الحوار المتمدن - موبايل



-الضربات العشر-فى التوراة ؟والبردية الهيروغليفية..؟! ج1

خالد كروم

2017 / 1 / 1
العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني


:_ خــــالد كــــــروم ...............


تمهيدية :_


فرعون وموسى .. بدأت المواجهة الحاسمة بينهما عندما رفض ( رمسيس ) أن يخرج اليهود من مصر .. وكذلك لم يتقبل منه كذلك سحرية العصاه .. ولا حتي ما أخبره به موسي إلية .؟!


ولكن لدينا الان رواية تختلف عن رواية أخري ؟ واحدة فى التوراة .. والاخري فى القرآن .. الإولي تتحدث أن السحرة شاهدوا عصا موسي ولم يسجدوا .. بل سخر أبن رمسيس الطفل الصغير من العصاه وضربها بأرجله .. ورمسيس نفسه ضحك ساخرا" ..


يلقي السحرة ما في أيديهم ويأتوا بسحر عظيم فقد تحولت عصيهم إلى ثعابين وحيات فيهتز موسى من المشهد.؟! فكيف بنبي كلم الله تكليما" ؟ أن يهتز عندما يلقي السحرة عصيهم .. امامه .؟!

ونجد معضلة هنا من جانب المؤمنون بالإديان وهي ... أن الرب يشاهد المجادلة بين الأثنين .. ولا يفعل شيء الإ بتأيد موسي ضد فرعون ؟!

وقال الرب لموسى لا يسمع لكما فرعون لكي تكثر عجائبي في ارض مصر... فسمع الله انينهم فتذّكر الله ميثاقه مع ابراهيم واسحق ويعقوب...؟!


وان فرعون تحدي موسي ورفض الإيمان به فى أكثر من موضع ..؟! من هنا سوف نبداء بالتفسير العلمي لهذة الضربات العشرة بين موسي وفرعون .



الضربات العشر في القرآن :_


قال الله تعالى : (وَقَالُواْ مَهْمَا تَأْتِنَا بِهِ مِن آيَةٍ لِّتَسْحَرَنَا بِهَا فَمَا نَحْنُ لَكَ بِمُؤْمِنِينَ {132} فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمُ الطُّوفَانَ وَالْجَرَادَ وَالْقُمَّلَ وَالضَّفَادِعَ وَالدَّمَ آيَاتٍ مُّفَصَّلاَتٍ فَاسْتَكْبَرُواْ وَكَانُواْ قَوْمًا مُّجْرِمِينَ)سورة الأعراف.


(وَلَقَدْ أَخَذْنَا آلَ فِرْعَونَ بِالسِّنِينَ وَنَقْصٍ مِّن الثَّمَرَاتِ لَعَلَّهُمْ يَذَّكَّرُونَ )سورة الأعراف : 13..


إعتمادا على هذه الايات القرآنية... يندهش البعض من معرفة القرآن بماجرى لاهل مصر.؟ وهي امور جرى ذكرها على بردية تم اكتشافها عام 1909.... يجري الاحتفاظ بها في متحف ليدن...

وقام أ. هـ كاردنير (A.H.Gardiner). بترجمتها عن الهيروغليفية... وهو الامر الذي جعل البعض يقدم التساؤل التالي:_ من اين عرف القرآن بما جرى...


وقد جرت الحوادث قبل اآلاف السنين من ظهور الاسلام؟ تصف ورقة البردي المصائب التي حلت ببلاد الاله رع قائلة: الوباء في كل أنحاء الأرض، الدم في كل مكان (205)

النهر هو كالدم (1)

نتيجة للهلاك الذي حل البارحة لقد استلقى الناس متعبين مثل الكتان المقطع (2)

إن مصر الدنيا تبكي، القصر بكامله دون موارده التي كان ترده من القمح والشعير والأوز والسمك (3)

المغفرة لقد هلكت البذور في كل جانب (4)

إن الارتباك والضجة المخيفة امتدت في كل الأرض لم يكن هناك خروج من القصر ولم يستطع أحد رؤية وجه رفيقه لمدة تسعة أيام لقد تدمرت البلدان بالمد المحتوم لقد عانت مصر العليا من الخراب ..


