الحوار المتمدن - موبايل



وداعاً فيديل.. الثوريون لا يموتون

نايف حواتمة

2016 / 12 / 15
اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي


كوبا بين الأمس واليوم

رحيل فيديل كاسترو "مالئ الدنيا وشاغل الناس"، الرحيل حزين، خسارة كبرى لكل القوى الثورية الوطنية، الديمقراطية الاجتماعية، والأممية في العالم.
نظرة على كوبا، أمريكا اللاتينية والوسطى "الحديقة الخلفية بالأمس للإمبريالية الأمريكية وفق مبدأ الرئيس الأمريكي الشمالي مونرو منذ القرن التاسع عشر" تفضح، تكشف ذلك اليوم، كذلك الثورات وحركات التحرر الوطني وديمقراطية العدالة الاجتماعية في عالم حقوق الإنسان الأساسية في أفريقيا، في آسيا، وفي بلدان العالم الرأسمالي.
في كوبا إنجازات الثورة الكوبية بزعامة قائدها كاسترو ملموسة ومرئية في "القضاء على الجهل والأمية والجوع وأجهزة تعليم وصحة مجاناً، وهي من الأفضل في العالم" "بإعتراف وإحصاءات الأمم المتحدة".
في حقوق الإنسان الأساسية وديمقراطية العدالة الاجتماعية يعتبر التعليم والصحة والسكن المجاني لجميع المواطنين دون تمييز في اللون والعرق (الإثنية) وبين المرأة والرجل. وفي هذا تضع كوبا الشعب والدولة، "الأصابع في عيون الديمقراطيات الرأسمالية التي تحصر حقوق الإنسان فقط بحرية الرأي والتعبير"، أي في الحدود السياسية البورجوازية اليمينية، تتجاهل حقوق الإنسان الاجتماعية والاقتصادية، يبرز هذا في الأزمات الاقتصادية والاجتماعية الطبقية في البلدان الصناعية الرأسمالية الكبرى في الولايات المتحدة وأوروبا الغربية، الاضرابات والاحتجاجات الكبرى الاجتماعية، وآخر مثال على ذلك صراع إدارة أوباما لإجراء وتطبيق "قانون الضمان الصحي لفقراء الولايات المتحدة، وإعلان ترامب في حملته الانتخابية والآن بعد فوزه عزمه على إلغاء قانون الضمان الصحي المذكور".
وفق تقارير صندوق التعليم والصحة التابع للأمم المتحدة: نسبة الأمية والجهل بالقراءة والكتابة في كوبا الآن "صفر" وتحديداً 0.02 في المئة، مقابل84% في عام 1959 عام انتصار الثورة وسقوط دكتاتورية باتستا.
أنشأت الثورة بزعامة كاسترو 45 جامعة ومعهداً للأبحاث، لا يقل مستواها عن الموجودة في الغرب، 15% من الناتج القومي لإقامة جهاز صحي حكومي مجاني، ورغم الحصار الأمريكي والدكتاتوريات في أمريكا الجنوبية لأكثر من أربعة عقود لكوبا، فإن معدل موت الأطفال الصغار في كوبا الأقل في العالم، والتعليم من الروضة وحتى الجامعة، بما فيه أدوات التعليم مع متوسط 15 طالباً في الصف مجاني بالكامل.
ديمقراطية العدالة الاجتماعية في كوبا من أبرز أسرار صمود كوبا الثورة، وكسر الحصار حتى مطلع القرن الواحد والعشرين وإنهيار دكتاتوريات أمريكا الجنوبية والوسطى، والتحولات اليسارية والتقدمية الكبرى في معظم بلدان أمريكا الجنوبية.
أسئلة احتجاجات شعوب أوروبا وأمريكا تطرح على الأنظمة الديمقراطية الرأسمالية الغنية تطبيق حقوق إنسان إجتماعية واقتصادية كما في كوبا وبلدان عديدة ديمقراطية سياسية تعددية، وعدالة اجتماعية في أمريكا الجنوبية، بدلاً من التفكك الاحتجاجي الاجتماعي، والزلازل السياسية والاجتماعية الداعية للخروج من الاتحاد الأوروبي كما بريطانيا، وترامب في الولايات المتحدة، وتفاقم نفوذ ودور اليمين المتطرف والعنصري في أوروبا والولايات المتحدة الأمريكية.
كوبا الثورة والدولة بنت دولة ومجتمع العدالة الاجتماعية، لم تبني بعد دولة الرفاه الاجتماعي ففي ظل خمسين عاماً من الحصار الإمبريالي الأمريكي والدكتاتوريات اليمينية التابعة لها في أمريكا الجنوبية والوسطى.
