الحوار المتمدن - موبايل



رأي وانطباع

عمر مصلح

2015 / 8 / 22
الادب والفن



قرات انطباعاً للناقد احمد فاضل تحت عنوان
"التلقائية الشعرية حينما تكون سمة الشاعر ودليله"
عن نص للشاعرة هدى جلبوط أورد فيه مصطلحين مختلفين، وماهاهما في مشابهة غريبة، إضافة إلى أنه قال ما نصه
"تابعت التجربة الشعرية للشاعرة اللبنانية هدى جلبوط"
فاستغربت ما أورده، كوني متابع لاشتغالاته، وأعرف أنه لايقع في التباس كهذا..
بدءاً أقول أن الأستاذ فاضل يعي ماتعنيه التجربة الشعرية، وماهي اشتراطات إطلاقها..
وأنا أتساءل.. متى أصبحت الشاعرة هدى جلبوط تجربةً شعريةً؟.
هل أُشبعت دراسات ونقوداً وقراءات، وكيف تعززت هذه الـ "تجربة" لدى الناقد؟.
فكلنا ندري أن التجارب الشعرية، أما أن تكون ذاتية أو عامة أو ذاتية تتحول إلى عامة، وهذا طبعاً خاضع لميزان القيمة الفكرية والإجتماعية، والانفعال الذي يختزل أكثر من حس ليكوِّن شعوراً ما أزاء قضية ما.
وهي ليست محددة، بل تشمل كل ما يحيط بالشاعر، والتعبير عنها بصدق.. وجداناً، وفكراً، وتعبيراً.

وبالعودة إلى المصطلحين الذين وردا في الانطباع موضوع التعقيب، نجد أن الناقد قارب بينهما، وصيرهما بمعنى موازٍ أو محايث!.
ولا يخفى على الجميع، وفي الصف الأول أ. احمد فاضل، أن الواقعية في الشعر الحيث هي..
طريقة تعبر عن اختلاجات، وطموحات، وقضايا الشاعر، بإنشاء جملة شعرية رصينة، وليست قلقة.. تُبرز المعاناة اليومية، بلغة عفوية، وليس كما أسماها الناقد بالـ "تلقائية".
وهذا قد أشارت إليه أ. د. إنعام الهاشمي في مداخلتها.
والواقعية في الأدب، تيار أدبي يدعو إلى نقل الواقع كما هو، ولكن بلغة وصياغات خاصة.
أما فلسفياً، فهي فلسفة التزامية بتصوير الطبيعة والحياة، بدون مثالية.
وبالتالي، لا نتفق مع ماذهب إليه الناقد، إلا بكون النص موضوع القراءة، كان نصاً بسيطاً وعفوياً، لا يمتلك أغلب اشتراطات النص المهم.
أما السريالية، فهي اتجاه يُبرز أحكام اللاشعور، يهدف إلى نقل مايدور في العقل الباطن بعيداً عن المنطق والتنظيم.
ولا أظن أن هناك ثمة ربط بين ماذهب إليه الناقد، ولم أجد في النص ما يثير الاهتمام، كون موضوعته بسيطة، ولغته تقريرية.
أما التشبيهات، والصور المجازية، فقد اشتغل عليها الرمزيون، كالضحكة الصفراء، والنظرة السوداء، ونعومة السماء.. .إلخ
وليس للرمزيين وشيجة وثقى بالواقعية.
إذاً كانت المقارنة، بين الشاعرة وباقي من استشهد بهم الناقد، بعيدة.
وبالعودة إلى النص نجد كلمة "ألسَكِين" التي كانت تقصد منها السكينة، إلا أنها تعني قاموسياً "ألحمار الوحشي".
ثم تقول:
"أناديكَ من لوعة الأنين
لتراقصني
على أوتار عودك وقيثارتك"

ألمقصود حتماً على أنغام العود والقيثارة، لكنها وفق ما ورد تريد الرقص فوق الأوتار!.
وأخيراً أستعير مقولة "إختلاف الرأي لايفسد للود قضية"
مع احترامي وعظيم تقديري.







اخر الافلام

.. خاص - خسارة كبيرة للوسط الفني وللثورة.. السوريون ينعون فدوى


.. الكويتيون يشيعون الفنان عبد الحسين عبد الرضا


.. غدًا - لقاء خاص وحصري مع الفنان العالمي لويس فونسي صاحب اغني




.. مدير مهرجان الإسماعيلية للفنون الشعبية نسعى لإستعادة الجزء ا


.. هذا الصباح- أفلام الرعب.. أضرارها وفوائدها