الدم في كل مكان وكان ينتشر الطاعون في جميع أنحاء البلاد لا أحد حقاً سيبحر إلى بيبلوس اليوم ماذا سنفعل من أجل الأوز من أجل موميائنا ؟ لقد نضب الذهب (5)

لقد عاد الرجال مشمئزين من تذوق الكائنات الحية وهم متعطشين للماء (6)

ذلك هو ماءنا وتلك هي سعادتنا ماذا ستنفل بالنسبة لذلك ؟ كل شيء تدمر (7) .

لقد تدمرت البلدان وأصبحت مصر العليا قاحلة (قد انقلبت المساكن بلحظة (9)

إن سلسلة الكوارث التي حلت بشعب مصر بحسب هذه الوثيقة ( البردي) تتوافق تماماً مع وصف القرآن لهذه المحنة (10)


غير ان اصحاب هذا الادعاء يتناسون ان القرآن ليس هو الكتاب الاول الذي قدم هذا الادعاء وانما ....التوراة... في سفر الخروج حيث يمكن هناك قراءة التفاصيل بالتفصيل الممل...في حين ان القرآن نقله عن التوراة.... وبالتأكيد نعلم ان كتبة التوراة عاصروا الحضارة المصرية... واطلعوا على البرديات القديمة.


قريش كانت تعلم عن الفراعنة كما كانت تعلم عن الفرس والرومان والاحباش وغيرهم ... بحكم السفر للتجارة والاحتكاك الثقافي المشهور... وبحكم تعايش العرب مع اليهود والنصارى... بما فيه اطلاع محمد، بفضل زواجه بخديجة التي كانت تنتمي الى الصرانية النسطورية... وبفضل احتكاكه بنصارى مكة؟ ويهود المدينة.


الضربات العشر فى التوراة ..


البحث في قصة الضربات العشر من الجانب العلمي... وتقديم تفسيرات تظهر أن تلك الضربات العشر لم تكن فقط معجزات إلهية... وإنما أيضًا ظواهر طبيعية منطقية... والتي يمكن تفسيرها من خلال العلوم الطبيعية الحديثة...


نشرت صحيفة "التليغراف" البريطانية منذ ســنوات بحثا حول الجانب العلمي للضربات العشر.... بحسب العلماء الذين ذُكروا في المقال...


فإن عهد رمسيس الثاني جاء تماما في فترة من التبدلات المناخية المتطرفة التي ضربت دلتا النيل...من طقس رطب وحار تحول إلى طقس جاف....


وفقا لتقديرات بعض الباحثين... فإن هذا التغيير الحاد كان هو الخلفية لتفشي الضربات العشر... وهذا تفسير علمي ومنطقي .. فهذة الامور حدثت قبل وبعد عصر اليهودية والمسيحية والإسلام ..


فمن الخطأ ان نعتبر كلام التوراة والأنجيل والقرآن الاعجازية...على صواب وحق مطلق لا نقاش فيها .. والتي تثبت كل يوم مدى بعدها عن الاخلاق والضمير العلمي.... موثقا و صحيحا وساشرح مقدار الخداع الذي تتعرض له امتنا النائمة من طرف دعاة الاعجاز المدعومين بكتب خرافية لا إساس لها من المصدقية والشفافية...


كما سنرى لاحقا... سنجد ان هذه القصة مجرد نموذج للإستمناء الفكري عند الاعجازيين الدنيون ... ونموذج عن طرق التلفيق الفكري .... حيث يروق لهم تجاهل القصة الحقيقية التي إستندت عليها القصة الملفقة ...


الدم ..؟



بداية فإن الدم الذي ذكر فى التوراة هي عبارة عن ظاهرة من الطحالب الحمراء...لوّنت مياه النيل بالأحمر...وأذهلت المصريين كثيرا.... هناك عدة أحداث معروفة في التاريخ ظهرت فيها هذه الظاهرة في مصادر مياه طبيعية...


بحر آزوف في روسيا تحول إلي لون الدم ؟ بحيرة في جنوب فرنسا تتحول إلي لون الدم “كاماراج - Camargue” ؟ أكبر الأنهار في الصين... "نهر اليانغتسى يتحول إلي لون الدم ؟ فى لبنان يتحول النهر إلي لون الدم؟ أمطار الحمراء في الهند.؟! في سيريلانكا؟شواطيء استراليا تتحول الى لون الدم؟!