الآن كسر الحصار وانهيار الدكتاتوريات المحيطة بها، يفتح أمام كوبا خطط ومحاولات التطور من دولة العدالة الاجتماعية إلى دولة الرفاه الاجتماعي، بعد أن خسرت على يد حصار الجار الشمالي الجبار 1.2 تريليون دولار على امتداد أكثر من خمسين عاماً منذ فشل غزو ومعركة خليج الخنازير عام 1962 على شواطئ كوبا قادمة من فلوريدا بسلاح وتمويل جبروت دولة الجار الشمالي الأغنى والأقوى في العالم.
فيديل خاض المعركة بسلاحه، قاتل في صف شعب وجيش الثورة، انهزمت القوى المضادة الغازية، أعلن الجار العدواني الجبار على كوبا الحصار، أعلن فيديل الخيار الاشتراكي للصمود وبناء العدالة الاجتماعية على طريق بناء تجربة اشتراكية من نوع جديد.
تحولت كوبا إلى منارة أمريكا الجنوبية والعالم الثالث والمضطهدين والمظلومين في البلدان الرأسمالية الغنية.
على طريق كوبا الثورة بزعامة فيديل قوة المثل الفكري والسياسي والأخلاقي، قوة ورافعة إلهام كبرى لحركات وثورات التحرر الوطني والديمقراطي والاشتراكية، والتضامن الأممي الكبير مع الشعوب والطبقات الفقيرة المظلومة.
نصف مليون كوبي أممي ناضل في العالم الثالث، على جبهات القتال في مواجهة الإمبريالية والتوسعية الاسرائيلية الصهيونية والأنظمة الظلامية والدكتاتورية، من أنغولا وناميبيا وأثيوبيا وأفريقيا الجنوبية إلى الجولان والجزائر واليمن...، آلاف الطلبة الفلسطينيين والعرب تعلموا في جامعات كوبا، بنوا أكثر من كلية طب في عدن وغيرها من بلدان عربية، وحتى اليوم 30 ألف طبيب كوبي منتشر في العالم الثالث، شكلت كوبا الثورة، الشعب والحزب، الدولة والجامعة بزعامة فيدل "مظلة الظل العالي" للمعذبين في الأرض وخصوصاً في أمريكا اللاتينية والوسطى، وفي أفريقيا.
في كتابي "اليسار الثوري ــ نقد وتوقعات" الصادر في العاصمة الفنزويلية كراكاس 2012، والذي انتشر في كوبا وبلدان أمريكا اللاتينية كتبت وقارنت ما جرى ويجري في كوبا وأمريكا الجنوبية، وبين ما جرى ويجري في البلدان العربية والثورة الفلسطينية.
لماذا في كوبا النصر، كسر الحصارات، التقدم إلى الأمام، في ثورتنا الفلسطينية أزمات وانقسامات وتراجعات، في بلداننا العربية التخلف التاريخي، اهتراء وهزائم وحروب أهلية، حصار وتطويق وإفراغ الانتفاضات والثورات العربية الجديدة من أعمدتها الكبرى "خبز (عيش)، حرية، دولة مدنية، عدالة اجتماعية، كرامة انسانية" هذا ما طرحته الثورات في الميادين من "تونس والمغرب إلى مصر ميدان التحرير، إلى اليمن وليبيا، وما بينها من المحيط إلى الخليج غارق في الحروب الأهلية موت وجوع ودموع بالملايين".
وعليه، جاء الكتاب عن "كوبا وأمريكا الجنوبية بالإسبانية"، وجاء كتاب "الثورات العربية لم تكتمل ..." بالعربية.
مع فيديل كوبا منذ أول زيارة وحوار طال بيننا في ديسمبر/ كانون ثاني 1972، والحوار الطويل مع راؤول كاسترو في 29 نوفمبر 2014، والحوار المتواصل يتواصل.

رحل فيديل ولم يرحل فالأفكار الثورية لا تموت.
وداعاً يا صديقي فالثوريون لا يموتون.

نايف حواتمة







اخر الافلام

.. Al Aan Live Arabic TV Stream HD - البث الحي المباشر لتلفزيون


.. وزير الطاقة المصري لـRT : يجري إصلاح قطاع الطاقة من خلال الم


.. قوات تابعة للتحالف السعودي الإماراتي تلاحق وكيل المهرة الساب




.. البرلمان اللبناني الجديد يعقد جلسته الأولى


.. روسيا والغرب.. علاقة رغم الاستفزازات (تغطية خاصة)