الحوار المتمدن - موبايل



أسطورة إبو هريرة المقدس ؟!

خالد كروم

2016 / 12 / 12
العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني


تمهيدة :_

أبا هريرة :_ روى أكثر من 5000 .. أو بالإصح ..(5374) ..حديث عن رسول الله .. فالطعن في مثله طعن في جزءٍ كبير من مذهب أهل السنة والجماعة .. ويقولون ان عمر بن الخطاب قد ضربه وقال انه حرامى؟ وقد اختلف الناس في اسم أبى هريرة ؟!

فتارة له تسعة وثلاثين قولاً ..وتارة أخري أربعة وأربعون قولاً؟ إي إسماء كثيرة ومتنوعة .. ومن العجيب أنه لم يختلف الناس في اسم أحد في الجاهلية والاسلام مثل ما أختلفوا فى إسم أبو هريرة ..

وقال النووي: اختلف في اسمه واسم أبيه على نحو من ثلاثين قولا... وقال القطب الحلبي: اجتمع في اسمه واسم أبيه أربعة وأربعون قولا مذكورة الكنى للحاكم وقد ذكر ذلك ابن حجر في الاصابة (99 ج7).

الحقيقة تحتاج إلى استقصاء للمعلومات عنه وعن علاقاته وظروفه ومصادره وثقافته وحديثه.. لكن من خلال قراءة جميع أحاديثه وتراجمه وأقوال الناس فيه..نستطيع أن نستخرج الأسئلة حتي يتم الأجابة عليها .. وأن نوسع الأحتمال لدائرة البحث حتي نستطيع التفريق بين القطعي والظني سواء كانت فى أحاديثة أو سيرته ..

أبا هريرة ينقل عن غير ثقات عن النبي .. وهذا ما يسمى _ التدليس _ والتدليس في عرف أهل الحديث ليس معناه الكذب كما نظن اليوم .. هو روايتك عن شخص قد لقيته ما لم تسمعه منه..وإنما سمعته من آخرين عنه...وللأسف أن أحاديث أبي هريرة على كل منبر أكثر من آيات القرآن الكريم! هذة هي المشكلة..؟!


مــن هــو أبو هــريــرة

أبا هريرة كان يرد على الجميع المهاجرين والأنصار وأمهات المؤمنين بأنهم أشغلتهم التجارة والزراعة والتزين عن سماع الحديث! ولد في السنة 19 ق.ه سنة 599 للميلاد ... ولي أبو هريرة في عهد عمر بن الخطاب...إمارة البحرين وكان نائباً لمروان بن الحكم على المدينة...روى عنه نحو ثمانمائة رجل من الصحابة والتابعين وغيرهم..

وروى عنه أصحاب الكتب الستة ومالك بن أنس في موطأه... وأحمد بن حنبل في مسنده...وقد جمع أبوإسحاق إبراهيم بن حرب العسكري المتوفى سنة 282 هـ مسند أبي هريرة ...وتوجد نسخة منه في خزانة كوبرلس بتركيا... كما ذكر صاحب الأدب العربي.

لمعرفه ابو هريره عن طريق الكاتب محمود أبو ريّـة وهو كاتب مصري اسلامي ( سني ) ألفَ كتابا ً خاصا عن ابو هريرة أسماه .... ( شيخ المضيرة .. أبو هريرة ).. . معنى المضيرة ؟ المضيرة : هي أكله تشبه الى حد كبير ( الثريد ) ..

يذكر الكتاب أن أبا هريرة يعشق أكلها ... وكان يحضر الولائم التي تقام فيها هذه المضيرة ... حتى لقب بهذا اللقب شيخ المضيرة الذي كان يعرف به آنذاك ... ولهذا يقول الكاتب في كتابه أن معاوية بن ابي سفيان كان اذا أراد شيئا من ابا هريرة دعاه الى وليمة المضيرة !!؟

قالت عائشة له : أكثرت عن رسول الله...وقالت في موضع آخر : ما هذه الأحاديث التي تبلغنا أنّك تحدّث بها عن النبي هل سمعت إلاّ ما سمعنا ؟ وهل رأيت إلاّ ما رأينا ؟

