الحوار المتمدن - موبايل



القرد في ليبيا وشقيقه هنا .. شكراً لإسرائيل

شوقية عروق منصور

2016 / 11 / 23
مواضيع وابحاث سياسية



القرد في ليبيا وشقيقه هنا .. وشكراً لإسرائيل
شوقية عروق منصور
في المرحلة الثانوية ، حين وقف المعلم يشرح لنا الدرس التاريخي عن حرب البسوس ،كانت الدهشة تطل من عيوننا ، ونضحك ، معقول يا أستاذ " حرب دامت أربعين سنة من أجل ناقة البسوس " تلك العجوز الشمطاء التي حصدت الشهرة التاريخية لمجرد أنها نادت بالثأر ، انها تريد الُثأر للناقة التي طعنت ، فكانت قبيلتي تغلب وبكر على أهبة الاستعداد للضرب والقتل واشعال الحرائق في الخيام ، ويطمئن المعلم خيالنا ناصع البياض ويقول لنا هذا زمن الجاهلية ، فيختلط ضحكنا بسخريتنا من ذلك الزمن.
ولم نكن ندري أننا نعيش في حظيرة البسوس ، واننا فشلنا في اسكات قرع طبول الثأر ، وان اساطير الحضارة التي نعيشها ما هي الا رغوة صابون ، تزول عندما تلمسها قطرة ماء التعايش اليومي ، لتكشف عن حقيقة العري .
بعد عصر الجاهلية وقعت مئات الحروب التي غاصت في الدم ، لكن بقي الحيوان بريئاً من دم الانسان ، وقد وقعت بعض الحروب هنا وهناك بسبب بعض الحيوانات أشهرها عام 1870 التي وقعت في أحد دروب قرية انطلياس في قضاء المتن بمحافظة لبنان ، بسبب حمارين تابعين لطائفتين ، حيث مرا من طريق تتسع لحمار واحد ، وبعد شجار وتهديد من قبل أصحاب الحمارين من سيمر بالأول ، قام أحدهم بشج رأس الثاني بقضيب من الحديد فقتله ، فقامت القيامة واشتعلت الحرب في لبنان ، حتى أن عشرات الكتب الفت عن هذه الحرب ، اشهرها كتاباً لكارل ماركس الذي اعتبر هذه الحرب وحشية ، ثم أخذ رسامي اللوحات في أوروبا يتخيلون تلك الحرب فرسموا لهذه الحرب اللوحات التي ما زالت شاهدة عيان على حرب الحمارين .
وفي هذا الزمن ما زالت تمطر الغيوم السوداء حكايات تطارد الذاكرة العربية والتاريخ الحيواني الملتصق باشعال الفتيل ، كأن هناك من يهدينا اوسمة للمضي في زرع المزيد من الحمق ، واكراماً للحيوان الذي تسمى المعارك باسمه .
في ليبا في مدينة سبها ، تعيش قبيلة القذاذفة - الزعيم الليبي معمر القذافي من هذه القبيلة - وكان لأحد تجار القبيلة قرداً مدللاً ، يتنقل بين الناس ويمازحهم ، لكن لم يعلم أن دلاله قد يغرق المكان بالدم ، ويكون سبباً في حرب جديدة .
في أحد الأيام والطالبات خارجات من المدرسة قام القرد بنزع غطاء رأس إحدى الطالبات من قبيلة " أولاد سليمان " على سبيل المزاح فما كان الا أن بكت ، سمع والدها صوتها ، فاشتعل الحوار وتسرب نفط القبيلة من تحت أرض الكرامة القبلية فشبت الحرائق بين القبيلتين ، أولاد سليمان والقذاذفة ، وبدأ أطلاق الرصاص وقتل في المعركة 16 شاباً ، كأن ليبيا ينقصها هذا الاشتعال والقتل حتى يأتي القرد وينفخ في الجمر .
على الأقل نحن نعلم أن القرد في ليبيا هو السبب ، لكن أين القرد الذي سكن قرية " كفر مندا " الجليلية والذي كان السبب في اشتعال المفرقعات والحجارة ، ونسمع من هنا وهناك في الوسط العربي عن طوشات بالحجارة واشتباك في الأيدي ، ورصاص يقيم في الجيوب انتظاراً للمحطة القادمة .
ليس لنا اليوم الا أن يقوم سكان كل قرية ومدينة عربية بإخفاء قردها ، حتى لا يقفز ويمط اللثام عن حقد وكره ينخر فينا .
شكراً إسرائيل
من جدار برلين الذي لعنه التاريخ فتم هدمه ، خرج جدار الفصل العنصري الذي بنته إسرائيل لعزل الأراضي الفلسطينية ، وقطع أراضي الضفة الغربية لتضييق الخناق وزيادة للمعاناة التي يعانيها سكان الضفة الغربية ، ورغم أن محكمة العدل الدولية التابعة للأمم المتحدة قضت عام 2004 بعدم شرعية الجدار ، الا أن إسرائيل استمرت ولم تهتم ، وأصبح واقعاً لا يرمش له عين أي مسؤول إسرائيلي أو دولي .
نشكر إسرائيل لأنها أصبحت العقل المدبر وصاحبة الحق في امتلاك القدرة على الاذلال ، حتى فتحت مدرسة لتعليم كيفية القهر ، وها هي لبنان تقف في الطابور الصباحي لتتعلم الدرس، فقد أخذ الجيش اللبناني يبني سوراً أو جداراً من الاسمنت حول مخيم عين الحلوة قرب صيدا في الجنوب اللبناني ، الجدار تحت اشراف الجيش اللبناني وسيتم إنجازه خلال 15 شهراً لعزل 70 الف فلسطيني عن المناطق اللبنانية .
وقد سمعنا أن في ليبيا هناك يبنون جداراً ، ومستقبلاً سيكون هناك شرعية لكل دولة في حشر الفلسطينيين ووضعهم في غيتوات ، تحت مسميات وأسباب عديدة ، لذلك الدول اللبنانية سترسل الى إسرائيل برقية تقول لها ( شكراً إسرائيل لأنك كنت المدير الناجح في ثقافة الجدار وحشر الفلسطينيين .. وأننا كنا تلاميذاً أوفياء ) الغريب أن هناك تبريراً من قبل القادة الفلسطينيين في لبنان ، أن هذا سيمنع الاحتكاك !!!







اخر الافلام

.. الإمارات وفرنسا تعززان العلاقات الاستراتيجية


.. زوكربيرغ يرفض الاستقالة من منصبه


.. الأردن يكرم الشيخ محمد بن زايد




.. قرقاش يؤكد التزام السعودية والإمارات بمساعدة اليمن


.. ترامب يبدي تعاونا غير مسبوق في تحقيقات مولر