الحوار المتمدن - موبايل



لغة ألقرآن

كامل علي

2016 / 12 / 4
العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني


سألني صديقي التركي : ما هو مرادف كلمة هفيف hafif)) باللغة العربية؟
تبسمت وقلت له : لا يوجد مرادف لها لأنّها كلمة عربية وتنطق : خفيف.
هنالك العديد من الكلمات العربية والفارسية والإنكليزية مستعملة في اللغة التركية ليست في الكلام الدارج فقط بل حتى في اللغة المستعملة في الكتابة.
معظم اللغات تنطبق عليها ما حصل للغة التركية بتأثير القرآن والحضارة الفارسية المجاورة في عهد السلطنة العثمانية إضافة إلى تأثير اللغات الأوربية بعد تبديل الحروف العربية إلى حروف لاتينية نتيجة للثورة الثقافية التي قادها مصطفى كمال أتاتورك في تركيا.
اللغة العربية في فترة تأليف القرآن حصل لها ما حصل للغة التركية، فالدارس المتمعن لآيات القرآن يجد فيها كلمات غير عربية عديدة نتيجة لتأثيرات الشعوب المجاورة لشبه الجزيرة العربية كالشعوب الفارسية والحبشية والرومية والشعوب التي كانت تستعمل اللغة السريانية في الكلام والكتابة.
تذكر دائرة المعارف الإسلامية أن هناك نحو 275 كلمة بخلاف أسماء الأعلام اعتبرها العلماء كلمات أجنبية.
في "تأريخ القرآن" للشيخ إبراهيم الابياري (طبعة دار الكتاب المصري بالقاهرة سنة1981م ص 190) أورَد بعض الأمثلة للألفاظ الأعجمية في القرآن، وأشار إلى كتاب البرهان في علوم القرآن للزركشي (ج 1 ص 288)، وكتاب الاتقان في علوم القرآن للسيوطي (ج1 ص139).
بعض الأمثلة على الكلمات الغير العربية الدخيلة في القرآن :
ـ الطور: سريانية، معناها: الجبل.
* البقرة 2: 63 وغيرها " وَإِذْ أَخَذْنَا مِيثَاقَكُمْ وَرَفَعْنَا فَوْقَكُمُ الطُّورَ".

ـ طفِقا: رومية، معناها: قصدا.
* الأعراف 7: 22 " وَطَفِقَا يَخْصِفَانِ عَلَيْهِمَا مِنْ وَرَقِ الْجَنَّةِ".

ـ الرقيم: رومية، معناها: اللوح.
* الكهف 18: 9 " أَمْ حَسِبْتَ أَنَّ أَصْحَابَ الْكَهْفِ وَالرَّقِيمِ كَانُوا مِنْ آيَاتِنَا عَجَبًا".

ـ هدنا: عبرانية، معناها: تُبْنا.
* الأعراف7 : 156 " وَاكْتُبْ لَنَا فِي هَذِهِ الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الْآخِرَةِ إِنَّا هُدْنَا إِلَيْكَ ."

ـ طه: عبرانية، معناها: طأْ يا رَجُل.
* سورة طه 20: 1 "طه مَا أَنْزَلْنَا عَلَيْكَ الْقُرْآنَ لِتَشْقَى".

ـ سينين: عبرانية، معناها: حسن.
* التين 95: 2 " وَالتِّينِ وَالزَّيْتُونِ وَطُورِ سِينِينَ."

ـ السجل: فارسية، معناها: الكتاب.
* الأنبياء 21: 104 " يَوْمَ نَطْوِي السَّمَاءَ كَطَيِّ السِّجِلِّ لِلْكُتُبِ".

ـ الاستبرق: فارسية، معناها: الغليظ.
* الدخان 44: 53 " يَلْبَسُونَ مِنْ سُنْدُسٍ وَإِسْتَبْرَقٍ مُتَقَابِلِينَ".