ويقول الفخر الرازي : إنّ كثيراً من الصحابة طعنوا في أبي هريرة وبيّناه من وجوه : أحدها : أنّ أبا هريرة روى أنَّ النبي ـ صلى الله عليه وسلّم ـ قال : من أصبح جنباً فلاصوم له ... فرجعوا إلى عائشة وأم سلمة رضي الله عنهما فقالتا : كان النبيّ يصبح ثم يصوم ... فقال : هما أعلم بذلك .. أنبأني بهذا الخبر الفضل بن عبّاس .. واتفق أنّه كان ميتاً في ذلك الوقت ...

ماذا قال أبا هريرة عن نبي الله إبراهيم ..روى أحاديث تضع من شأن ومقام أنبياء الله العظام وتقدح فيهم وأخرجها له البخاري في صحيحه ! نذكر على سبيل المثال :أن النبي إبراهيم كذِب ثلاث مرات : لم يكذب إبراهيم إلاّ ثلاث كذبات.؟!

وقال أبو حنيفة: الصحابة كلهم عدول ما عدا رجالاً... ثم عد منهم أبا هريرة... وأنس بن مالك والكلام حول هذا الأمر طويل وعريض... فإن كثيرين من الصحابة قد اتهموا أبا هريرة وطعنوا فيه؟

وقد أنشأ معاوية مجمعاً علمياً! مكوناً من العديد من جهابذة العلم! وأفذاذ التاريخ! والأمناء على دين الله! وعلى رسالة رسوله! وفي طليعتهم أبو هريرة..!

خــرفات وتدليس إبو هــريرة ..

هناك رواية غريبة في صحيح البخاري ومسند أحمد عن أبي هريرة سأعرضها بحيادية، ونتساءل بحيادية عنها وهي:

وهذه الرواية تعتبر قولاً من أبي هريرة في أبي هريرة نفسه! وهي: في صحيح البخاري [ جزء 5 - 2048 ] (حدثنا عمر بن حفص حدثنا أبي حدثنا الأعمش حدثنا أبو صالح قال حدثني أبو هريرة رضي الله عنه قال : قال النبي صلى الله عليه وسلم ( أفضل الصدقة ما ترك غنى واليد العليا خير من اليد السفلى وابدأ بمن تعول )..

تقول المرأة إما أن تطعمني وإما أن تطلقني، ويقول العبد أطعمني واستعملني، ويقول الابن اطعمني إلى أن تدعني، فقالوا: يا أبا هريرة سمعت هذا من رسول الله ؟ قال: لا.. هذا من كيس أبي هريرة) اهـ ... هذه رواية عجيبة، ولهم فيها اعتذارات باردة غير مقنعة...

وذكر كيس أبي هريرة.. بلفظ : (إن أفضل الصدقة ما ترك غنى... تقول امرأتك أطعمني وإلا طلقني ويقول خادمك اطعمني وإلا فبعني... ويقول ولدك إلى من تكلني؟ قالوا: يا أبا هريرة هذا شيء قاله رسول الله أم هذا من كيسك.. قال بل هذا من كيسي)اهـ

قلت: قولهم : أم هذا من كيسك إن صح يدل على شهرته.. لأن غيره من الصحابة لم توجه له هذه اللفظة! فلماذا واجهه التابعون بهذه الكلمة القاسية؟...وقد رواه البخاري في الأدب المفرد من طريق آخر.. وحذف ( كيس أبي هريرة).. فقال (في الأدب المفرد للبخاري ( جزء 1 - 78 ) ..؟!

فلا إدراج كما زعموا! والسؤال هنا: إذا كان أبو هريرة صادقاً أن الحديث من كيسه.. فلماذا قال في البداية قال رسول الله؟! وإذا كان هازلاً، فلا يجوز السخرية بهذه الأسئلة..؟!

