الحوار المتمدن - موبايل



تاثير الاعلام على الشباب في العالم العربي

جواد الديوان

2016 / 8 / 1
مواضيع وابحاث سياسية


يتعامل المجتمع العربي بسطحية وتعال مع الشباب، تنحصر في النشاطات الرياضية (نوادي او فرق) وافواج استطلاع (مثل كشافة او جوالة او تدريب عسكري وغيرها). اما وزارات الشباب فهي غير مدعومة وغير داعمة! ويضاف الى ذلك خطب للمسؤولين تؤكد على دور الشباب باعتباره ضمان للمستقبل. وتؤكد ذلك الصحف العربية.
يتعرض الشباب العربي لنقاشات مهمة، ومنها تاثير الافكار الغربية على دور الرجل والمراة في المجتمع، وتغير العلاقات الاجتماعية واحداث مهمة منها النزعة الاستهلاكية والعنف السياسي. وتجاوزت هذه حدود 22 دولة بعد احداث 11 أيلول 2001، اي توفرت البيئة المناسبة لمحاولة الشباب كسب تحديات من الداخل والخارج.
وفي خضم هذه التغيرات، تظهر رسائل تدفع الشباب للتنافس والاندفاع (اجتياز الامتحانات بمعدلات عالية او اتقان رياضة ما) واحيانا تحمل الرسائل افكارا متناقضة من ذويهم، ومؤسسات التعليم، وخدمات الساتلايت، اضافة الى الصراع السياسي بين ايران والولايات المتحدة الامريكية وما يرافق ذلك من اعلام يتناول كل منهما، وربما لتشابك قوى الاقتصاد والتكنولوجيا للعولمة تاثير اخر اكبر.
لا يختلف الشباب العربي عن غيره، تواق لاستخدام الهواتف النقالة والرسائل النصية (مسجات) والانترنيت والساتلايت والموسيقى العالمية وهذه نشاطات اعلامية استهلاكية. ويشجع هذه النشاطات الاستهلاكية التناغم بين شركات الاتصالات (سلكية او لا سلكية) وشركات الاعلام، وتشكل من خلاله فضاء اعلامي واسع (فضاء افتراضي يضم نصوص كلمات واوساط متعددة بروابط للصور والاصوات والافلام وبالتالي مع كميات هائلة من المعلومات) حيث ينشط الاعلامي المتفاعل واستخداماته، ومثال عن تطبيقات ذلك العاب الفيديو (بلي استيشن واكس بوكس وغيرها) وخوض غمار منافسات مع شباب خارج البلد.
وبظهور وتطور الفضاء الاعلامي تكثف النقاش حول علاقات الشباب والاطفال مع الاخرين مثل ذويهم واصدقائهم وزملائهم واساتذتهم وغيرهم. وربما دفعت هذه التطورات الشباب للتعبير باشكال جديدة منها تحوير اللغة (تظهر الان كلمات باشكال مغايرة اي الاملاء المختلف، واحيانا بحروف وارقام، كما يتجاوز الشباب الحدود في اللفظ والتعامل، وربما العنف شكل من اشكال التعبير، ويضاف الى ذلك الابتعاد عن العلاقات الاجتماعية الواسعة) ويضاف الى ذلك الازياء الغربية واشكال حلاقة شعر الراس.
الاثار التي خلفها وينتجها التوسع في الفضاء الاعلامي الواسع تركزت في تغيرات واسعة في تعريف الطبيعي في المسارات الثقافية والاجتماعية مثل التغيرات في التعامل مع كبار السن، والاختلاف في الحرص على ملكية عامة او منفعة عامة، والاحلام بالغنى سريعا، وحب المظاهر اكثر من الجوهر وغيرها مما تخلق اشكالات مع ذويهم. ومن الاثار الواضحة لذلك الفضاء الافتراضي تجريد المسارات الثقافية والاجتماعية من مفرداتها التقليدية، ويشعر بها من يعمل في حرم جامعي او مدرسة، واصبح الرمز والنموذج للشباب ميسي مثلا بخلاف عمالقة التاريخ العربي بكل مفرداته. ان اثار العالم الافتراضي الواسع تغلغلت ليتسع مفهوم الضروريات في الاستهلاك ومن الملابس لاثاث المنزل مرورا بادوات اللعب.
وربما ما نشهده في هذه الايام هي بدايات التغير الواسع بين الشباب والاطفال.







اخر الافلام

.. الوطن اليوم | الملك سلمان: عزمنا على مواجهة الفساد بعدل وحزم


.. ...باريس تستضيف قمة دول غرب أفريقيا لتسريع تشكيل قوة مشت


.. ماكرون يعلن عن المنح التي تلقتها مجموعة دول الساحل لمكافحة ا




.. مراقبون 10 سنوات : تصوير، شهادة، تحقق


.. مراقبون 10 سنوات : تصوير، شهادة، تحقق