وقد أثبتت التحاليل التي أجريت بعد حادثة الأمطار الحمراء في ولاية كيرلا الهندية أنها أقرب للطحالب والفطور من أي شيء آخر ....



الروابط ..:_


http://guydoyen.fr/2010/09/02/le-mys...ges-de-kerala/

http://www.epochtimes.fr/front/12/8/8/n3506811.htm

http://naturealerte.blogspot.fr/2012...de-sydney.html


الدم سائل أحمر اللون‏ ..إذا سال خارج الجسم سرعان ما يتجمد ويصبح كتل غليظة لا تكون سائلة .. لانها تحوي الغذاء والأوكسجين والهرمونات إلي مختلف أجزاء الجسم‏....فالدم اساسا" يتكون من كرات الدم الحمراء والبيضاء ...بالاضافة إلي العديد من الصفيحات‏...والجسيمات الأخري‏ الخ ..


جاء في موسوعة تاريخ الأنجلوساكسون أنه من أحداث عام 685 نزول أمطار الدم في بريطانيا .. وتكرر هذا عدة مرات في سنوات مختلفة ..


بل وهناك إشارات لهذه الظاهرة في إلياذة هوميروس .. وما بين القرنين السادس عشر والسابع عشر .. تم تسجيل قرابة 200 حالة شبيهة .. !




الضفادع ؟

ان انتقام يهوه كان بشعا حتى ان هذه الدموية لم ترحم الاسماك قبل البشر !!ولم يكتف يهوه بتحويل مياه المصريين الى دم بل انزل عليهم من الكوارث ما لا طاقة لانسان او حيوان به مثل :

:_ حيث فاض النهر بالضفادع : " فمد هرون يده على مياه مصر فصعدت الضفادع و غطت ارض مصر " خروج 8 : 6


ظهور موجة الضفادع في جميع أنحاء مصر يمكن تفسيرها بواسطة الظاهرة السابقة... الطحالب الحمراء غيرت التوازن البيئي في النيل... وقتلت الأسماك التي سبحت فيه. ...سمح موت الأسماك بالتكاثر السريع للضفادع... والتي تكاثرت دون حدود.


قد يحدثنا أصحاب العجز العلمي إن الصفادع يحمل للإنسان عددا من الفيروسات التي تصيب كلا من الكبد والكلي‏.. ولكن كيف والفرنسيون وغيرهم يأكلونها .. وهي الطبق المفضل أمامهم .. بخلاف أن الضفادع حقل تجارب فى المختبرات .. والجهاز الهضمي لها شبيهة بجهاز الهضم عند الانسان ..


علماء من جامعة كوينز في بلفاست ... فريق البحث الذي يقوده البروفيسور كريس شو الباحث في بجامعة كوينز كلية الصيدلة .. يكشف عن أن جلود الضفادع يمكن أن تكون علاجاً لأكثر من 70 مرضاً...


كما اكتشف فريق العلماء أن الضفدع العملاق من نوع "فايربيليد" ينتج بروتينا يحفز نمو الأوعية الدموية ويمكن أن يساعد المرضى على التعافي من الإصابات والعمليات الجراحية بسرعة أكبر. المصدر بحسب .. بي بي سي ...



القمل ؟



القمل هو ظاهرة شائعة حتى اليوم... نجده فى كل بيوت مصر الطينية التى تستعمل الجير فى الدهان ... وليس فقط في مصر....


يبدو أن وباء الضفادع جلب وراءه وباء من القمل... الذي تغذى على جثث الضفادع التي طفت على نهر النيل. ...ولكن على أية حال... لا يبدو أن القمل كان ظاهرة نادرة في مصر في ذلك العهد...


ومن اسباب ظهور القمل هي ... هو نوع من الحشرات الضارة التي تتغذى على دم الإنسان.. مرة أخري يظهر أن هذة الحشرات تتغذي على الدماء .. مثلها مثل الناموس ؟ القمل لا يصيب الإنسان فقط... بل هو ينتشر بين العديد من أنواع الثدييات ( الضفادع من الثدييات ) .. والطيور...


ومن أهم إسباب أنتشار القمل هو النظافة ؟ فالقمل يحِب الأماكن الجافة التي لا يصلها الماء..؟! ويفضل المناطق التي تفرز العرق والدهون المتراكمة...مما يجعله مثالياً للجسم الذي لا يستحم....