وقد روى ابن عبد البر بسنده عن أبي هريرة أنه قال (كنت حدثتكم من أصبح جنبا فقد أفطر، فإنما ذلك من كيس أبي هريرة، فمن أصبح جنبا فلا يفطر)! ..:_ هنا حضر (كيس أبي هريرة) مرة أخرى.. وفي وقت مبكر... قبل نشوء أهل الحديث وجرحهم وتعديلهم، فلماذا لم يقولوا : كان يرسل ويدلس ؟

يقول أبو هريرة : إن النبي موسى عليه السلام بعد الغسل جاء عاريا إلى بني إسرائيل مكشوف العورة حتى شوهدت عورته ـ لرفع التهمة التي وجهت إليه : فرأوه عريانا أحسن ما خلق الله ، وأبرأهُ مما يقولون ...!!

النبي إبراهيم كذِب ثلاث مرات : لم يكذب إبراهيم إلاّ ثلاث كذبات! يقول الفخر الرازي حول نسبة الكذب إلى الأنبياء : لا يحكم بنسبة الكذب إليهم إلاّ الزنديق!!

يقول في مكان آخر : قلت لبعضهم : هذا الحديث لا ينبغي أن يقبل .... لأن نسبة الكذب إلى إبراهيم عليه السلام لا تجوز ... فقال ذلك الرجل : فكيف يحكم بكذب الرواة العدول ؟ ! فقلت : لما وقع التعارض بين نسبة الكذب إلى الراوي وبين نسبته إلى الخليل عليه السلام ، كان من المعلوم بالضرورة أن نسبته إلى الراوي أولى ...

أبو هريرة يتهم زوجة النبي .. عائشة .. بأنها شغلتها النيل والمكحلة عن سماع الحديث... فأبوهريرة ما أبقى أحداً إلا واتهمه بالتقصير..!

فعند الحاكم في " المستدرك " [3 / 509] (من طريق خالد بن سعيد بن عمرو بن سعيد بن العاص، عن أبيه، عن عائشة أنها دعت أبا هريرة..

فقالت له: يا أبا هريرة، ما هذه الاحاديث التي تبلغنا أنك تحدث بها عن النبي صلى الله عليه وسلم، هل سمعت إلا ما سمعنا ؟ وهل رأيت إلا ما رأينا ؟ قال: يا أماه، إنه كان يشغلك عن رسول الله صلى الله عليه وسلم المرآة والمكحلة والتصنع لرسول الله صلى الله عليه وسلم،..) الحديث.. وصححه الحاكم.

وهذا مثال على طعن عائشة في حديث أبي هريرة، ففي صحيح البخاري[ جزء 3 - 1307] ... (وقال الليث: حدثني يونس عن ابن شهاب أنه قال: أخبرني عروة بن الزبير عن عائشة أنها قالت : ألا يعجبك أبو فلان جاء فجلس إلى جانب حجرتي يحدث عن رسول الله يسمعني ذلك وكنت أسبح، فقام قبل أن أقضي سبحتي ولو أدركته لرددت عليه إن رسول الله لم يكن يسرد الحديث كسردكم ) اهـ

وأبو فلان في الحدثي هنا هو أبو هريرة - كما جاء من طرق أخرى - وهذه من عيوب المتمذهبين أنهم يخفون الأسماء حماية لها، وهذا غش في الرواية.

صحيح مسلم [ جزء 4 - 1940 ] ...عن ابن شهاب أن عروة بن الزبير حدثه أن عائشة قالت: ألا يعجبك أبو هريرة جاء فجلس إلى جنب حجرتي .. الحديث...

وقد رواه بالتصريح باسم أبي هريرة كل من أحمد وأبو داود وابن حبان وغيرهم. وكلام عائشة واضح أن أحاديث أبي هريرة فيها نكارة.

وهناك صحابة وتابعون كذبوا أبا هريرة صريحاً.. تركت ذكرهم لأن ألأسانيد إليهم تحتاج إلى بيان وتصحيح وتطويل في الكلام... وحتى لا أفسد هذا البحث... لأن المقصود من هذا البحث في علم الحديث أن أهل الحديث لا يهتمون بأقوال الصحابة في بعضهم.. وتجريح الصحابة لبعضهم.. وتكيب الصحابة لبعضهم..

