاوزون الواقية وهذه الاعاصير التي تزداد وتيرتها باطراد وذوبان البيرمافرست في سيبيريا وظهور تشوهات غير مسبوقة في الكائنات الحية وتلوث المياه والهواء وتعمد الربح على حساب الصحة في انتاج الغذاء

انا اعيش في خط عرض يتعدى نيويورك شمالا, قبل بضع سنين نجحت شجرة موز في هذه المنطقة بانتاج هذه الفاكهة الاستوائية وقد ساعدت في البحث الجامعي الذي اهتم بالظاهرة كاحدى علامات تغير المناخ وهنالك دلائل على ان شيء ما سيحدث في الافق..مثل ذوبان الجليد عن مومياء سيميلاون على جبال الالب بعد اكثر من جمسة الاف سنة تحت الثلج وطهور بعض فيلة الماموت المتجمدة من عهود ما قبل التاريخ
او
ان كل هذا يدخل في نطاق التحولات الطبيعية والا داعي للقلق كما يدعي بعض المتخصصين
هل بامكاننا المقامرة في هذا الموضوع؟
ام ان بشراك هي في الحقيقة صوت صارخ في البرية ان احذروا غروركم يا يشر؟

تحياتي


2 - الغربيون
باسل ( 2015 / 9 / 13 - 22:23 )
لا اعتقد ان اهل الغرب معنيون بهذا الكلام، لانهم تعلموا ان يحبوا الحياة و يعيشوها بحلوها و مرها نتيجة للدروس التى استقوها من ماضيهم الحافل بشتى انواع المعارك و الدسائس و القتل. و هم اللذين كان لهم السبق بالمناداة بحماية البيئة و تقديم سبل العيش الكريم لكل من يعيش فى بلادهم، حتى شملت عنايتهم الحيوانات من فرط انسانيتهم.
نعم، البعض منهم ما زال يفكر بطريقة انسان الكهف، و لكن افكارهم لا تخفى على الاكثرية منهم. و لذلك فهم لا يشكلون خطرا كبيرا على المسار الذى ارتضت به الاغلبية.

اخر الافلام

.. ما الدافع وراء مشروع ترجمة القرآن للدارجة المغربية ولماذا لم


.. اتحاد الصحفيين السودانيين يدعو لطرد الممثليات الإعلامية المص


.. Lahon W Bass Episode 30 حفل تقديم جوائز الموسيقى العربية




.. بمشاركة «انتصار» معهد الموسيقى يفتح زراعيه لتنمية «مواهب الب


.. Ninja Warrior: محمود العسيلي يبدع ويغني للشاب خالد