ـ السندس: هندية، الرقيق من الستر.
* الدخان 44: 53 " يَلْبَسُونَ مِنْ سُنْدُسٍ وَإِسْتَبْرَقٍ مُتَقَابِلِينَ"

ـ السرىُّ: يونانية، معناها: النهر الصغير.
* مريم 19: 24 " فَنَادَاهَا مِنْ تَحْتِهَا أَلَّا تَحْزَنِي قَدْ جَعَلَ رَبُّكِ تَحْتَكِ سَرِيًّا".

ـ المشكاة: حبشية، معناها: الكوة.
* النور 24: 35 " اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ"

ـ الدري: حبشية، معناها: المضيء.
* النور24: 35 " الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ. الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ"

ـ ناشئة الليل: حبشية، معناها: قام من الليل.
* المزمل 73: 6 " إِنَّ نَاشِئَةَ اللَّيْلِ هِيَ أَشَدُّ وَطْئًا وَأَقْوَمُ قِيلًا".

ـ كِفْلين: حبشية، معناها: ضعفين.
* الحديد 57: 28 " يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَآمِنُوا بِرَسُولِهِ يُؤْتِكُمْ كِفْلَيْنِ مِنْ رَحْمَتِه ".

ـ القَسْوَرَة: حبشية، معناها: الأسد.
* المدثر 74: 51 " فَرَّتْ مِنْ قَسْوَرَةٍ".

ـ الملة الأخرى: قبطية، معناها: الأولى
* سورة ص 38: 7 " مَا سَمِعْنَا بِهَذَا فِي الْمِلَّةِ الْآخِرَةِ إِنْ هَذَا إِلَّا اخْتِلَاقٌ".

ـ وراءهم: قبطية، معناها: أمامهم.
* الكهف 18: 79 "وَكَانَ وَرَاءَهُمْ مَلِكٌ يَأْخُذُ كُلَّ سَفِينَةٍ غَصْبًا" (الطبري وَكَانَ أَمَامهمْ مَلِك).

ـ بطائنها: قبطية، معناها: ظواهرها.
* الرحمن 55: 54 " مُتَّكِئِينَ عَلَى فُرُشٍ بَطَائِنُهَا مِنْ إِسْتَبْرَقٍ"

ـ أباريق: فارسية، معناها: أواني.
* الواقعة 56: 18.

ـ إنجيل: يونانية، معناها: بشارة.
* آل عمران 3: 48.

ـ تابوت: قبطية، معناها: صندوق.
* البقرة 2: 247.

ـ جهنم: عبرية، معناها: النار.
* الأنفال 8: 36.

ـ زكاة: عبرية، معناها: حصة من المال.
* البقرة 2: 110.

ـ زنجبيل: بهلوية، معناها: نبات.
* الإنسان 76: 17.

ـ سجَّيل: بهلوية، معناها: الطين المتحجر.
* الفيل 105: 4.

ـ سرادق: فارسية، معناها: الفسطاط.
* الكهف 18:29.

ـ سورة: سريانية، معناها: فصل.
* التوبة 9: 124.

ـ طاغوت: حبشية، معناها: الأنداد.
* البقرة 2: 257.

ـ فردوس: بهلوية، معناها: البستان.
* الكهف 18: 107.

ـ ماعون: عبرية، معناها: القدْر.
* الماعون 107: 7.

هناك آيات قرآنية عديدة تؤكد بأنّ القرآن نزل بلسان عربي مبين، منها:

ـ سورة يوسف 12: 2 "إنا أنزلناه قرآنا عربيا لعلكم تعقلون".
ـ سورة طه 20: 113 "وكذلك أنزلناه قرآنا عربيا . "
ـ سورة الزمر 39: 28 "قرآنا عربيا غير ذي عوج لعلهم يتقون".
ـ سورة فصلت 41: 3 "كتاب فصلت آياته، قرآنا عربيا لقوم يعلمون".
ـ سورة الشورى 42: 7 "أوحينا إليك قرآنا عربيا لتنذر أم القرى ومن حولها".
ـ سورة الزخرف 43: 3 "إنا جعلناه قرآنا عربيا لعلكم تعقلون".
ـ سورة الأحقاف 46: 12 "وهذا كتاب مصدق [لكتاب موسى] لسانا عربيا لينذر الذين ظلموا".
ـ سورة الشعراء 26: 193و195 "نزل به الروح الأمين.. بلسان عربي مبين".
ـ سورة النحل 16: 103 "وَهَذَا لِسَانٌ عَرَبِيٌّ مُبِينٌ".
اختلف العلماء في كيفية إنزال القرآن على ثلاثة أقوال:
القول الأول: " نزل القرآن جملة واحدة إلى سماء الدنيا ليلة القدر، ثم نزل بعد ذلك منجما على النبي صلّى الله عليه وسلّم في مكة قبل الهجرة والمدينة بعد الهجرة، في مدة عشرين أو ثلاث وعشرين أو خمس وعشرين سنة، حسب الاختلاف في مدة إقامته في مكة بعد البعثة ".
القول الثاني: " نزل القرآن إلى سماء الدنيا في عشرين ليلة قدر من عشرين سنة، وقيل: في ثلاث وعشرين ليلة قدر، وقيل: خمس وعشرين ليلة قدر، ينزل في ليلة القدر في كل سنة ما يقدر الله إنزاله في تلك السنة، ثم ينزل بعد ذلك منجما في جميع السنة على رسول الله صلّى الله عليه وسلّم، وهذا القول ذكره الإمام فخر الدين الرازي، نقلا عن بعض العلماء ".
القول الثالث: " ابتدأ نزول القرآن في ليلة القدر، ثم أخذ ينزل منجما بعد ذلك في أوقات مختلفة، وهذا قول الشعبي.
قال ابن حجر في شرح البخاري: والأول هو الصحيح المعتمد، وهناك رواية رابعة حكاها الماوردي، وهي " أن القرآن نزل من اللوح المحفوظ جملة واحدة، ثم تولى الحفظة تنجيمه على جبريل، ثم تولى جبريل تنجيمه على الرسول صلّى الله عليه وسلّم ".
والتساؤل المنطقي هنا : إذا كان ألله أنزل القرآن بكلام عربي مبين، فما هو موقع الكلمات الأجنبية الدخيلة فيه من الإعراب ؟
إنّ القول بكون القرآن كلام ألله يعني أنّ ألله يتكلم بلغة هجينة، او على أقل تقدير فإنّ القرآن مخلوق كما قالت المعتزلة.
جميع الدلائل من وجود كلمات اجنبية دخيلة ووجود أخطاء نحوية وإملائية وعلمية وتاريخية وركاكة بعض الآيات وغموض بعضها وتكرار بعض الآيات والتناقضات التشريعية بين الآيات المكية والمدنية التي حدثت نتيجة لتبدل وضعية الدعوة الإسلامية من الضعف في مكة إلى القوة في يثرب، وكذلك وجود آيات ناسخة لآيات أخرى في القرآن إن دلّ على شيء فإنّما يدل على أن القرآن مؤلَف بشري.
نلتقيكم في مدارات تنويرية أخرى.







التعليقات


1 - مقال مختصر مفيد ورائع
ملحد ( 2016 / 12 / 4 - 11:15 )
مقال مختصر مفيد ورائع لعل المغيّبة عقولهم يعقلون

كل الشكر للكاتب


2 - تعليق الصديق ملحد
كامل علي ( 2016 / 12 / 4 - 11:26 )
سرني تعليقك وسنحاول ان نكون عند حسن ظنكم
تحيات