وأما أحاديثه عن رسول الله ... فقد ذكر ابن حزم: أن مسند بقية بن مخلد قد احتوى على خمسة آلاف وثلاث مائة وأربع وسبعين حديثاً رغم أنه عاش مع النبي ...من صفر سنة سبع إلى ذي القعدة من سنة ثمان، ثم أرسله إلى البحرين مع العلاء بن الحضرمي...وقد كان عمله في البحرين يقتصر على التأذين للعلاء...

وبقي هناك إلى زمان عمر كما تظهره النصوص ! فراجع ما ذكره هو عن حضوره حرب العلاء بن الحضرمي مع المرتدين... وما ادعاه من رؤيته الخوارق التي حدثت للعلاء... ومنها مشيه بفرسه على وجه الماء... وراجع أيضاً شهادته على قدامة بن مظعون بشرب الخمر هناك...وغير ذلك.

وكان عمر سيئ الظن بأبي هريرة... وقد عبر عنه مرة: بأنه عدو الله... وعدو المسلمين... وحكم عليه بالخيانة... وأغرمه عشرة آلاف دينار لخيانته بيت مال المسلمين في ولايته على البحرين ثم أجاز له فيما بعد أن يروي... ولعله بعد أن اطمأن إلى أنه سوف يبقى ضمن الدائرة المرسومة.. التي كان الخليفة يسعى لتكريسها في الناس .وقد قال عمر: إن أكذب المحدثين أبو هريرة..!!

المنهج متناقض... ما أن يبنون قاعدة باليمين حتى يهدموها بالشمال... وكل قاعدة لا يسمح أصحابها بخضوعها للنقاش العلمي فهي مبنية على هوى ومذهبية...هؤلاء المتناقضون هم نتيجة أهل الحديث تماماً... هم من رووا وهم من عارضوا روايتهم.... هم من أمروا بتصديق رواياتهم وهم من منعوا من تصديقها!

ولذلك فهم في ورطة كبيرة.. إن ضعفوا ألأحاديث (وهي في الصحيحين) وقعوا في ورطة... وإن صححوها وقعوا في ورطة...وإن قالوا بها أو كذبوها في ورطة!

المضعفين لأبي هريرة - أو المنكرين عليه بعض الحديث على الأقل - من الصحابة كثير، منهم علي وعمر وسعد وعائشة والزبير و ابن عباس ..والمضعفون له - أو لبعض حديثه - من التابعين إبراهيم النخعي وأكثر التابعين بالكوفة.. والموثقون له : هو نفسه ومعاوية وكعب الأحبار وابن عمر في قول..

ولا يجوز أهمال جرح عائشة وعلي وسعد والزبير وأمثالهم... فهم أبلغ من أهل الحديث وأعلم بالآيات وبأحوال الصحابة... وقد اتهمه شعبة بالتدلس.. وهو إمام.

العدد الحقيقي لأحاديث إبو هريرة ؟

أحاديث أبي هريرة بلغت (5374) ثم وجدنا بعد الدراسة بواسطة الحاسوب أن المكرر منها هو (4074) وعلى هذا يبقى العدد غير المكرر (1300)...

وهذا العدد تتبعناه فوجدت ان العديد من الصحابه قد رووا نفس هذه الأحاديث من غير طريق أبي هريرة هذا من ناحية ومن ناحية أخرى وبعد أن قمنا بحذف الروايات التي رويت من غير طريق أبي هريرة في كتب الصحاح الستة وجدنا ان ما رواه أبو هريرة وهو غير مكرر ولم يروه أي صحابي آخر هو أقل من عشرة أحاديث.

وهذا في حد ذاته يظهر براءته مما نسب إليه من إكثار... وقد ساهم في هذه الدراسة رجال درسوا أحاديث أبي هريرة ومنهم محمد ضياء الدين الأعظى وقد قام بعمل دراسات دقيقة ومقارنة وبذل جهوداً تستحق التقدير وقد استفدت من هذه الدراسة.

وأن نطور العمل في أحاديث أبي هريرة فانتقلنا من الكتب الستة إلى الكتب التسعة وقد لاحظنا أن الأحاديث في الكتب التسعة المروية عن أبي هريرة هى (8960 حديث) منها (8510) بسند متصل و (450 حديث) بسند منقطع..

