الحوار المتمدن - موبايل



مفهوم الحضارة والثقافة والمدنية والدين

وليد يوسف عطو

2017 / 2 / 10
قراءات في عالم الكتب و المطبوعات



المقال منقول باختصار عن كتاب الباحث السوري القدير والمتخصص في الانثروبولوجيا فراس السواح :
(الله والكون والانسان :نظرات في تاريخ الافكار الدينية )- ط 1 – 2016 – دار التكوين – دمشق – سوريا ).

قول فراس السواح :
( ان الخلط وقع بين عدة مصطلحات وترجماتها الى العربية .فمصطلحCalture اي ثقافة او حضارة , ومصطلح Civilization اي مدنية .فالثقافة او الحضارة هي الناتج والابداعات الفكرية والمادية لمجموعة بشرية ما . وبهذا المعنى فان اي مجموعة بشرية لاتخلو من الثقافة ..

اما المدنية فهي ثقافة مجتمع المدينة , وهي ثقافة جديدة نسبيا في تاريخ الانسان , وتبدا مع تشكيل المدن الاولى في ثقافة الشرق القديم ,وتحديدا بلاد الرافدين وسوريا ومصر . ولكن هذا المصطلح لم يعد مستخدما في اللغة العربية وحل محله مصطلح (الحضارة ),فصرنا نقول مثلا( فجر الحضارة في الشرق القديم ), بمعنى البدايات الاولى لثقافة المجتمع المديني ,ونقول (ثقافة العصر الحجري القديم ),او (الثقافات البدائية في امريكا الشمالية )وهكذا عدنا الى مصطلحين لا الى ثلاثة ).

يبحث السواح عن جذور الثقافة والدين فيقول ان هنالك ثلاث مجموعات شبه بشرية ظهرت في افريقيا تباعا منذ المليون الرابع قبل الميلاد . وكل مجموعة تتطور عن سابقتها , وبصورة خاصة التطور في الدماغ وزيادة وزنه وتعقيده وصولا الى انسان النياندرتال الذي ظهر في اوربا , ويعتبر حلقة الوصل بين اشباه الانسان او الاناسي Hominid وبين الانسان العاقل , اي نحن , الذي ظهر قبل خمسين الف عام تقريبا

للبحث في اصل الثقافة علينا البحث في الاكتشافات الاثارية . وقد تجلى ذلك لاول مرة في صناعة الادوات الحجرية. لقد صنع الاناسي ادواته الاولى في اواسط المليون الثالث قبل الميلاد , وهذه اولى المؤشرات الدالة على بدايات ثقافة الانسان , وقيام الانسان بالتحكم بمحيطه.
لم ينتج اشباه البشر من الاناسي فنا بصريا,وكذلك الحال مع النياندرتال .لقد كان على الفن ان ينتظر ظهور الانسان العاقل الذي احدث نقلة نوعية وجمالية غير مسبوقة وبشكل فجائي ,تجلى ذلك في المنحوتات والرسوم على جدران الكهوف , حيث يقول نقاد الفن بانها لم تكن اقل حرفية وقيمة فنية من روائع الفن الحديث .

اما الدين , بحسب السواح,فهنالك دلائل على وجوده في عصر الانسان المنتصب Homo Erectus الذي عاش قبل النياندرتال ,وبدات اثاره تظهر منذ منتصف المليون الاول الثاني قبل الميلاد في افريقيا , ثم ثم انتشر في اوربا واسيا وصولا الى الصين ,حيث وجد هيكل عظمي لانسان منتصب في منطقة بكين , ودعاه علماء الانثروبولوجيا ب ( انسان بكين ).ان الحديث عن الشواهد المؤكدة عن وجود المعتقدات الدينية المؤكدة فتاتي منذ اكثر من مائة الف عام قبل الميلاد ,اي من عصر النياندرتال .
ماهو الدين ؟

يقدم فراس السواح تعريفه للدين :
(ان الدين هو احساس وايمان بان الوجود يتالف من عالمين او مجالين ,الاول هو المجال الدنيوي , او عالم الظواهر المادية الذي نراه ونعيش فيه ,والثاني هو المجال القدسي الخفي الذي يقع وراء عالم الظواهر المرئية .وهذان المجالان على استقلالهما من حيث الظاهر , الا انهما متصلان من خلال قوة تصدر عن المجال القدسي لتفعل في جميع العناصر الحيوية والجامدة للمجال الدنيوي .

والانسان نفسه موزع بين هذين المجالين لانه يتالف من عنصرين , الاول مادي وهو الجسد, والثاني غير مادي وهو الروح ,وهذان العنصران ينفصلان عن بعضهما بالموت , الذي يفني الجسد , لكنه لايفني الروح .ثم ان احساس الانسان بحضور هذه القوة الغامضة قد دفعه الى الدخول في علاقة معها من خلال الطقوس , وهي سلسلة مرتبة من الافعال والاجراءات والصيغ الكلامية).

مسك الختام :

اختلف مع الباحث فراس السواح في تعريفه للدين .فانا لااطلق على عالم مابعد الطبيعة تسمية (المجال القدسي )بينما هو عالم من القوة يمتزج بمخيال الانسان وتصوراته ولا يوجد دليل مؤكد على وجود الروح والخلود سوى الجينات الوراثية وذاكرة الانسان والتي يمكن تحويلها مستقبلا الى ذاكرة رقمية.

مقالات ذات صلة :

مقالتنا ( الغوص عميقا في عالم الكم ) والمنشورة على الرابط التالي :
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=369100

ومقالنا ( تطور دماغ الانسان والمنشور على الرابط التالي :

http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=437669







اخر الافلام

.. أبرز محطات إدارة ترمب في الأيام المئة الأولى


.. هل يطبق النظام الفدرالي في اليمن؟


.. نافذة من فرنسا - الطريق إلى الإليزيه 23-4-2017 (التاسعة)




.. مرآة الصحافة الأولى 24/4/2017


.. موسكو: تفجير لوغانسك يهدف لعرقلة التسوية