الحوار المتمدن - موبايل



العرب من حكم الطغاة إلى حكم البغا ث

عايد سعيد السراج

2015 / 9 / 8
مواضيع وابحاث سياسية




قد تستغرب أن أكثر من عشرين دولة عربية لا يوجد فيها نظام ديمقراطي واحد ( وأخشى ماأخشاه أن يتضاعف عدد هذه الدول العربية في قادم الأيام ), أي نظام هو مثال يحتذى به في الدول العربية ،أو دول المنطقة عموما, هل كما َيَدعون أن الاستعمار هو السبب ؟ إذ كان ذلك كذلك فإن الإستعمار قد ولىّ منذ زمن بعيد وبقي العرب شعوباً وقبائل ليتنا تفوا , أو ليتها تفوا باسم العروبة والقومية ومعاداة الإمبريالية والصهيونية العالمية, واستمرّ حكم العسكر جاثما ً على صدور شعوب هذه المنطقة , وبقيت المنطقة أكثر جهلاً وتخلفاً , واستمر الثراء الفاحش للذين اغتصبوا السلطة بالحديد والنار، ويستمر ، كم الأفواه لكل من يريد قول كلمة حق بوجه ظالم جائر , وجثم الطغيان على صدر الوطن , وبقي الوطن هو المنهوب الوحيد باسم العروبة والنضال ضد الاستعمار ( والامبرواوية ) وظل الواوي وغراب البين هو الذي ينعب في أدمغة الأوطان المحزونة ، ويملؤ المكان جعلاناً وأحزاناً ، فالطاغية يعرف تماماً من أين تأكل الكتف , ويعرف أيضاً كيف يوظف شعاراته البراقة بما يتلاءم وعواطف الناس ورغباته ، ويملك من الأدوات ما يجَعُلهُ قادَراً على تظِليلهِم , وزجهم في المعارك الوهمية , التي تجعل منه مغواراً عظيماً ويوظف كل خزائن البلاد وثرواتها لصالح طغيانه وغروره واحتفالاته , والبذخ على خدمة الطِيِّعين من فاسدين ومفسدين ليكملوا دورة الفساد التي تحقق دولة الإفساد , ويظل الطاغية عظيماً وكبيراً وملهماً , و في ذات الآن صغيراً ومنحطاً وجباناً , ويخاف دبيب النمل , لذى ترى كلابه ترعاه وتحافظ على أمنه وسلامته , ويركعون له بذل ويفدونه بالدم الفاسد , والبترول الحاقد , ولا بأس لابأس من إكثار الكيل المجاني للطاغية طالما هم قد فهموا اللعبة تماماً وعرفوا أن الوطن , لعبة بوكر , يتنافس عليها جميع المقامرين , وتستمر الدورة , ويستمر البؤس والجهل والظلام على الطرف الآخر من اللعبة , طالما هم وقود الإلهام لعبقرية الطاغية , فالطاغية الذي تتحكم به جملة عوامل , وتتحول هذه العوامل , إلى قنا عات مطلقة , لا يعود يرى إلا هذه القناعات , ويستمر في الدفاع عنها لأنها أهم أسباب وجوده , وإذا ما تخلى عنها يفقد خاصيته الطاغوتية , وبالتالي يذهب بالبلاد والعباد إلى الفناء الشامل , شأنه شأن كل طغاة العالم, وغيرهم , والمأساة هنا ما هو دور الشعب للحفاظ على الوطن قبل السقوط المريع , هل هذا الشعب يستطيع أن يدافع عن الأوطان التي يحكمها الطغاة , في حال سقوطهم , أتصور أن هذا رغم صعوبته التي تكاد أن تكون مستحيلة ,في منطقتنا العربية , إلا أنه ممكن , ولكن قد يحتاج ذلك إلى ولادة قيصرية , وذلك للحفاظ على الاثنين معاً – الأم – والجنين , أما من يفهم المسألة غير ذلك فبتصوري أنه لازال يحلم, ومثال العراق لازال حياً , لأنهم لم يتركوا للطبيب أن يكمل مهمته , وتسارعوا على أكل الغنيمة , وعادوا مرة أخرى لا طغاة بل بغاث , ليس فقط لأن الطاغية يحمي نفسه بالعسكر ويلازمه مسدسه فقط , بل لأنه أعطى البغاث مثال الطاغية الخفي , ألآ لعنة الله على حاكم لا يستطيع أن يسير بين شعبه إلا وهو يحمل مسدسه ، ويتجند بحراسه ، وأيضاً لأن الطاغية يترك معارضيه ضعفاء مهزومين من الداخل , ويفرحون بانتصاراتهم الصغيرة وغالباً الوهمية وبالتالي يكون الطاغية قد أنتصر عليهم مرة أخرى و إذ أنَّ آليات قمعه قد َصغَّرتهم إلى درجة أنهم يرون أنفسهم كباراً , وهم أصحاب الحقيقية المطلقة لأنهم أكثر من عانوا من طغيانه متناسين أن الطغاة , ليسوا عادلين إلا في شيء واحد , وهو المساواة بالظلم بين جميع فئات الشعب , ما خلا بطانته لذا ظهر ما ظهر في العراق , لأن كل فئة تصورت أنها هي التي ُظلمت أكثر من غيرها بدلاً من أن يكون التفكير , هو أننا خرجنا من سجن الطاغية , فتعالوا جميعا لكي نخرج من الأوهام التي وضعنا الطاغية بها , لنبني وطناً عادلاً , لا وجود به لطغيان المذهب أو العرق , وإلا أعادنا الطاغية إلى نفقه المظلم , وناخ بكلكله على الأفق الذي نريد وبما أن الطاغية يخلق شعباً ضعيفا , ومتردداً ، وطغات كثر صغار ، لذى فإن معارضيه دائماً يتكؤن على الغير , وفي هذه الحالة يجب أن يعرفوا كيف يشيروا ببوصلتهم التي يجب أن تكون أكثر هروباً من ماضي الطاغية المظلم , إلى الحاضر الأكثر نورانية , وعلما ً وحضارة في نظام ديمقراطي , بعيد عن الطائفية والعرقية المخجلة , وأيضاً على الشعب الذي يريد وطناً حراً , أن يبتعد عن البغاث , ظل الطاغية , الذين يشبهون ظله , المتمسكون بالسلطة لصغرهم , التافهون ضيقوا الأفق ,( المخنخنون ) أثناء الحديث وضاعة وخسة , ويتظاهرون بالتراحم لؤماً وشعبوية كاذبة







اخر الافلام

.. إيران.. ملاذ القاعدة ومصدر عملياتها


.. ميليشيا حزب الله.. تصريحات تناقض الواقع


.. اليمن.. ميليشيات الحوثي ونهب موارد الدولة




.. إسرائيل.. واحتلال -الأثير- الفلسطيني


.. تركيا.. مواجهة الغرب بأثمان باهظة