الحوار المتمدن - موبايل



لا نداءَ ولا نهضةَ بلا اجتهاد، لكن أيّ اجتهاد؟

محمد الحمّار

2015 / 9 / 12
مواضيع وابحاث سياسية


ما من شك في أنّ عقول التونسيين وسائر الشعوب المستعربة مكبلة. ومن العوامل المكبِّلة للعقل بالإضافة إلى التدهور القيمي والأخلاقي وعقدة الأجنبي والعيران إزاء التراث ومكبلات أخرى، هنالك انعدام القدرة على الاجتهاد. فما الداعي للاجتهاد وما هو الصنف الذي يفي بالحاجة؟

إنّ التونسيين بحاجة مُلحة إلى الاجتهاد. أما الحجة على ذلك فهي انخرام الوضع الفكري والسياسي العام. حسب معاينتي لسلوك الإسلاميين عموما، ولسلوك أضدادهم أيضا مهما كانت تسمياتهم، لاحظت أنّ مجتمعنا لا يزال في حالة يرثى لها فكريا وسياسيا. وهذا بالرغم ما قيل عن"التوافق" السياسي المزعوم بين حزبَي نداء تونس والنهضة. فالذي حصل بينهما لا يعدو أن يكون سوى مداهنة متبادلة. وهذه المداهنة هي في اعتقادي انعكاس للمداهنة الذاتية التي ما انفك الإنسان المسلم - و الإنسان المنتمي إلى الثقافة الإسلامية مهما كانت ديانته- ، يمارسها إزاء العصر. لذا رسخت لديّ قناعة بأنّه لم يحصل توافقٌ أبدا بين النداء والنهضة وأنه لن يحصل إلا كنتيجة لعمل اجتهادي يُنجَز على المدى المتوسط والبعيد.

بحديث مختلف، إنّ واجب عالم الدين هو تقريب الفهم الديني من الواقع، وواجب السياسي تقريب السياسة من معنى الدين. لكن في تونس وفي سائر بلدان العرب، لا هذا ولا ذاك قام بدوره، بل غامر علماء الدين في دنيا السياسة وغامر السياسيون في دنيا الدين (بنفي هذا الأخير بصفة لاواعية وانفعالية) فكانت النتيجة أن لا سياسة ولا دين، لا نداء لواجب الوجود ولا نهضة اجتماعية شاملة.

في ضوء هذا يكون الاجتهاد واجبا عاجلا وشرطا ضروريا من شروط الارتقاء. لكن إلى أيّ اجتهاد نحتاج؟ ما من شك في أنّ احتكار الاجتهاد من طرف فئة علماء الدين إنما هو ازدراء بكفاءة سائر العلماء والخبراء في الحقول المعرفية والعلمية غير الدينية. لذا فالاجتهاد الذي يعوزنا هو الاجتهاد الفردي الذي يراعي المجتمع بأكمله. وهو اجتهاد علمي متعدد التخصصات لا اجتهادا أحاديا. كما أنه اجتهاد في الفكر الإسلامي لا اجتهادا في الدين وحده. بينما هذا الأخير يتطلب الكفاءة العلمية في تناول المسائل الفقهية فإنّ الأول واجبٌ على كل مسلم له دراية بمجال من المجالات العلمية. والاجتهاد في الفكر الإسلامي هو الذي تحتاجه مجتمعاتنا اليوم قبل حاجتها إلى الاجتهاد في الفقه، بل إنّ فتح باب الاجتهاد رهنٌ بفتح باب الاجتهاد في الفكر الإسلامي وتعميمه.

لكن هنالك معوقات أمام التونسيين الراغبين في تعلم الكيفية التي يتم بها إنجاز الاجتهاد الفردي. و أكبر عائق يتمثل في أنّ الوسيلة الضرورية لإنجاز الاجتهاد هي نفسها تشكل موضوعا للاجتهاد. أعني أنّ الوسيلة أضحت هي نفسها هدفا يستوجب التحقيق. لنأخذ وسيلة المطالعة كمثال لتبيين هذه المشكلة. الاجتهاد يتطلب المطالعة كي يكون المتدرب على الاجتهاد مُلما بمعارف حول جوانب عديدة من الدين والدنيا. لكن المطالعة اليوم باتت هي بدورها تستدعي عملا اجتهاديا ليس بالسهل إطلاقا القيام به. فالشباب التونسي عازف عن المطالعة لا فقط لأنه يعيش في عصر تدوس فيه القيمُ المادية القيمَ المعنوية، وإنما أيضا لأنه لا يدرك لماذا ينبغي عليه أن يطالع. ولكي يتوصل إلى هذا الإدراك، من الضروري أن يتزوّد بأسلوبٍ متّسقٍ مع هذا الهدف. ثم حين نعلم أنّ كل "أسلوب متسق" إنما هو ثمرة الاجتهاد، سنقدّر الحجم الكبير للتحدي الذي يواجه كل الأطراف المعنية بقضية الاجتهاد.

