الحوار المتمدن - موبايل



النظام الصحي في العراق (1)

جواد الديوان

2016 / 9 / 25
الطب , والعلوم


النظام الصحي يشير الى كل النشاطات التي تهدف الى تعزيز الصحة والحفاظ عليها ومعالجة المرض، وتتوسع تلك النشاطات الى الوقاية من الامراض (اللقاحات مثلا). ويتكون النظام الصحي اضافة الى عوائل المرضى والمجتمع، من وزارة الصحة ومن يقدم الخدمات الصحية للناس (الكادر الطبي والصحي) ومنظمات ومؤسسات تقديم الخدمة الطبية والصحية (المستشفيات والمراكز الصحية وغيرها) وشركات الادوية ودوائر تنظيم الانفاق المالي وغيرها.
وتؤثر الكثير من العوامل خارج اطار النظام الصحي على صحة الانسان ومنها الفقر والتعليم والبنية التحتية وكذلك البيئة الاجتماعية والسياسية وغيرها.
وتحدد بعض العوامل نوع النظام الصحي مثل قطاع مقدمي الخدمات الطبية والصحية (قطاع عام او خاص) وتمويل النظام وادارته. ومن الانظمة الصحية ما يسمى Beveridge (يتعذر ترجمتها) حيث الكادر الطبي والصحي الذي يقدم الخدمات يتقاضى رواتبه من الدولة، وتمويل النظام الصحي من الحكومة الفيدرالية (وموارد الحكومة الفيدرالية ضرائب ونفط وغيرها)، وادراة النظام من قبل الحكومة الفيدرالية، ومنها النظام الصحي في بريطانيا واسبانيا والدول الاسكندنافية ونيوزيلندا وهونك كونك. وهناك نظام صحي يسمى بسمارك Bismarck ويقدم الخدمة الطبية والصحية فيه القطاع الطبي الخاص، وتمويل النظام الصحي من شركات تامين غير ربحية، واقساط العاملين في القطاعات المختلفة واقساط ارباب العمل والحكومة، وادارته من الحكومة فقط ومنه الانظمة الصحية في فرنسا والمانيا وسويسرا وبلجيكا واليابان وامريكا اللاتينية. والنوع الثالث التامين الصحي الوطني National Health Insurance والقطاع الطبي الخاص يقدم الخدمة الطبية والصحية والتمويل من برامج التامين التي تديرها الحكومة الفيدرالية وادارته من الحكومة الفيدرالية ومن امثلته الانظمة الصحية في كندا وتايوان وكوريا الجنوبية. اما النوع الرابع من الانظمة الصحية يسمى من الجيوب out of pocket يتحدد تقديم الخدمة بالقطاع الطبي الخاص وتمويله من المرضى مباشرة، ولا ادارة محددة له وانما لكل مقدم خدمة ادارته الخاصة، ويلاحظ هذا النظام في ارياف افريقيا والصين والهند.
وفي الولايات المتحدة الامريكية تظهر الانواع الاربعة من الانظمة الصحية: نوع Beveridge في الجيش، ونوع بسمارك يتضح من دعم ارباب العمل للتامين الصحي، اما التامين الصحي الوطني يظهر في برامج العناية الطبية Medicare و Medicaid والنظام الاخير يتبين من المراجعة الشخصية للمرضى.
تاسست اول ادارة للصحة في 1921، وفي 21 أيلول 1921 تشكلت اول حكومة عراقية وفيها وزارة الصحة. وتم دمج وزارة الصحة مع وزارة الداخلية في 1922، وفي 1936 تم دمجها مع وزارة الشؤون الاجتماعية. ومرة اخرة وزارة للصحة في 1952 مسؤولة عن تقديم الخدمات العلاجية والوقائية. ويعمل قطاع خاص في تقديم الخدمات العلاجية خلال المستشفيات والعيادات والمختبرات الخاصة. ولا يوجد فصل في العمل بين القطاع الخاص والعام حيث يمارس الكادر عمله في القطاعين العام والخاص. وفي السبعينات والثمانينات من القرن الماضي تميز النظام الصحي العراقي في منطقة الشرق الاوسط. كان مركزيا بتوجه نحو الخدمات العلاجية. ادارته وتمويلة من الدولة.
وفي العراق، خضع النظام الصحي لاجتهادات السلطة السياسية وحماسها للافكار الاشتراكية ومحاربة الجشع مثلا! كما ورد في احاديث الساسة وقتها من الاطباء. وفي حينها شغلت العالم اشكالية عدم المساوات في الحصول على الخدمات الصحية. وقدمت منطمة الصحة العالمية مفهوم الرعاية الصحية الاولية لتجاوز الفوارق في الخدمات الصحية، انها بناء لنظام صحي، في حين اجتهد الساسة الاطباء لشكل اضافي في النظام. وظهرت العيادات الطبية الشعبية لتقدم الخدمات العلاجية بعد الدوام الرسمي مقابل اجور رمزية من المرضى (النظام الصحي من جيب المواطن بادارة الحكومة) والاختلاف انه من يعمل في النظام الصحي Beveridge اي التمويل الحكومي يعمل في العيادات الطبية الشعبية او العيادات الخاصة او المستشفيات الخاصة (النظام الصحي من الجيوب)، ويتداخل عمل الانظمة الصحية لينعكس سلبا على الخدمات الصحية ومفهوم المهنية للطب professionalism.
وعندما تشح موارد الدولة المالية تشرع تقديم الخدمة بالمقابل المالي وما سموه التمويل الذاتي في وقت الحصار، وبعد انخفاض اسعار النفط. ويتعزز مفهوم النظام الصحي من الجيوب بادارة الحكومة, ويبقى عندها النظام الصحي مشوها بادارة حكومية وتمويل حكومي ومن جيوب المرضى.
يتبع







اخر الافلام

.. ست الحسن - أكتوبر شهر التوعية بمرض سرطان الثدي عالمياً


.. ست الحسن - نصائح هامة جداً لتجنب الإصابة بـ -سرطان الثدي-


.. ست الحسن - أهم الأطعمة التي يجب أن يركز عليها مريض -سرطان ال




.. نظرة على هاتف بيكسل 2 الذكي من غوغل


.. التداوى بالطبيعى .. شفا وخمير لو هتشرب - عصير-