الذباب ؟


حيث سحر يهوه تراب مصر وحوله الى بعوض : " ففعلا كذلك مد هرون يده بعصاه و ضرب تراب الارض فصار البعوض على الناس و على البهائم كل تراب الارض صار بعوضا في جميع ارض مصر " خروج 8 : 17


" ففعل الرب هكذا فدخلت ذبان كثيرة الى بيت فرعون و بيوت عبيده و في كل ارض مصر خربت الارض من الذبان " خروج 8 : 24


تكونت ضربة الذباب من حشرات عديدة... والتي كما يبدو تغذت على جثث الضفادع الميتة والأسماك... والطحالب التي ملأت النيل... وبطبيعة الحال الذباب يأتي على الأشياء العفنة .. حتي أنه يتغذي على فضالات الأنسان مثل البراز والبول والدم الخ ..


إن موجة الذباب التي أجتاحت مصر وقتها بسباب تتفاقم أزمة النفايات التى كانت موجودة.. بسباب ألانتشار الهائل للجثث المتعفنة فى النيل .. وهي كانت تتغذي على الجيف الموجودة للضفادع وكثافة انتشار الذباب الأزرق الذي يأتي مباشرتا"... ويتغذى على الفضلات واللحوم والجثث النافقة والمتعفنة. ..


وتكمن خطورة هذا النوع في قدرته على نقل كميات كبيرة من الجراثيم ...التي تسبب أمراضاً عدة، منها التيفوئيد والإسهال والكوليرا...ومما يؤدي إلى الأخطار وأمراض وتلوث التربة...ومما يسبب أمراضاً جلدية وتسممات غذائية وسلمونيللا وقصوراً كلوياً وكبدياً...


21 فإنه إن كنت لا تطلق شعبي، ها أنا أرسل عليك وعلى عبيدك وعلى شعبك وعلى بيوتك الذبان، فتمتلئ بيوت المصريين ذبانا. وأيضا الأرض التي هم عليها ..سفر الخروج 8


أذا" هنا شرحنا أن الذباب ينقل الامراض باسلوب مقذذ ..يقف الذباب في الاماكن القذره وفم الذباب عباره عن شفتين بهما كم كبير من الانزيمات الهاضمه مخلوطه بمواد مخاطيه ..فهي تنقل الامراض عن طريق الفم والارجل والترجيع والبراز وليس الجناح فقط ...هي ماكينه لنقل العدوي..



الطاعون ؟



مرض الطاعون المسببة لبكتيريا " Yersinia pestis" ... التي تنتقل من الكلاب إلى الإنسان .. فهي تصيب أنسجة الرئة والكبد بالمرض .. والطاعون يعرف بإسم الموت الأسود، وهو أحد أخطر الأمراض القاتلة التي تسببت في وفاة ما يزيد عن 200 مليون شخص على مر العصور...


الطاعون Plague مرض بكتيري معدي حاد ...ويعد من مجموعة الأمراض المشتركة بين الإنسان والحيوان.... ويصنف كأحد الأمراض المحجرية الخطيرة التي تسبب أوبئة في حالة عدم السيطرة عليها...


الطاعون ينتقل المرض بين القوارض كالفئران ...حيث ينتقل فيما بينها بواسطة البراغيث التي تسبب لها الوفاة ... وعند حدوث الأوبئة تنتقل هذه البراغيث من أجسام القوارض الميتة وتهاجم جسم الإنسان لتتغذى على دمه ... يتميز بإرتفاع شديد في درجة الحرارة وهبوط حاد في القلب ..


وكان وباء الطاعون هو أيضًا شائعًا...وكان يتفشى بواسطة الجرذان... وخصوصا في أوروبا....ومن المحتمل جدا أن تكون الحشرات الكثيرة التي جاءت إلى مصر في تلك المرحلة... هي التي نقلت مرض الطاعون الذي أدى إلى الموت الجماعي لحيوانات المزارع...



الدمامل والبثور

حيث سحر يهوه رماد الآتون فتحول الى دمامل :

" 8 ثم قال الرب لموسى و هرون خذا ملء ايديكما من رماد الاتون و ليذره موسى نحو السماء امام عيني فرعون..

