الحوار المتمدن - موبايل



إذا المؤودة سُئِلت بأي ذنب قُتِلت........................

أمال السعدي

2016 / 11 / 7
مواضيع وابحاث سياسية


( وَإِذَا الْمَؤودَةُ سُئِلَتْ * بِأيّ ذَنْبٍ قُتلَتْ )
نزول هذه الأية الكريمة هو القتل بلا سبب... ونزلت في وقت به كانت الأقوام تقتل كل يوم ألوف من الأطفال من الإناث.... لكن هل فكرنا أن تكن هذه الأية هي ردع تام لأي قتل بلا ذنب ؟و ان كان ذنب سيبقى هناك سؤال لمن قتل يوم به يُقر الحساب....قبل التعمق في التفسير نقف على المعاني وما به قاموس اللغة أتى من تفسير:
إذا: الكل يعلم أنه حرف جزاء ، جواب ، مكافأة أو جائزة....
المؤودة: هي من اصل وأد أي من دفن حياة وقتلها بلا سبب، غير الخوف مما به يربك الفهم العام لحق الإنسان في العيش.....
سُئلت: وهي بالتحديد تعني الحساب...
ذنب: هو المر الغير مشروع به ولا حق يفسر فعله،إثم ومصية و جرم.....
قُتلت: هو الموت و إزهاق الروح و الفتك بها بلا رحمة..........
بعد هذه التوضيح البسيط لما به المعاني تفيض ترى أين نضع اليوم الرغبة في القتل في كل دار ما لا عرف به نقيم أي حق إلا سلب لرغبة خاصة بها يقيم أدم في ذمة ما به أحق الله؟؟؟؟؟ و ما به يثير الغاربة انه يقتل ويصرخ باسم الله!!!!!!!
الباحث السعودي. مرزوق بن تباك ألغى ما به قيل و شاع في تحديد سبب نزول الأية في أن لو ولن تتوفر وقائع بها يمكن أن نثبت أن الجاهلية أمروا بقتل النساء؟؟؟؟ لكنه أشار الى أن كل الحضارات و منها الفينيقية كانوا يقدموا أولادهم ضحية لما به يمثلوا أنه الإله وعليه هذه الأية نزلت للتفسير و التوضيح لأي ردع التفكير با القتل، وقد يكون تحليل بن تنباك اقرب الى الواقع ،لان من تلد هي امرأة فكيف يمكن أن تُقتل و هي من تلد الوليدة المقتولة !!!!!! كل الأشياء تطالب بنا الوقفة مرة للتفكير بل مئات المرات قبل أن نضع المعرفة على أنها حقيقة تحمل أثر كل واقعة....تبقى كل معلومة تؤول الى مراجع بها الظن أن بها العلم واسع ومنها يمكن أن نفيد وبها نستقيم......
كنا وما زلنا الى اليوم نعتبر الأنثى لحوم عار بها نحمل على الأكتاف ثقل تراب به فسر الله انه حمولة به يحي الكون ومنها يَسر الشرية في ما به الأتيان... بعيدا عن هذه الفكرة ترى اليوم ومنذ سنين يقتل البشر بعضهم ترى هل لعار بنا في ما نُحمَل البشرية من ذنوب بها نصاب بوهن الفضيلة؟؟؟ أم ما نُقر بعهر خيانة بها نحمل في كل فعل؟؟؟ أم بأثبات رغبة ذاتية على أساس ألانا العليا المبتلية بما بها نحقق ما نريد على حساب الآخرين؟؟؟ الوأد لم يختفي يوم ولن بين قتل فضيلة و غزو عقول وإلغاء تاريخ وخيانية بها نقدم الفرصة للغير في احتلالنا بلا أي عضد به نجيب التعليل، باقي الوأد وبكل تظليل و قد لا نحمل اليوم إلا القول لا حول ولا قوة ألابا الله الذي باتوا به يكفروا في تقييم الإنسان وما به الحق الذي به أمة أدم لم تهب به فضيلة أو تفضيل......
به أقول الوأد حق به نرفع راية العهر في كل سبة بها نرى أنها خلق وجب به التمييز في فخر ما كان من ماض به بعنا الأصالة للغير وبها صرنا نضع الرق و العزل والعهر في تفسير معنى الحضارة لتي لا نفقه بها إلا ثروة الكل بها يرغب في ما يملك لا ما يقدم أو يعطي.....لن أخفيكم قول و الله هذا لهو من فعل ادم في كل زمن و كل وقت وكل هدر لأي بشرية بها كان، ويستمر الوأد الى يوم به الله يصفنا دورا الى الجحيم الأخير بلا أي مغفرة ....(( لا تَحِقوا حق رغبة في إملاق به الظن أنكم قارئون لما به الخلق وبكم العلم لما به يحق الحق)).....نحن نقيم حق في باع قتل كل ما به الله أوجد وما به قدم من وهب بلا رغبة إلا منعا في أن نتعايش على الخير لا اكثر... ترى متى نفقه ما به نحيل الهم في كل علم وتفسير!!!!!!
7-11-2016
أمال السعدي







اخر الافلام

.. ليبيا.. الجيش يلاحق الإرهابيين من درنة إلى الهلال النفطي


.. التحالف العربي يعلن عن مبادرة إنسانية بالحديدة


.. معركة الحديدة.. المطار يضيق على الانقلابيين




.. مشروع المتمردين الحوثيين تحت الحصار في مطار الحديدة


.. دور بارز لقوات ألوية العمالقة في معارك الساحل الغربي لليمن