الحوار المتمدن - موبايل



حرب المياه تحت حجاب تنظيم الدولة الإسلامية -داعش- سيغير الجغرافية السياسية ويمهد لرسم خارطة جديدة للمنطقة إقليمياً

رمضان حمزة محمد

2016 / 2 / 17
مواضيع وابحاث سياسية


إذا كانت حرب تنظيم الدولة الاسلامية في العراق وسورية قد بدأت تحت ستار نشرحكم الخلافة و حجاب الإسلام السياسي إلا أنها مبكرا كشفت عن أنياب دول الجوارالجغرافي للعراق وسورية وعن تهديداتهم الخارجية والرغبة في إستدراج العراق وسورية الى التبعية السياسية والاقتصادية وإلغاء حقوق الانتفاع التاريخية القديمة في المياه المشتركة في الأنهار لكلتا الدولتين ضمن سياساتهم المائية التي تهدف للوصول الى أهداف مهمة ومنها الهيمنة الكاملة على المصادر المائية كنتائج لهذه الحروب المسلحة الجديدة التي أشعلوها في المنطقة نظراً لأهمية المياه المتزايدة وثقلها الاقتصادي وتأثيرها السياسي حاليا وفي المستقبل مقارنة بمورد النفط، كون مشكلة المياه التي أصبحت تهديداً للمنطقة وترتبط بشكل جذري مع مشاكل أخرى كمشاكل الحدود والتوسع والأقليات. لقدأصبح معروفا بإن كمية المياه العذبة في العالم محدودة وأن توزيعها من حيث المكان والزمان متفاوت تفاوتاً كبيراً مما يعرض بعض المناطق لموجات متكررة من الفيضانات ومناطق أخرى تعاني من ندرة شديدة في هذا المورد الهام لجميع أوجه الحياة ومنها منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. كما تتعرض تلك المياه للتلوث المتزايد نتيجة للممارسات الجائرة والاستخدام غير المرشد والذي يؤدي الى نضوب بعض التكوينات الحاملة للمياه الجوفية المتجددة وغير المتجددة هذا إضافة الى الضغوط التي ستنتج عن التغير المناخي لذا فإن التهديدات وإن كانت مبطنة الى قبل هذا الوقت ولكن بدأت تظهر كأطماع من قبل الجوارالإقليمي للهيمنة على الموارد الطبيعية في العلن في هذين الدولتين وتمثلت الأبعاد السياسية والاقتصادية لازمة المياه وعلاقتها بالأمن الغذائي بوضوح من خلال سياسة الضغوط التي يمارسونها من أجل التأثير على الشعوب وخياراتهم السياسية، لذا فان هاجس إمتلاك موارد المياه وبالتالي الغذاء والسيطرة عليها باتجاه يجعل الدولة أقرب الى الاكتفاء الذاتي أو على الأقل في وضع صمود غذائي لفترة طويلة بدأ يقلق دول الجوارالجغرافي كون الثروة المائية من حيث مخزونها وتنوع مصادرها وإستثمارها وكيفية تحسين نوعيتها وضمان توافرها بالقدر الذي يلبي حاجة الإستهلاك البشري والإنتاج الزراعي والنمو الصناعي يفشل مخططاتهم للهيمنة المائية لذا كان حرب الدولة الإسلامية إحدى الاأدوات الأساسية لتمهيد لرسم خارطة طريق لتتغير الجغرافية السياسية إقليمياً ودولياً لاحقا.







اخر الافلام

.. تجمّع حافلات في انتظار إجلاء فصائل مقاتلة من القنيطرة


.. رجل يقوم بالسطو المسلح على محل لبيع الساعات الفاخرة وسط باري


.. الاتحاد الأوروبي يبدي -قلقه- من قانون القومية الإسرائيلي وال




.. النظام السوري يستعيد مناطق في محافظة القنيطرة


.. البانشيات- في الهند.. مجالس لشيوخ ووجهاء القرية تقوم بالفصل