الحوار المتمدن - موبايل



ذلٌّ يخرجُ من ثدي العُذارى

إدريس سالم

2016 / 12 / 30
الادب والفن


ذلٌّ يخرجُ من ثدي العُذارى
إدريس سالم


في ليلةٍ مُدلهمةٍ
ليلة الصّمت والتعذيب
ذلٌّ يخرجُ من ثدي العُذارى
ليلة دهش دم حمزة
ليلة ذبح رجولة حمزة
بمُدى الذحْل
وحسام الضّغائن
الرجولة التي حُرمَتْ من أناقة الأنثى
فأين جهابذة العدالة
أمامَ طفلٍ
لم يكن يعلمُ أنّه ينادي لحرّيّة جنّته؟!
*** *** ***

هل القدرُ رتّبَ له الجريمة
أم الأمنُ دبّرَ له المكيدة؟
هو رقمٌ صعبٌ من عمره
لم نعرفهُ إلا من خلال قدره المشؤوم
من خلال يوم دينونته المسموم
هم حفظوا روحَه في آلة التبريد
ونحن سنحفرُ قبرَ الثأر من جديد
فآهٍ كم عذّبَ الأرشيفَ
أرشيفَ الحياة !!
فآهٍ على الآلامِ التي تترى من حمزة
والتي لا تزولُ إلا بالخمرة!
*** *** ***

كلّ عذراءٍ مغتصبة
ستطهّرُ أنوثتها بدمه الواجم
بعدما اغتصبت بيد غاء الغضبيّة
فودجُهم سيل
ودم حمزة شلال
سيغسلان هواءَ الوديان من الوجد المزيّف
*** *** ***

آهٍ من لسعتِهِ لكلِّ البشر
آهٍ من لسعتِهِ التي تشبهُ لعبة القدر
آهٍ من لسعتِهِ التي صرعَتْ كلَّ
لهذميّ لوذعيّ
لقصيدتي الفقيرة
آهٍ من صراخاتِ أمِّهِ المُلتدمة
وآهٍ على ذلك المُستلذّ بمنيه المتجمّد
*** *** ***

بتعذيبهم لحمزة
خلقوا ألمَ العصر من جديد
أعلنوا موتَ الإله من جديد
اغتصبوا البلاغةَ والإعراب
جرحُوا المعلّقات
وعصور الجاهليّة والعبّاسيّة والأمويّة
أعدموا الشّعرَ والبحورَ الفراهيديّة
قامَتْ حربٌ بينَ إنّ وأخواتها وكان وجبناءها
وجعلوا الذلُّ يخرجُ من ثدي العذارى
*** *** ***

أيّها الضّمير المتكلم أنت
الذلُّ يخرجُ من ثدي العذارى
جارياً على نفناف جسمهم
ماءً أسوداً
متجهاً نحوَ مصدر وجودهم
ماءً أحمراً
تاركاً ثقافة الشّرف
بيد عُمداء الشّهوة
مؤلفي كتاب متعة الاغتصاب
وكلّ صورةٍ قطعَتْ وعداً لعذريتها
بأنْ تحدّثَ الأجيالَ ما جرى


إدريس سالم: شاعر كوردي سوري







اخر الافلام

.. هذا الصباح- الأدب السوداني وتداعيات القاص


.. قفشات كوميدية للنجم أحمد حلمى فى حفل جوائز أوسكار السينما ال


.. منة شلبى تقبل يد منى زكى عقب حصدها أفضل ممثلة بحفل أوسكار ال




.. ماجد الكدوانى يحصد جائزة أفضل ممثل بحفل أوسكار السينما العرب


.. تكريم عزت العلايلى وإلهام شاهين بحفل أوسكار السينما العربية