في ما يلي طريقة قد تُمكّن الأفراد من ممارسة الاجتهاد بأنفسهم. بالتأكيد، كل واحد منا يفهم بعض جوانب من القرآن الكريم والحديث دون سواها. فلننظر إلى الواقع من حولنا. ثم لنحاول مساءلة هذا الواقع في أحد أوجهه التي تشكل موضوع فضولٍ أو حيرةٍ أو تحدث مفاجأةً أو صدمةً أو تمثل حالةَ جهل لدينا. فلنمارس المساءلة مرة ثم اثنتين ثم ثلاث ثم أربع وهلم جرا، مع الاستنجاد في كل مرة بقاعدة علمية أو بمبدأ أكده العلم لكي ننجز المساءلة. ولنحاولْ حينئذ إقامة مقارنة بين الموقف الذي يبان لنا إزاء الواقع والذي تحصلنا عليه عبر القاعدة العلمية أو المبدأ العلمي من جهة وبين الموقف الذي يبان لنا عبر جانب من جوانب القرآن أو الحديث أو الاثنين معا من جهة ثانية. بفضل المقارنة، سنتمكن من استخراج موقف موحد "علم/دين" وسوف نرتقي بأنفسنا إلى مرحلة عليا من فهم الإسلام وتطبيقه.

ولكي أكون مجتهدا في الفكر الإسلامي ينبغي أن أكون متمكنا من لغتين أجنبيتين اثنتين على الأقل ويكون تطوير اللغة العربية واحدا من الأهداف الأساسية التي أعتزم تحقيقها. لماذا اللغات الأجنبية؟ لأني مطالب بأن أطالع ما الذي كتبه العالم الفلاني والأديب العلاني المنتمي إلى الأمم المتقدمة حول واقع العصر الحالي، ثم بأن أقارن رؤاهم مع ما قاله الله تعالى وما قاله النبي وما قاله العلماء والكتّاب الناطقون بالعربية كلغة أصلية، ثم أخرج بموقف مستحدث.

أخيرا وليس آخرا، من الضروري أن يُدرّس الاجتهاد كمادة تُدرج ضمن مناهج التربية والتعليم.







التعليقات


1 - فكرة
رائد الحواري ( 2015 / 9 / 12 - 04:31 )
لاشك أننا نعيش في زمن الإمعات، إن كانوا على مستوى رجال الدين أم رجال السياسية، فلكل يلهث خلف مصلحته فقط، أعتقد بننا لو وجدنا رجال صادقين/،من هذا الطرف او ذاك، ولا يملكون المعرفة/الوسيلة لتطوير ذاتهم وبلدانهم، سنجدهم بالتأكيد يسعون لتصحيح اخطاءهم، لكننا نجد الغالبية تعرف وتحرف، تعلم الصواب وتعمل بالخطأ.
لا شك أن دعوة الكاتب مهمة جدا لتطوير ذاتنا التي ستكون أداة فاعلة في تطوير الآخرين/المجتمع، اعتقد من اهم الكوارث في مجتمعاتنا عدم القراءة، فالغالبية منا تعتبر نفسها ابو العلم والمعرف، فلم نعد بحاجة اليها.


2 - ,وصفت الحل الاكيد المفيد
شاهر الشرقاوى ( 2015 / 9 / 12 - 07:47 )
هو ده ..هو ده ..اوضحت ..وبينت .واوجزت وانجزت ووضعت روشتة العلاج ومنهاج الاصلاح

والتصحيح والتجديد فى الفكر الاسلامى استاذنا الكبير قوى محمد الحمّار ..
وصفت الحل الاكيد المفيد وتبقى الالية لهذا التعاون والترابط بين اصحاب الاجتهادات الفردية كما
وصفتها حضرتك ..ثم كيفية التواصل ونشرها لعامة الناس والشباب منهم خاصة مستقبل هذه الامة وبلدانها كى يكون مثمرا ومفيدا حقا على ارض الواقع
تحياتى لك ولما تقدمه من فكر راق مستنير وبارك الله فيك استاذى الكريم الكبير الحبيب

اشد على يدك واضع يدى فى يدك بل كلى مع كلك.. والله الموفق والمستعان

اخر الافلام

.. الشرعية اليمنية.. تقدم على الساحل الغربي


.. الحوثي والخميني.. وجها العملة الواحدة


.. الغرب وإيران .. المعايير المزدوجة




.. ملف القدس.. وزيارة مايك بنس المرتقبة


.. العراق.. من هزيمة داعش إلى نقمة البيشمركة