9 ليصير غبارا على كل ارض مصر فيصير على الناس و على البهائم دمامل طالعة ببثور في كل ارض مصر..

10 فاخذا رماد الاتون و وقفا امام فرعون و ذراه موسى نحو السماء فصار دمامل بثور طالعة في الناس و في البهائم . خروج 9


تظهر الدمامل عادة نتيجة للإصابة بعدوى من أنواع معينة من البكتيريا أو الفطريات...وهذه البكتيريا تكون موجودة بشكل طبيعي على السطح الخارجي للجلد... ولكنها تدخل إلى مجرى الدم ( نفس الامر الــدم) ..؟!


عبر الجروح أو التشققات..وعند وصول البكتيريا إلى الدم وحدوث الالتهاب ..وهي مرض جلدي مقترن بالجذام... نقل كما يبدو عن طريق حشرات حملت هذا المرض...


الإصابة بالدمامل هي مجموعة من الأمراض تضعف فيها مناعة جسم المريض .. وهذا الضعف يأتي عن طريق تلوث الهواء أو الماء .. وربما الاحتكاك المباشر مع المصابين ...




أما الضربات التالية فيمكن تفسيرها، وفقا للباحثين، من خلال حدث واحد... وهو انفجار جبل بركاني حدث في إحدى المناطق المجاورة لمصر... كما يبدو في إحدى جزر اليونان....



22 ثم قال الرب لموسى مد يدك نحو السماء ليكون برد في كل ارض مصر على الناس و على البهائم و على كل عشب الحقل في ارض مصر..


23 فمد موسى عصاه نحو السماء فاعطى الرب رعودا و بردا و جرت نار على الارض و امطر الرب بردا على ارض مصر..


24 فكان برد و نار متواصلة في وسط البرد شيء عظيم جدا لم يكن مثله في كل ارض مصر منذ صارت امة..


25 فضرب البرد في كل ارض مصر جميع ما في الحقل من الناس و البهائم و ضرب البرد جميع عشب الحقل و كسر جميع شجر الحقل..


26 الا ارض جاسان حيث كان بنو اسرائيل فلم يكن فيها برد خروج 9


إنزال البرد والنار: أثبت العلماء أن المناطق التي حدث فيها انفجار بركاني شديد تكون عرضة لتشكل عواصف رعدية شديدة. ..


وهكذا، فيبدو أن الانفجار البركاني قد أدى إلى ظروف جوية قاسية..والتي انعكست - من بين أمور أخرى - في الهطول البرد الكثيف الذي دمر حقول الحبوب في مصر... أما بالنسبة إلى إنزال النار فهو لا يزال غامض...

ضربة الظلام

21 ثم قال الرب لموسى مد يدك نحو السماء ليكون ظلام على ارض مصر حتى يلمس الظلام..


22 فمد موسى يده نحو السماء فكان ظلام دامس في كل ارض مصر ثلاثة ايام..


23 لم يبصر احد اخاه و لا قام احد من مكانه ثلاثة ايام و لكن جميع بني اسرائيل كان لهم نور في مساكنهم خروج 10


الظلام: الهبوط التام للظلام على وجه المنطقة لفترة مستمرة هو ظاهرة من الصعب تفسيرها...

ولكن يمكن ربطها هي أيضًا بالانفجار البركاني، حيث من المعروف أن تراكم الرماد البركاني في الهواء قد يتسبب بالظلام...

كما حدث بالفعل أيضًا في السنوات الماضية... هناك تفسير آخر كثيرًا ما يطرح في هذا السياق وهو كسوف شمسي طويل حدث في مصر...



الجراد:_


12 ثم قال الرب لموسى مد يدك على ارض مصر لاجل الجراد ليصعد على ارض مصر و ياكل كل عشب الارض كل ما تركه البرد..

13 فمد موسى عصاه على ارض مصر فجلب الرب على الارض ريحا شرقية كل ذلك النهار و كل الليل و لما كان الصباح حملت الريح الشرقية الجراد..

14 فصعد الجراد على كل ارض مصر و حل في جميع تخوم مصر شيء ثقيل جدا لم يكن قبله جراد هكذا مثله و لا يكون بعده كذلك..