3 - كتب القران بلغة ارمية سريانية
مروان سعيد ( 2016 / 12 / 4 - 11:53 )
تحية للاستاذ كامل علي وتحيتي للجميع
موضوعك صحيح وهذا لاان النسخ الاصلية للقران كتبت بلغة ارامية او سريانية وهي بدون نقاط
وكان حالة سكان الجزيرة العربية باحتكاك مستمر مع سكان الجوار وقد تبادلوا كلمات كثيرة فيما بينهم ولكن بعد ترجمة القران للغة العربية الحديثة حصل ان بعض الكلمات لم تفهم فكتبت كما هي
ومن اجمل ما شاهدته في اليوتوب دراسة لشاب مسلم هو لؤي الشريف درس اللغات السامية القديمة وفسر الاحرف المقطعة في بدايات السور وبعض الايات التي تحث على اهانة المراءة وضربها وهذا الرابط

https://www.youtube.com/watch?v=xA_ENFkW_oA

ومودتي للجميع


4 - أين عقلك يا أخى
طاهر مرزوق ( 2016 / 12 / 4 - 12:19 )
تعليقى موجه للأخ إبراهيم تليجى على الفيسبوك
كلنا بشر نعيش فى مجتمعات ونحن نعيش فى مجتمع متفرق الحضارات والثقافات، لذلك أتمنى يا أخى إبراهيم أن تضيف شيئاً من الأفكار أو الأعتراضات إلى المقال لتنوير عقول من يقرأوا سواء المقال أو التعليقات،ويسعدنى ان أقرأ لك تعليق جديد تشرح لنا ما أخطأ فيه كاتب المقال الأستاذ/ كامل على، حتى نستفيد من أفكارك التى تخالف أفكار الكاتب ولا نعلم من سيكون فى النهاية على حق أو ماذا سيكون محتوى تعليقاتك لتكون رداً أو جواباً شافياً يستفيد منه القارئ ليحكم على ما جاء بالمقال، وهذا هو ما يرجوه جميع القراء، فالإختلاف فى الرأى والفكر لا يفسد للود قضية، لكن أعتبار كلام الكاتب هذيان فكرى لا يتفق مع الأخلاق السوية ولا يجب أن نطلق الكلام على عواهنه حتى لا يتهمنا بقية القراء والمعلقين بأنه قصور فى ثقافة المعلق ولا يجد لديه ما يجيب الكاتب أى يقارعه الفكرة بالفكرة والحجة وبالحجة كما يقولون.
أتمنى منك يا أخ/ إبراهيم أن تكتب تعليق آخر تقول لنا ولو جزء صغير مما أخطأ فيه الكاتب ولم يجانبه الصواب حتى يستفيد الجميع. وشكراً لك وللكاتب


5 - الروادف
سمير ( 2016 / 12 / 4 - 20:37 )
تحية استاذنا الكريم، كتبت العربية بداية بأحرف آرامية وكانت تسمى الكرشونية، لايزال بعضها موجودا في أديرة عراقية. ثم تبنى العرب الحروف السامية وكان عددها 22 حرفا كما تعرفون ثم أضافوا اليها ستة احرف وهي الروادف. كيف عرف الله ان العرب سيتبنون الحروف السامية وسيضيفون اليها الروادف فكتب القران منذ الازل بتلك اللغة (المطورة)؟ واذا كان الجواب بان الله بكل شيء عليم ، فلماذا لم يعلم بان العرب سينقطون ويشكلون العربية فينزل قرانه باللغة الحديثة ويكون ذلك إعجازا علميا؟ احترامي


6 - تعليق الصديق ابو احمد الحامدي
كامل علي ( 2016 / 12 / 5 - 08:14 )
اتفق مع ما جاء في تعليقك بتقديري النسب المئوية للشرائح التي ذكرتها هي كما يلي-
1 - عارف ان القرأن صناعة بشرية ولكنه لا يقر بذلك لاجل مصلحة ما- 10% - قسم من رجال الدين ومعظم السياسين في الاحزاب الاسلامية.
2 - مكابر ذو طبيعة دوغمائية متعالي على الفاضي - 20% متعلم ولكنه غير مثقف ومتأثر بإطاره الغكري بسبب التلقين منذ الصغر.
3- جاهل مقدرته على الفهم ضعيفه يردد ما يسمع - 70% المسلمون بالوراثة ويقرأون القرآن من اجل الأجر.
المعلق ابراهيم الثلجي اضعه ضمن الشريحة الثانية لأنه مطلع على القرآن ولكنه مكابر ذو طبيعة دوغمائية متعالي على الفاضي.
تحياتي


