الحوار المتمدن - موبايل



أية علاقة بين اتحاد الشغل والحكومات المتعاقبة في تونس ؟

فريد العليبي

2016 / 12 / 8
مواضيع وابحاث سياسية


أ
كانت علاقة الاتحاد بالحكومة دوما قائمة على الشد والجذب ، أزمة فانفراج ثم أزمة مجددا ، وتاكتيك المكتب التنفيذى للاتحاد العام التونسي للشغل كان ولا يزال مرتكزا على ما اصطلح علي تسميته منذ زمن الحبيب عاشور" التسخين والتبريد" .
في تونس الان "تبريد " للصراع بين الاتحاد والحكومة ولن يستمر ذلك طويلا فـ"التسخين" عائد لا محالة ..........ما ينساه كثيرون ان الحبيب عاشور كان عضوا في المكتب السياسي لحزب الدستور كما كان قبله احمد التليلي واحمد بن صالح دستوريين أيضا والآن هناك اعضاء سابقون في المكتب التنفيذى للاتحاد وزراء في حكومة يوسف الشاهد وبذلوا ما في وسعهم لإلغاء الاضراب العام ، طالما يقيمون داخل القلعة لا خارجها. .
في تونس يحسن التفريق بين الاتحاد كمنظمة نقابية عتيدة بقواعدها واطرها الوسطى خاصة وبين راسها ممثلا في المكتب التنفيذى الذى يخضع الى اكراهات مختلفة ويسير في احيان كثيرة على خيط رفيع السقوط منه سهل جدا .
لقد جرب الاتحاد المواجهة مع الحكومة ودفع الثمن شهادة وسجنا وتعذيبا واليوم بامكانه الدخول في مواجهة ودفع ضريبة اقل ولكنه ينظر الى مدى ابعد فالعدو ليس في قصر قرطاج فقط بل اساسا في الشعانبي وسمامة،،، وغير بعيد عن بنقردان.
لقد نشأ الاتحاد على قاعدة الوصل بين النقابي والسياسي ونجح غالبا في التأثير على مجرى الصراعات الكبرى التى هزت تونس وهذا الدور معترف به داخليا وخارجيا ، ومن هنا فان كل توتر بينه وبين الحكومة سرعان ما يترجم الى توتر أكبر بين النظام السياسي برمته من جهة والشعب من جهة ثانية كما ان كل انتفاض اجتماعي حتى لو لم يشعل الاتحاد فتيله فانه يتاثر بلهيبه بسرعة مثلما حصل خلال انتفاضتى 3جانفي 1984 و17 ديسمبر 2010 .
قد يكون الاتحاد العام التونسي للشغل من المنظمات النقابية القليلة في البلاد العربية التى تمتلك رؤية استراتيجية وتاكتيكات متناسبة معها غالبا فقد حنكته سنوات طويلة من الصراعات التى خاض غمارها والجانب الاستراتيجي في تلك الرؤية يجعله يضع في اعتباره لا الحقل النقابي وحده وانما مجموع الحقول التى يتشكل منها المشهد التونسي في كليته أما الجانب التاكتيكى فتحضر فيه المناورة ومن هنا التسخين والتبريد كشكلين من أشكال التعامل مع الحكومات المتعاقبة .
الى متى سيتواصل الصراع على هذا النحو ؟ هل يتعلق الامر بممارسة عبثية تذكر بسيزيف وصخرته ؟ للاجابة ينبغى ان نتذكر ايضا ان الاتحاد حقق خلال مسيرة كفاحه الطويلة مكاسب مهمة خاصة على صعيد التنظيم النقابي للكادحات والكادحين وترسيخ مكاسب والدفاع عنها في السياسة والثقافة والحقوق الخ .. وفي طول تونس وعرضها تنتصب اليوم صروح المنظمة الشغيلة ممثلة في مقراتها التى لا تكاد تخلو منها مدينة وقرية ، متخذة في احيان كثيرة شكل خيمة يأوى اليها الشعب عندما يشتد من حوله الحصار ، وقد كانت احيانا عرضة للحرق والانتقام ، وعندما تفرض الضرورة نفسها لا نستغرب تحول ساحة محمد على الحامى الى ساحة القصبة وقصر قرطاج .







اخر الافلام

.. خالد مع


.. الولايات المتحدة: تصاعد كراهية الإسلام


.. الباحث السعودي عبدالله العلويط في حديث العرب




.. مخاوف بسبب استثمارات الصين بولاية جوهور الماليزية


.. حياة ذكية-طباعة رباعية الأبعاد