15 و غطى وجه كل الارض حتى اظلمت الارض و اكل جميع عشب الارض و جميع ثمر الشجر الذي تركه البرد حتى لم يبق شيء اخضر في الشجر ولا في عشب الحقل في كل ارض مصر خروج 10



تزال ضربة الجراد شائعة في العالم.. وفي الشرق الأوسط أيضًا. ..في عام 2013... حطت أسراب من الجراد في السودان... مصر وإسرائيل. ..


وقد تكون ضربة الجراد أيضا نتيجة للتغييرات المناخية المتطرفة التي حدثت جراء الانفجار البركاني.. أو نتيجة هطول البرد... فإن الهطول الكثيف للأمطار يمكن أن يؤدي بدوره إلى نموّ أسراب الجراد...


معظم الضربات الكارثية ذكرها القرآن اجمالا.. ونفس قصة محاولات يهوه لاخراج شعبه اليهودى المختار كررها القرآن بتفاصيلها ... وان جعل القرآن سبب الضربات هو عدم ايمان الفرعون بالله ورسالة موسى ... بينما فى التوراة يرجع سببها لرفض الفرعون لخروج اليهود من مصر ليعبدوا يهوه ...


وان جعل القرآن سبب الضربات هو عدم ايمان الفرعون بالله ورسالة موسى ...بينما فى التوراة يرجع سببها لرفض الفرعون لخروج اليهود من مصر ليعبدوا يهوه ...



موت الأطفال البكور:_


وهذه هي الضربة الأكثر صعوبة للتفسير من بين جميع ضربات مصر... وفقا للقصة.. فإن جميع الأبناء البكور لأسر مصر ماتوا في ليلة واحدة... بينما نجا أبناء اليهود...


تحكي التوراة أن الله بنفسه انتقل من باب إلى باب... وذبح أبناء المصريين... وقد نجا اليهود لأنهم حفظوا وصايا الله بأن يضعوا علامة على أبواب بيوتهم بدماء حمل ضحوا به لله...


ولكن ما تفسير هذه الضربة؟ يقول العلماء إنه من الممكن أن أطفال مصر قد ماتوا لأنهم تناولوا حبوبا ملوثة..


والتي امتلأت بالعفن بعد ضربة الطاعون والجراد... ويقول آخرون إن المصريين أنفسهم كانوا هم من قتل أبناءهم البكور وضحوا بهم لإلههم.... لأنهم اعتقدوا بأنه هكذا فقط سينجون من الشرور التي حلت بهم...


مثلما فعل إبراهيم مع ابنه إسماعيل .. عندما أخبره بأنه شاهد رؤية أنه يذبحة .. إي يتقرب غلي الرب بذبح أبنه .؟!



ولكن للتلخيص... علينا أن نسأل إذا ما كانت هناك جدوى أصلا لمحاولة الشرح وإيجاد تفسير علمي لهذه القصة القديمة....


فإن أحد المبادئ المهمة في عيد الفصح هو الاحتفال بالمعجزة الإلهية في تحرير بني إسرائيل من العبودية....


بيت القصيد من هذا العيد هو التأكيد على الحجم الكبير للمعجزة الإلهية التي حدثت لشعب إسرائيل... وتظهر هذه المعجزة مرارا وتكرارا في الكتاب المقدس عندما يقدم الله نفسه بالكلمات:_ "أَنَا ٱللهُ رَبُّكَ الَّذِي أَخْرَجْتُكَ مِنْ بَلَدِ مِصْرَ مِنْ بِيتِ عُبُودِيَّةِ لاَ يَكُنْ لَكَ مَعْبُود آخْر مِن دُونِي"...



قالت الاساطير القديمة ان الالهة رهيبة ودموية عندما تغضب .... فتعصف وتهلك وتبيد ولا تأخذها شفقة او رحمة بانسان او حيوان او نبات...


ومن وحى هذه الاساطير الكارثية صور العبرانيون معبودهم القومى يهوه بنفس الدموية والتخريبية فى اهلاكه للشعوب والبلاد ... خاصة شعب مصر حيث حول مياه انهارهم وآبارهم الى دم وتفنن فى تعذيبهم بشتى التعذيبات مثل الاوبئة والجراد والذبانو القمل والضفادع ... الخ



وكما اقتبس اليهود هذه الفكرة من التراث القديم الرافدى... اقتبس القرآن نفس الفكرة من التوراة ... فجاءت صورة الاله العربى ( الله ) بنفس صورة الاله العبرى ( يهوه ) حيث اشتركا فى ولعهما وتفننهما فى الدموية والاهلاك الكارثى الشامل..