7 - تعليق الصديق مروان سعيد
كامل علي ( 2016 / 12 / 5 - 08:27 )
اتفق مع ما جاء في تعليقك وشكرا للرابط
اطلعت على فديوهات السيد لؤي شريف وقد كتبت مقالة حول الحروف المقطعة في القرآن تأييدا لاطروحة السيد لؤي شريف كما ستجد عدة مقالات في موقعي حول القراءة السريانية للقرآن بعد إطلاعي على اطروحة الكاتب الألماني لوكسمبرغ.
سئل أبن عباس- هل طه احد اسماء الرسول محمد فقال كلا إنها كلمة سريانية معناها يا رجل فتكون بداية سورة طه كما يلي:
_ يا رجل ما أنزنلنا عليك القرآن لتشقى.
تحياتي


8 - تعليق الصديق طاهر مرزوق
كامل علي ( 2016 / 12 / 5 - 08:33 )
اتفق مع ما جاء في تعليقك حول تعليقات المعلق ابراهيم الثلجي فاسلوب المذكور خالي من الكياسة والعقلانية.
تحياتي


9 - سؤأل موجه الى الاخ Ibrahim Thalji
فهد لعنزي ــ السعودية ( 2016 / 12 / 5 - 08:38 )
اولا اهدي التحية للكاتب وللقرآء والمعلقين وبالاخص طاهر مرزوق على رده على رد ابراهيم الثلجي من (Facebook) كما اشكر الاخ ابو احمد الحامدي من ( Facebook ) ايضا على تعليقه القيم حيث صنف الناس الى ثلاثة اصناف وانا هنا اوجد سؤآلا للاخ ابراهيم الثلجي وهو من اي صنف من اصناف الثلاثة انت؟؟. انا اصنفك من الصنف الثاني ودليلي هو تعليق الاخ طاهر مرزوق لان الوأجب يحتم عليك ان ترد على الكاتب وتفند ما جآء به وليس القآء الكلام على عواهنه ونعت ما استدل به الكاتب بانه هذبآن فكري بدون دليل.

ارجو الرد على الكاتب . الاختلاف لا يفسد للود قضية.


10 - تعليق الصديق سمير
كامل علي ( 2016 / 12 / 5 - 08:49 )
اتفق مع ما جاء في تعليقك حول لغة القرآن فالمفروض في إله القرآن العليم الخبير والذي يعلم غيب السموات والأرض أن يكتب القرآن في اللوح المحفوظ منقطا ثم يعلم الرسول محمد الكتابة بالحروف العربية المنقطة والرسول يبدأ بتعليم اتباعه الكتابة بالحروف العربية المنقطة بدلا من ألإستعانة بكتبة يعرفون الكتابة بالسريانية فيضطر المسلمون بعد وفاة الرسول إلى ترجمة القرآن وتنقيطه بجهود وأوامر الحجاج بن يوسف الثقفي في عهد الخليفة عبدالملك بن مروان الاموي والنتيجة هذه الأختلافات والأخطاء والكلمات الأجنبية.
تحياتي


11 - تعليق الاستاذ فهد لعنزي
كامل علي ( 2016 / 12 / 5 - 08:59 )
اتفق مع ما جاء في تعليقك حول تعليق المعلق ابراهيم الثلجي وأتمنى ان ينقد ما جاء في المقالة نقدا يتسم بالعقلانية يليق بالحوار المتمدن.
تحياتي

اخر الافلام

.. اليهود الأكرد... اندماج في المجتمع مع الحفاظ على الخصوصية ال


.. جزيرة كورسيكا... قطعة من الجنة!!


.. كل يوم - حوار حول مرشد الاخوان السابق محمد مهدى عاكف .. مع ث




.. كل يوم - تقرير حول حالة وفاة مرشد الاخوان السابق محمد مهدى ع


.. راعى كنيسة شارك فى افتتاح مسجد: مسلمو القرية عرضوا علينا ترم