وبعد التدقيق انتهينا إلى أن الأحاديث التي رواها أبو هريرة في كل هذه الكتب التسعة بعد حذف المكرر هي (1475 حديث) وقد اشترك في روايتها معه عدد من الصحابة...

وعندما حذفت الأحاديث التي رويت عن طريق صحابة آخرين وصلنا الى حقيقة مهمة وهى ما رواه أبو هريرة مع المكررات في كتب الحديث التسعة هي (253 حديث) ثم إن الأحاديث التي انفرد بها أبو هريرة بدون تكرار ولم يروها أحد غيره في الكتب التسعة هى (42 حديث)...

الخلاصه :

أن علم الحديث أضعف مما تتصورون ..لا تتهيبوا علم الحديث وما يسمى الجرح والتعديل - وكأنهم علماء ذرة ؟! فلا تهابوهم ..أقبلوا على العلم والكون والمنطق والفلسفة وسائر العلوم... قللوا من الانتفاخ بعلم الحديث... فمن علمه من الداخل عرف أنه أقل من هذا التعظيم..

لا يغركم ثناء أهل الحديث على أنفسهم بأنهم فعلوا وفعلوا ونقلوا السنة وحفظوها من الضياع ولولاهم لضاع الدين كل هذا قيه صدق قليل وكذب كثير!هم الذين ضعفوا البخاري وحاصروا الطبري وقتلوا النسائي وضربوا الحاكم ..هؤلاء تم هجر القرآن ؟ وبهم كان ذم العقل وبهم اسند علينا التفكر في الكون وبهم تم تدشين هذه الشحناء والبغضاء والتخلف بين الأمم ..

الحديث استخدمته السلطة وعلماؤها.. واستحدمه الشيطان نفسه؟ حتي وصلنا إلي ما وصل اليه إسلام اليوم .. أقتتال بين المسلمين .. تكفير بعضهم البعض .. شن الحروب على الغير .. أستحلال أموال أهل الكتاب .. استحلال نسائهم ؟ والأغارة على قراهم ومدنهم .. واخذ النساء جواري ... والاطفال يستندون عليهم .. حتي اصبحت الدماء تراق بمجرد فكرة دولة .. أو فكرة دينية .. وهي بعيدة العبد عن الأنسانية ..

فهل بعد ذلك نصدق هؤلاء الكذبة .. أستمع إلي اخر حديث ..:_ أبو هريرة - كان يكتم بعض العلم مخافة معاوية الذي من المحتمل أن يقتله إن حدث ببعض فضائح بني أمية أو ببعض فضائل خصومهم، ففي البخاري [ج 1 / 56] (عن أبي هريرة - مختصراً- قال: حفظت من رسول الله وعاءين فأما أحدهما فبثثته وأما الآخر فلو بثثته قطع هذا البلعوم!) .

فأبو هريرة هنا - وفق صحيح البخاري - يعترف أنه يضطر لكتمان بعض العلم، فلذلك إذا لم نجد في أحاديثه بعض أحاديث المثالب فلا نستغرب، والذي يخشاه أبو هريرة ليس الخلفاء الأربعة، لأنهم لم يكونوا يقتلون على نشر الحديث، وإنما هو معاوية فقط، لأن أبا هريرة مات سنة 57 هـ، فليس بعده.

الذي يخشى أبو هريرة من إقدامه على قطع رأس أبي هريرة هو معاوية فقط! فلذلك كتم ألأحاديث التي في مثالب معاوية وبني أمية.. ونجا من القتل!

إنتهي







اخر الافلام

.. في مصر ورغم تهديدات التعايش... أجراس الكنائس تستمر بالاحتفاء


.. كيف تنظر دمشق لإعدام 116 شخصا من قبل تنظيم -الدولة الإسلامية


.. المرصد السوري: تنظيم -الدولة الإسلامية- يعدم 116 شخصا في الق




.. تقرير خاص من دير الزور: مسلحو تنظيم -الدولة الإسلامية- لايزا


.. الاسلاميين على دوار عبدون دعما للثورة السورية 6 72012