ولا نبالغ اذا قلنا ان المعبود العربى ما هو الا صوره كربونية من المعبود العبرانى ... كل ما هنالك هو اختلاف الاسماء لكن المسمى واحد..


فالاله الدموى عند السومريين مثلته الالهة ( انانا ) او الاله ( انليل ) , وعند العبرانيين الاله ( يهوه ) وعند العرب الاله ( الله ).


تأثر الفكر الدينى بالاساطير القديمة فى تفسيرها الاسطورى ! للكوارث الطبيعية التى تحل بالبلاد ! باعتبارها نتيجة حتمية لغضب الاله !او الآلهة !على اهل البلاد الظالمين والفاسقين ..


كذلك تأثر الفكر الدينى باسطورة وقوف الاله فى صف شعبه والمؤمنين به حتى ينصرهم على القوم الظالمين من وجهة نظرهم ... هذة حقيقة مؤكدا على تغلغل هذه الفكرة عند الشعوب القديمة ..


ان الافكار والعقائد الدينية لم تأت من فراغ لم تأت من عالم آخر ...انما هى خلاصة التجربة البشرية... وانما جأت من معتقدات والاساطير القديمة .. إساطير الأولون ..


فجاء الفكر الدينى بمفاهيمه وعقائده وتشريعاته واخلاقياته بعد ان اعاد قراءة التراث الانسانى القديم... فصاغه من جديد ناقلا نفس الافكار القديمة بثوب جديد مع زيادات وحذف وتنقيحات تتناسب مع مستجدات ومتغيرات الاحداث ...وتتناسب مع البيئة الثقافية السائدة فى المجتمعات التى ظهرت فيها الاديان...


ان رواية التوراة ومن بعدها رواية القرآن عن إساطير الأولون .. تدل على الاستغلال النفعى التلفيقى لحوادث التاريخ والكوارث الطبيعية ...وتفسيرها تفسيرا اسطوريا يخدم مزاعم الاديان بصرف النظر عن الحقائق التاريخية والطبيعية ...


أن فك رموز الكتابة الهيروغليفية - المصرية - وبعدها بزمن قصير رموز الكتابة - المسمارية - ثم الأكدية والبابلية والآشورية والكنعانية والفينيقية ... سلط مئات الأضواء الكشافة على زيف التوراة و إدعائها لما ليس لها !!.


أن العبرانيين ..وهم في أصولهم أشباه بدو .. مثل الغجر .. قوما" لا وطن ولا تاريخ لهم .. ولا حتي حضارة قدموها للبشرية .. جعلتهم يأخذون من الحضارات الاخري بطولات الملاحم العظيمة وينسبونها إلي أنفسهم ..


أو نسبوا أبطال أساطير شعوب أخرى إلى أنفسهم ... لِذا قاموا بنسخها وإقتباسها وتقليدها وتحويرها قدر الإمكان .. ولكنهم لم يكونوا بهذا الذكاء الفذ حتي يستطيعون أن يثبتون عقيدتهم التى كتبوها بإيديهم ..


لذلك جعلت العلماء والباحثين فى السخرية منهم .. في الإكتشافات العملاقة لحفريات ونبش ما تحت تربة بلاد الرافدين ومصر والشام ... والتي أزاحت غبار مئات السنين عن الآثار والألواح والرقم الطينية المفخورة ،...ومن خلال كل ذلك تم أيضاً إثبات أن التوراة لم تكن أول نص مكتوب كما كانوا يزعمون !!.







اخر الافلام

.. تنظيم الدولة الإسلامية بين الحقيقة والبروباغندا--ماوراء الخب


.. عبود الزمر ونصر عبد السلام وسمك على رأس الحضور بعمومية الجما


.. كتب الإخوان تغزو المعرض الدولى للكتاب بطنطا




.. أسرة الرائد مصطفى يسرى فى الذكرى السنوية الأولى لاستشهاده: ر


.. استمرار الجدل بشأن المساواة في الميراث وزواج المسلمة بغير ال